الشارع اللبناني يغلي وعقاب جماعي للاجئين السوريين

الشارع اللبناني يغلي وعقاب جماعي للاجئين السوريين

تقارير وتحقيقات | 12 04 2024

روزنة

 ارتفعت وتيرة الحملة التحريضية ضد اللاجئين السوريين في الساعات القليلة الماضية ضمن عدد من المناطق اللبنانية، وسط تخوّف الكثير من العائلات السورية من الخروج والتعرّض للاعتداء في ظل التهديدات التي يتلقونها والمتزامنة مع عيد الفطر، في المقابل استنكر ناشطون وحقوقيون العنصرية التي يمارسها البعض ضد اللاجئين.

وجاءت الحملة التحريضية الأخيرة ضد اللاجئين بعد مقتل منسق "حزب القوات اللبنانية" في مدينة جبيل، باسكال سليمان، وتوقيف عدد من السوريين المتورطين بالجريمة، بحسب بيان الجيش اللبناني.

وأدى التوسع في التحقيقات إلى اكتشاف أشخاص آخرين منهم (أحمد نون) وهو رئيس عصابة لسرقة السيارات في منطقة الهرمل، والموجود حالياً لدى المخابرات السورية والتي تعهدت بتسليمه خلال الساعات القادمة إلى الأجهزة الأمنية اللبنانية، بحسب المعلومات المتوفرة لدى روزنة.

حملة ممنهجة

بالعودة إلى الحملة التحريضية ضد اللاجئين السوريين، فقد انتشرت دعوات في مناطق عدة، باسم الأهالي في كل من منطقة (الحمرا والأشرفية وفرن الشباك وعين الرمانة والجديدة) تفيد بمنع تجول السوريين، وانتهت البيانات بعبارة "أعذر من أنذر".

تبيّن بعد البحث أن جزءاً من هذه الدعوات والأخبار لم يكن دقيقاً، كما تم نشر فيديوهات قديمة من مناطق القاع وبشري وغيرهما، حول توقيف سوريين أو اعتداءات عليهم، على أنها جرت خلال الأيام الأخيرة، ما يدل أنّ هناك حملة ممنهجة لبث الكراهية وتحميل اللاجئين مسؤولية مقتل سليمان، بما يشبه العقاب الجماعي.

أحد الفيديوهات الصحيحة انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، لشباب في منطقة برج حمود يجوبون الشوارع على دراجاتهم النارية، ويطلبون من اللاجئين السوريين الموجودين في المنطقة إخلاء المحلات التجارية قبل اليوم الجمعة (يوم دفن سليمان) محذّرين ممّا يمكن أن يحصل في حال عدم الالتزام.

وشهدت المنطقة إغلاقاً لمعظم المحال التجارية التي يشغلها سوريون، وفق ما أظهره فيديو انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي.

وعلقت بلدية "برج حمود" على الفيديو التحذيري المنتشر بقولها إنها على تواصل دائم مع الأجهزة الأمنية تجنباً لحصول أي اضطرابات في الشارع، مشيرة إلى أنها ستعلن عن التدابير والإجراءات التي ستتخذها بما يخص هذا الموضوع.

أما في منطقة كسروان فقد قال "حراس كسروان الفتوح" في منشور على منصة "فيسبوك" إنهم سيكونون بالمرصاد لأي عمل مشبوه أو مشكوك في أمره، وأضافوا: أنهم سيعطون مهلة لأصحاب المحلات التجارية من الجنسية السورية للإخلاء وإلا سيعمدون إلى تكسيرها.

وأشاروا إلى أنهم بالتعاون مع الأجهزة الأمنية سيتخذون الإجراءات اللازمة بحق السوريين الموجودين بطريقة غير شرعية في المنطقة.

وانتشرت على فيسبوك، دعوات للاجئين السوريين بتخفيف التنقل ولا سيما في مناطق "جبل لبنان كسروان" خشية تعرّضهم لأي اعتداء.

وفي منطقة، زوق مصبح، أصدر الأهالي بياناً تحذيرياً للاجئين السوريين الموجودين ضمن نطاق البلدة للسكن أو للعمل دون أوراق قانونية بوجوب مغادرة البلدة وعدم العودة إليها بتاتاً.

وقد تضمن البيان أيضاً تحذيراً للبنانيين الذين يوظفون أو يؤجرون سوريين لا يملكون أوراقاً قانونية، معتبرين أنهم متواطئون فيما يحصل.

اقرأ أيضاً: لبنان: الحماية للمقيمين بطريقة شرعية وقافلة لعودة السوريين بعد العيد

اعتداء بالضرب

وسجلت بلدة طبرجا الواقعة في قضاء كسروان اعتداء على أحد اللاجئين السوريين من قبل عدة شبان بالضرب والشتائم.

وفوجئ المواطنون في مدينة جبيل بمناشير ليلية وُضعت أمام محال تجارية يشغلها سوريون، جاء فيها إنذار للاجئين السوريين بإخلاء المحلات التجارية قبل نهار الجمعة وعدم العودة إليها نهائياً.

وقد لوحظ أن معظم المناشير و البيانات حددت اليوم الجمعة كحد أقصى للمغادرة، وهو اليوم الذي سيتم خلاله تشييع جثمان باسكال سليمان في مدينة جبيل.

تخوف وتوتر وحرمان من طقوس العيد

في البقاع، أكد أحد السوريين لـ"روزنة" أن الوضع في المنطقة متوتر، والأهالي متخوفون مما يمكن أن يحصل في الأيام المقبلة.

وأضاف "معظم السوريين لم يذهبوا لمعايدة أقاربهم في المناطق المجاورة بمناسبة عيد الفطر، وذلك خشية من أن يتم التعرض لهم".

وجاء خطاب الكراهية المتزايد في وقت لم يوجه فيه "حزب القوات اللبنانية" في بيان سابق، أصابع الاتهام إلى السوريين، معتبراً أن مقتل باسكال سليمان هو اغتيال سياسي وهو بانتظار ما ستنتهي إليه نتائج التحقيق.

قد يهمك: (فيديو) لبنان: تهديد علني للسوريين بإخلاء برج حمود.. ما الذي نعرفه حتى الآن؟

استنكار لخطاب الكراهية

في المقابل استنكر العديد من الناشطين والجهات الحقوقية الحملات الحاصلة ضد اللاجئين السوريين، معتبرين أنه من غير العادل والمنصف تحميل كل ما يحصل في البلاد من مشكلات وأزمات للاجئين السوريين.

الناشط السياسي والحقوقي، علي مراد، أعرب في منشور على "فيسبوك" عن تضامنه مع اللاجئين، وأضاف أنه "لا تسامح ولا حياد مع العنصرية وأساليب الترهيب والعقاب الجماعي".

بدوره أشار المحامي محمد صبلوح إلى أن "ارتكاب جريمة قتل باسكال سليمان من أهدافها إشعال الفتنة بين اللبنانيين واللاجئين وإغراق البلاد بالفتن".

كذلك لفت المدير التنفيذي لمركز "سيدار للدراسات القانونية" سعد الدين شاتيلا، إلى أنه ليس من تعداد دقيق للجرائم المرتكبة من قبل اللاجئين، وبالتالي فإن كل الاتهامات الموجهة ضد اللاجئين بأن معظم الجرائم مرتكبة من قبلهم غير مبنية على معطيات وأرقام دقيقة.

وكان وزير الداخلية اللبناني دعا خلال مؤتمر صحفي قبل أيام، إلى الحد من الوجود السوري في لبنان، وأكد على ضرورة التشدد بتطبيق القوانين اللبنانية على السوريين قائلاً إن "نسبة الموقوفين السوريين في السجون اللبنانية بلغت 35% تقريباً".

وازدادت الحملات العنصرية وعمليات ترحيل اللاجئين السوريين، منذ نيسان الماضي، وبخاصة مع اشتداد الأزمات الاقتصادية في البلاد وعجز المسؤولين عن احتوائها، وبالتالي تحميل معظمها لوجود اللاجئين في لبنان.

وحسب الأمم المتحدة، يعيش في لبنان مليون ونصف المليون لاجئ سوري، يعيش 90 بالمئة منهم في حالة فقر مدقع، في وقت يواجه لبنان أسوأ أزمة اجتماعية واقتصادية منذ عقود.


بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض