قتلى بقصف إسرائيلي على عدة مواقع عسكرية في سوريا

قتلى بقصف إسرائيلي على عدة مواقع عسكرية في سوريا
أخبار | 24 يونيو 2020

قالت قوات النظام السوري إن طائرات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت عدة مواقع عسكرية في ريف حماة ودير الزور وحمص والسويداء، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من عناصر النظام.

 
ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري في جيش النظام قوله إن الدفاعات الجوية تصدت بعد منتصف الليل لقصف إسرائيلي في السلمية والصبورة بريف حماة الشرقي، وأسقطت عدداً من الصواريخ قبل الوصول إلى أهدافها.
 
كما تعرّضت بعض المواقع العسكرية لقصف آخر مساء أمس الثلاثاء، في تمام الساعة التاسعة و17 دقيقة، وفق الوكالة.
 
وأوضحت أن عدة صواريخ أطلقت باتجاه بعض المواقع العسكرية في بلدة كباجب غربي دير الزور، ومدينة السخنة شرقي حمص، وإحدى المواقع قرب مدينة صلخد جنوبي السويداء، ما أسفر عن مقتل عنصرين، وإصابة 4 آخرين، إضافة إلى أضرار مادية، لم تذكرها.
 
اقرأ أيضاً: لماذا تعجز طهران و دمشق عن إيقاف القصف الإسرائيلي المتكرر؟
 
وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إن قصفاً يرجح أنه إسرائيلي استهدف معمل البصل قرب السلمية، والذي تستخدمه القوات الإيرانية كمستودعات لأسلحتها وذخائرها، ما تسبب في انفجارات عنيفة.
 
كما دوت انفجارات جراء استهداف موقع عسكري في منطقة إثريا، والمركز الثقافي في الصبورة ومعمل الأعلاف في عقارب شرقي حماة، حيث سمع أصوات سيارات الإسعاف تهرع إلى مكان الانفجارات، بحسب المرصد.
 
ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر في أحد أجهزة المخابرات الإقليمية بأن مستودع أسلحة إيراني قرب مدينة السلمية اشتعلت فيه النار بعدما تردد عن تعرضه للقصف، بينما تعرض مركز قيادة تديره القوات الإيرانية في بلدة الصبورة لأضرار شديدة.
 
وأضاف المرصد أن عدة ضربات استهدفت مواقع للقوات الإيرانية على طريق السخنة – دير الزور، دمرت مركزاً عسكرياً إيرانياً، وأسفرت عن مقتل 5 عناصر منهم، وسط أنباء عن وجود جرحى.
 
قد يهمك: مصادر إسرائيلية: القوات الإيرانية بدأت الخروج من سوريا
 
كما قتل اثنان من عناصر الدفاع الجوي لدى قوات النظام، وأصيب آخرون، بقصف إسرائيلي استهدف مركز اتصالات ورادار، في إحدى التجمعات العسكرية التابعة لقوات النظام والتي تتواجد بها قوات إيرانية في منطقة تل الصحن بريف السويداء، وفق المرصد.
 
وكان الأمين العام لـ"حزب الله اللبناني" حسن نصر الله، قال في كلمة متلفزة له في منتصف شهر أيار الفائت، إنّ الاحتلال الإسرائيلي يهاجم كل ما يرتبط بتصنيع الصواريخ في سوريا.
 
واعتبر نصر الله أن إسرائيل تخوض معركة وهمية في سوريا بذريعة منع الوجود العسكري الإيراني، مشيراً إلى وجود "عدد من المستشارين والخبراء العسكريين الإيرانيين فقط في سوريا" وأنّ عددهم يكثر أو يقل بحسب حاجات الميدان.
 
واستهدف القصف الإسرائيلي مواقع إيرانية وللنظام السوري خلال الأسابيع الأخيرة بشكل مكثّف أسفر بعضها عن مقتل عناصر في صفوف القوات الإيرانية.
 
وأكد مسؤولون في إسرائيل أنّ الهجوم سيتواصل للتصدي لمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطورة لـ"حزب الله" اللبناني.
 
وقالت مصادر أمنية في إسرائيل، في أيار الماضي، إن إيران بدأت في الخروج من سوريا، وإخلاء قواعدها العسكرية هناك، وذلك على خلفية قصف صاروخي إسرائيلي استهدف أهدافاً متعددة لإيران في المنطقة في الآونة الأخيرة.
 
ونقلت قناة "كان" الإسرائيلية عن مصادر مسؤولة في وزارة الدفاع الإسرائيلية قولها، إن إسرائيل ستكثّف الضغط على إيران حتى خروجها من سوريا تماماً.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق