إجراءات سلامة يجب اتباعها عند اندلاع الحرائق

حرائق سوريا
حرائق سوريا

مهارات حياة | 12 أكتوبر 2020 | إيمان حمراوي

اندلعت حرائق في الأيام الأخيرة، في محافظات سورية، ما يدفع للتساؤل عن كيفية التعامل معها من أجل تجنب مخاطرها إن كانت قريبة منك أو في منزلك، ففي كثير من الأحيان، قد يتصرف البعض بطرق خاطئة تزيد من حدة الأمر، فما هي إجراءات السلامة، التي يجب اتباعها أثناء نشوب الحرائق؟


عند نشوب الحرائق بمكان قريب عليكم أو في منازلكم، يجب الاتصال مباشرة برقم هواتف الطوارئ لاستدعاء فرق الإطفاء. وعلى الشخص أن يتأكد أن المكان الذي يقف فيه لا يشكل خطورة عليه وأنه باستطاعته الهرب. وفق موقع ". emergency.vt".

لا تطفىء الحريق إلا في حال كان صغيراً، وكنت قادراً على إمكانية إخماده، وفي حال كان الحريق كبيراً غادرغرفتك أو مكان تواجدك، وأغلق الباب خلفك، وشغل جهاز الإنذار إن وجد.

وفي حال وجود دخان كثيف، يمكنك اتخاذ وضعية الجثو على الأرض، أو الزحف تحت طبقة الدخان والبحث عن مخرج قريب، حيث أن الدخان يتصاعد إلى الأعلى.

وفي حال ستفتح نافذة للهروب تأكد من إغلاق النوافذ والأبواب الأخرى في الغرفة بإحكام، فقد يسحب تيار الهواء من النافذة المفتوحة الدخان والنار إلى الغرفة.

 لا تضيع الوقت في ارتداء الملابس أو البحث عن أشياء ثمينة، وفي حال كان الحريق بعيداً يمكن أخذ الأوراق الثبوتية المهمة إن كانت مجموعة في مكان واحد.

اقرأ أيضاً: 156 حريقاً غربي سوريا وأكثر من 27 ألف عائلة متضررة

 وفي حال أردت الخروج من غرفتك تحسس قبضة الباب، إن لم تكن ساخنة افتح الباب واخرج بحذر، وإن وجدت الباب ساخناً عند ملامسته فلا تفتحه.

وفي حال عدم القدرة على الخروج من المنزل يجب الدخول إلى أقرب غرفة وإغلاق الباب، وفتح النافذة لإدخال الهواء النقي عبرها.

لمنع الدخان من الدخول إلى المنزل أو غرفتك بالاستعانة بغطاء رطب، وعند الحاجة يجب تغطية الأنف والفم بفوطة رطبة، والاقتراب من النافذة القريبة، واستنشاق الهواء النقي.

وفي حال واجهت شخصاً مشتعلاً قم بدحرجته على الأرضية حتى تنطفئ النار، أو لفه بحرام أو معطف أو أي شي وطلب المساعدة، وتجنب الزحف على بطنك لأن الغازات السامة الثقيلة تترسب، وتشكل طبقة رقيقة على الأرض، لذلك احبس أنفاسك وتنفس من أنفك من خلال البلوزة، أو القميص كفلتر.

في حال عدم القدرة على إخماد النيران غادر المكان مباشرة، وأيقظ أي شخص قد يكون نائماً واصرخ "نار الجميع إلى الخارج"،  ويجب معرفة أن الدخان هو العدو الأخطر وقت نشوب الحريق، فغالبية الإصابات سببها استنشاق الدخان، ويجب معرفة مصادر الكهرباء والغاز في البيت، وكيفية فصلها ساعة الطوارئ.

وعند مغادرة المكان أغلق الأبواب لتقييد النار قدر الإمكان، وانتقل بسرعة إلى منطقة مفتوحة بعيداً عن المباني والأشجار وخطوط الكهرباء والطرق.

إذا اضطررت للتقدم عبر اللهب

احبس أنفاسك، وتحرك بسرعة، مع تغطية الرأس والشعر، وإبقاء رأسك لأسفل، وأغلق عينيك قدر الإمكان.

وفي حال اشتعال النيران بملابسك، توقف مكانك، وتدحرج على الأرض مراراً وتكراراً مع تغطية الفم والوجه باليدين لحمايتهما من اللهب.

بعد الحريق

يجب معالجة الجروح بيد أخصائي طبي، ويمكن غسل الجروح الصغيرة بالماء والصابون ثم تضميدها لتقليل خطر العدوى، واستبدال الضمادات في حال أصبحت متسخة، أو تالفة، أو مشبعة بالمياه.

قد يهمك: بعد وفاة عائلة اختناقاً… نصائح للنازحين تحفظ سلامتهم في المخيمات

بعد الكارثة، ربما تتفاجأ بما تشعر به أنت والآخرين، يمكن أن تُثار مجموعة من المشاعر غير المتوقعة، والتي لا تقل أهمية معالجتها عن الإصابات الجسدية، والمنازل المتضررة.

البعض قد يشعر بالصدمة أو عدم التصديق أو الحزن أو الغضب أو الذنب، ومن الممكن حدوث هفوات في الذاكرة والقلق والاكتئاب، والأشخاص ذوو الإعاقة، وكبار السن يحتاجون إلى مزيد من الاهتمام.

بعض النصائح لتلبية الاحتياجات العاطفية

حاول العودة إلى روتينك المعتاد، واحصل على قسط من الراحة، واشرب الكثير من الماء.

قلل من مشاهدة أخبار الكوارث على التلفزيون والراديو والصحف، وركز على الإيجابيات، وابق على اتصال مع عائلتك، مع العلم أن التعافي قد يستغرق وقتاً.

بعد انتهاء الحريق

ابحث عن خطوط الكهرباء السائبة خارج المنزل قبل الدخول إليه، أو شقوق الأساس أو الثقوب في السقف أو أي تلف آخر، في حال رؤيتك للضرر من الخارج قد يكون الجزء الداخلي غير آمن للغاية.

افتح الباب بحذر، إذا كان عالقاً لا تضغط عليه وابحث عن طريقة أخرى للدخول إلى المنزل، شم روائح المنزل، قد تكتشف رائحة غاز مسرب.

تحقق من عدم وجود دخان وجمر في جميع أنحاء المنزل، واحذر من الحيوانات ولا سيما القوارض، التي تكون قد دخلت خلال الحرائق، وتجنب الإمساك بأجزاء المبنى التالفة، أو دفعها أو الاتكاء عليها، وفي حال كان الطقس جافاً افتح النوافذ والأبواب لتهوية الداخل.

كيف تحمي نفسك من غاز المدافئ؟

مع الافتقار إلى المحروقات في الآونة الأخيرة وارتفاع أسعارها، اعتمد الكثير من السوريين على التدفئة بالفحم أو الحطب، مع نسيان تهوية المكان، ما قد يسبب كارثة تهدد حياة الأشخاص.

إشعال الفحم أو الحطب في أماكن مغلقة دون تهوية، ينتج غاز أول أكسيد الكربون السام بسبب الاحتراق، الذي يتصف بأنه عديم اللون والطعم والرائحة.

مرام الشيخ، وزير الصحة في "الحكومة السورية المؤقتة" قال في وقت سابق لـ"روزنة" إن  الفحم الحجري (مخلفات تصفية النفط) هو أسوأ أنواع وسائل التدفئة والذي يصدر عنه كميات كبيرة من غاز أول أكسيد الكربون، وهو أكثر خطورة من ثنائي أكسيد الكربون، والذي يؤدي إلى الاختناق حال استنشاقه، وأكد أنه يجب إيجاد بدائل عنه، وفي حال اضطر الشخص إلى استخدام الفحم الحجري يجب عليه تهوية المكان من آن لآخر.
 
كما نصح الشيخ السوريين بعدم إبقاء المدفأة مشتعلة حين النوم، وبخاصة إن كانت تعمل على الفحم الحجري، حيث تتم الوفاة عندما يكون الشخص نائماً، دون أن يشعر لعدم ظهور أي أعراض عليه.
 
وأشار الشيخ إلى أنّ بعض السوريين، يستخدمون أيضاً للتدفئة المخلفات البلاستيكية وغيرها ما يؤدي إلى انبعاثات تؤدي إلى تضرر الرئتين، وبالتالي يمكن أن تؤدي إلى أمراض تنفسية وإنتانات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق