تعاني من احتقان الأنف… إليك طرق علاجه

سيدة مصابة بالإنفلونزا
سيدة مصابة بالإنفلونزا

صحة | 12 يوليو 2020 | إيمان حمراوي

يعاني العديد من مشكلة احتقان الأنف أو انسداد الأنف، والذي يحدث نتيجة توسع الأوعية الدموية ما يؤدي إلى تدفق غير كاف للهواء خلال الأنف، ويصيب الاحتقان الشخص بشكل أساسي نتيجة الكريب أو السعال الحاد الذي يكون عادة سببه  فيروسي.


يقول الطبيب محمد الحاج لـ"روزنة"، إن الكريب أو السعال الحاد يكون أحد أعراضه احتقان الأنف، ويمكن أيضاً أن ينجم الاحتقان عند الأشخاص الذين يعانون من انحراف وتيرة، أو التهاب جيوب أكثر من غيرهم.

وفيما يتعلّق بالعلاج، يوضح الحاج أنه لا علاج لاحتقان الأنف لأنّ سببه فيروسي، ولا بد أن يأخذ حده في الجسم، ويشفى تلقائياً.

لكن يمكن تلطيف الأعراض عن طريق مضادات الاحتقان والتي تقسم إلى قسمين: "مضادات احتقان جهازية، ومضادات احتقان موضعية".

مضادات الاحتقان الجهازية تكون عن طريق وصف حبوب للمريض أو شراب عن طريق الفم للطفل.

اقرأ أيضاً:  5 أطعمة تساعدك على تخطي فصل الصيف دون عناء



أما مضادات الاحتقان الموضعية، هي عبارة عن بخاخ أو نقط أنفية، تستخدم بوضع نقطة أو نقطتين بكل فتحة أنفية، ما يعمل على فتح الأنف بشكل آني ومباشر.

وأشار الحاج إلى أنه لا ينصح المرضى باستخدام البخاخ او العلاج الموضعي لأكثر من 3 أيام حتى ولو لم يذهب الاحتقان، من أجل عدم الاعتياد عليه، وإلا لا يزول الاحتقان إلا بالمضادات الموضعية حال الاعتياد عليها.

ونصح الأشخاص الذين يعانون من انحراف وتيرة أو جيوب أنفية بمعالجة السبب من أجل تخفيف الاحتقان.

وفيما يتعلق بالعلاج الطبيعي، بيّن الحاج أن العلاج بالمواد الطبيعية يكون ناجحاً وفعالاً، وفي حال عدم نجاحها فإنها لا تضر، مثل استنشاق بخار البابونج أو شربه، فمن شأنه أن يخفف من الأعراض، وليس له أي تأثير جانبي.

قد يهمك: مضاعفات خطيرة تسببها ضربة الشمس… كيفية تجنبها وعلاجها

ويمكن أيضاً استنشاق بخار الماء لتخفيف الاحتقان، ونصح المريض أيضاً بالابتعاد قدر الإمكان عن الروائح المزعجة مثل الكلور والمقالي والتدخين والعطور، ما قد يزيد الحالة الصحية سوءاً.

ويلجأ البعض أحياناً لصنع كمادة من الزنجبيل الساخن للتخفيف من أعراض الاحتقان، وذلك من خلال غلي قطع من الزنجبيل في الماء، ومن ثم نقع قطعة قماش في السائل ووضعها على الوجه لمدة لا تقل عن ربع ساعة، أو إلى شرب القليل من خل التفاح ممزوجاً مع الماء في كوب للمساهمة في تخفيف الاحتقان.

وتصيب الإنفلونزا الأشخاص بشكل خاص في فصل الشتاء، وهو مرض معد، تكون أعراضه خفيفة أو قوية وتشمل، حمى، التهاب الحلق، ألم عضلي، صداع، سعال، وإعياء، واحتقان أنف، وتبدأ الأعراض عادة بعد أقل من يومين من التعرض للفيروس، وتستمر لمدة أقل من أسبوع.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق