"الولائم" أداة لتدعيم السلم الأهلي في الرقة

وليمة في الرقة - rozana
وليمة في الرقة - rozana

التقارير | 28 أكتوبر 2021 | الرقة - عبد الله الخلف

جمع محمد بن طولون الصالحي الدمشقي في كتابه "فص الخواتم فيما قيل في الولائم" أنواع الولائم المعروفة وغير المعروفة لدى العرب، وبلغ عددها ستة عشر نوعاً، أبرزها الوليمة للعرس والوضيمة للمصيبة والعقيقة للمولود.


واليوم بعد مضي قرون على الزمان الذي عاش فيه بن طولون، أصبحت تستخدم الولائم لغايات إضافية، مثل حل الخلافات وتعزيز التماسك بين عشائر أو مكونات المنطقة.
اقرأ أيضاً: "السباحة في الفرات تخطف حياة العشرات في الرقة


وفي محافظة الرقة أصبحت الولائم أداةً في تثبيت السلم الأهلي، تستخدمها العشائر العربية في فض النزاعات بعد تحقيق الصلح لإعادة العلاقة إلى طبيعتها بين لمتخاصمين.

ويلفت أحمد الكنو، شيخ عشيرة البو رجب في حديثٍ مع روزنة إلى أن "تقاليد الصلح القديمة في المنطقة توصي بأن يتكفّل أهل القاتل أو المتسبب بالمشكلة بأعباء الصلح كلها، وأبرزها وليمة الطعام الكبيرة"، ولكن منذ نحو عشرين عاماً اتفق وجهاء عشائر الرقة على عدم التقيّد بالتكاليف الكبيرة للصلح واختصاره بفنجان قهوة.

ويتابع أن "الولائم عادت من جديد لتسود بشكل كبير كما في الماضي بسبب كثرة المشاكل والفتن وحالات القتل في وقتنا الحالي" حسب تعبيره، موضحاً "من الأصول أن يقوم أهل القاتل بدعوة أهل القتيل لوليمة طعام من أجل أن تعود المياه لمجاريها وتتحسن العلاقة وترجع الألفة بينهم، وهذه الوليمة منفصلة عن وليمة الصلح الأولى، وتكون خاصة بأهل القتيل".

ويصف الولائم بأنها طريقة لتقوية العلاقات والمحبة بين العشائر ويوضح "عندما يقوم أحد وجهاء العشائر في منطقة تل أبيض على سبيل المثال بدعوتنا للطعام، أو نحن نقوم بدعوة وجهاء عشائر أخرى، فهذه علامة تقدير وتكريم من صاحبها لضيوفه وهذا موروثنا نحن العرب".

من جهته، يرى عبد الحكيم الخلف وهو ناشط مدني من الرقة بأن ثقافة الولائم شكّلت دعامة في الوقت الحالي لنشطاء المجتمع المدني، الذين أصبحوا يستخدمونها في مبادراتهم التي تخص تعزيز التماسك الاجتماعي.

ويروي عبد الحكيم لـ روزنة كيف تولى السنة الماضية إدارة مبادرة تدعم السلم الأهلي، فيقول: "مجتمعنا أتعبته الحرب على مدار عشر سنوات وأحدثت شرخاً بين مكوناته المتنوعة، ونتيجة ذلك قمت ومجموعة من الشباب والفتيات بمبادرة اسمها الرقة مدينة السلام، من ضمن فعاليات المبادرة ولائم الطعام، قمنا بدعوة مجموعة من الأكراد للغداء في بيت للعرب، والعكس أيضاً أهالي أكراد قاموا بدعوة نشطاء وسكان عرب للغداء لديهم وتذوق أكلاتهم الشعبية، بهدف جمع المكونات مع بعضها البعض على هذه السفر، وتعزيز التماسك بينهم".

(من الولائم في الرقة)
 
ويبين أن "ثقافة الولائم تندرج تحت التراث اللامادي للمنطقة"، واصفاً إياها بالـ "بروتوكول العشائري الذي لا بد منه لـ وأد الفتن، أو استكمال الصلح وحل نزاع ما معين".

ويتابع "هذه الولائم كانت سبب رئيسي في فض النزاعات والدعوة لترابط النسيج الاجتماعي، وصمام أمان على مدى سنين طويلة للسلم الأهلي بين أبناء المنطقة، فهي ثقافة فطرية عند العرب نابعة من الكرم".

ويحذر من نقطة ضعف قد تسبب شرخاً بدلاً من التماسك في الولائم، "لا بد من الانتباه جيداً من عدم الإسراف في الولائم، بخاصة في ظل حالة الفقر التي يعيشها الكثير من أبناء بلدنا، فما بين الكرم والتبذير شعرة، ورأينا  رجال عشائر يدعون لولائم كبيرة والإسراف فيها فاضح، ولقيت ردود فعل سلبية من الأهالي".

وشهدت الرقة خلال الأعوام الأخيرة إقامة الكثير من ولائم الطعام لفض المنازعات العشائرية والإصلاح في حالات القتل التي زادت، وكان لها دور في وأد الفتن وتقوية العلاقات بين أبناء العشائر كما يرى محمد الخشاب، وهو أحد أهالي بلدة الحمرات بريف الرقة الشرقي.

يقول الخشاب: "منذ فترة وجيزة أقيم صلح بيننا وبين أقاربنا بعد سنوات من القطيعة والملاحقة بسبب حادثة قتل قديمة، بعدما تم الصلح كان لا بد من دعوة أقاربنا أهل القتيل لوليمة غداء، تقديراً منا لهم على عفوهم لوجه الله عن القاتل ورفضهم أخذ الديّة، وكي تعود العلاقات إلى طبيعتها معهم بعد سنوات طويلة من الجفاء، وطبعاً قمنا بدعوتهم بالدرجة الأولى، وباقي أقاربنا، وعدد من وجهاء العشائر والجيران والأصدقاء وكانت وليمة كبيرة حضرها المئات".
اقرأ أيضاً: شبح البطالة يغتال أحلام شباب الرقة


ويوضح أن "تكاليف الوليمة تترتب عادةً على جميع أفراد العائلة أو الفخذ كي تخف الأعباء على الجميع من باب التعاون والتعاضد، ولكن في حال قرر صاحب المشكلة الأساسي أن يتحمل كافة التكاليف فله ذلك، مثلما حدث معهم، تحمّل الشخص الذي ارتكب فعلة القتل ثلاثة أرباع مصاريف الوليمة والباقي من أفراد عائلته".

ويتم تحضير الولائم في مناطق شرق سوريا من لحم الضأن أو الجمل، مع الأرز والفريك والمكسرات، وتوضع في أوعية كبيرة، تقدم للحاضرين في منزل أحد كبار العشيرة أو في خيم يتم إقامتها خصيصاً من أجل الوليمة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق