مظاهرة واعتصام في مدينة الباب احتجاجاً على تردي الوضع المعيشي والفساد

مظاهرة واعتصام في مدينة الباب احتجاجاً على تردي الوضع المعيشي والفساد

دوار السنتر بمدينة الباب - من الإنترنت

تقارير | 14 01 2024

نور الدين الإسماعيل

شهدت مدينة الباب شرقي محافظة حلب مظاهرة احتجاجية على تردي الوضع المعيشي وانتشار الفساد، وسط انتشار لقوات الأمن التابعة للجيش الوطني السوري.

وقال ناشطون محليون لـ"روزنة" إن المتظاهرين طالبوا بزيادة الرواتب وتحسين الواقع المعيشي وتخفيض الأسعار، ومحاسبة الفاسدين والحد من الفوضى وانتشار السلاح.

ووفق الناشطين فقد نصب المتظاهرون خيمة اعتصام عند دوار السنتر أمام حديقة "أبو غنوم"، مرددين هتافات منددة بالواقع المعيشي الذي تشهده المدينة.

ورفع المحتجون لافتات تطالب بتحسين واقعهم، وتأمين مياه شرب للمدينة التي تعاني من أزمة مياه وارتفاع في أسعار المواد الأساسية.

اقرأ أيضاً: اعتداء على نشطاء وصحافيين من قبل شرطة الراعي بريف حلب

وأوضح الناشطون أنه لم تسجل أية حوادث اعتداء على المتظاهرين من قبل عناصر الشرطة المحتشدين في المكان.

وكان أهالٍ في مدينة الباب قد تظاهروا السبت الماضي احتجاجاً على رفع سعر ربطة الخبز وزن 500 غرام إلى 4 ليرات تركية، من قبل المجلس المحلي.

وطالب المتظاهرون بإقالة رئيس المجلس المحلي وخفض سعر الخبز وعدم التلاعب بأسعار المواد الأساسية.


وبرر المجلس المحلي لمدينة الباب، عبر بيان على الصفحة الرسمية في "فيسبوك"، بأن سبب ارتفاع سعر ربطة الخبز يعود إلى تقليل الدعم عن مادة الطحين وارتفاع التكلفة الإنتاجية لمادة الخبز، الأمر الذي تسبب بعجز في الإنتاج.

وفي شهر كانون الأول الماضي، شهدت مدينة الباب توتراً واشتباكات، انتهت بجلسة صلح، على خلفية تقييد شاب وضربه بتهمة "سب الذات الإلهية"، وتوجيه إساءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتتكرر حوادث التوتر في مدينة الباب، حيث شهدت المدينة أكبر احتجاجات نهاية العام 2022، على خلفية مقتل الناشط محمد أبو غنوم، والذي اتهم باغتياله عناصر من فصيل "الحمزات".

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض