صحفي في القامشلي منعته "الإدارة الذاتية" من العمل: اتّهامات باطلة

الصحفي السوري هوكر مجيد - alaraby.co.uk
الصحفي السوري هوكر مجيد - alaraby.co.uk

سياسي | 14 يوليو 2022 | روزنة

أصدرت "الإدارة الذاتية"، قراراً بإيقاف الصحفي هوكر مجيد المقيم في القامشلي عن العمل في الإعلام بتهمة "التعدي اللفظي" على قوى الأمن الداخلي "الأسايش"، وهو ما نفاه مجيد مؤكداً أنّ ما حصل أمر كيدي ولا صحة له من الأساس.


"دائرة الإعلام" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" ذكرت في قرارها الصادر، أمس الأربعاء، أنها أوقفت هوكر الذي يعمل كمقدم برامج (حكايا الناس)، بتهمة "التعدي على أعضاء من قوى الأمن لأكثر من مرة في إقليم الجزيرة، أثناء قيامهم بأداء عملهم بشكل لفظي وغير لائق، وتجاوزه لوظيفته بشكل بعيد كل البعد عن الأخلاق التي يجب أن يتحلى بها الإعلامي"، وذلك بناء على الكتاب الموجه لهم من قبل قوى الأمن الداخلي "الأسايش".

الصحفي هوكر مجيد قال لروزنة: إن دائرة الإعلام أوقفته بشكل مفاجئ عن العمل  دون أي إنذار أو طلب استجواب: "أصدروا القرار ونشروه ومن ثم أرسلوه لي" معتبراً أنّ ذلك القرار مخالف لقانون الإعلام، نافياً صحة ما ورد فيه، وأن الاتّهامات باطلة لعدم وجود أي إثباتات.

واعتبر ما حصل بحقه "أمر كيدي"، مبرّراً أنه لو كان مخطئاً لطلبت دائرة الإعلام منه مراجعتها من أول يوم بسبب ذلك.

وأوضح مجيد أنه قبل العيد بيومين كان هناك نقاش بينه وبين شخصية من قوى الأمن الداخلي، لم يخطئ بحقها أو بحق أي قوة عسكرية أبداً.

اقرأ أيضاً: منظمة حقوقية: شرط العمل الإعلامي شرقي سوريا مخالف للحريات والقوانين



وحول النقاش الحاصل، بيّن مجيد أنه التقى بإحدى صديقاته في شرطة المرور، وبينما كان يلقي التحية عليها، جاءت عنصر من قوى الأمن الداخلي وظنّت أنه يصور شرطة المرور، أوضح لها أنها صديقته، وفي حال أراد التصوير يستطيع الحصول على إذن من إدارة شرطة المرور من أجل ذلك.

 بعد هذا الحديث بأسبوع صدر قرار منعه من العمل، فقدّم شكوى إلى الرقابة العامة لدى قوى الأمن الداخلي، وفق قوله.

وبحسب بيان دائرة الإعلام، فإن المادة الخامسة من اللائحة التنفيذية الخاصة بقانون الإعلام في شمال وشرق سوريا، تنص على أن الإدارة الذاتية يحق لها إيقاف أي مؤسسة إعلامية أو إعلامي عن العمل، في حال التعدي على قيم ومقدسات الشعب والمؤسسات في شمال وشرق سوريا (الشهداء، الشعب بكافة مكوناته، القوات العسكرية، والإدارة الذاتية).

وأضاف البيان، أنه بسبب تكرار تجاوزات الإعلامي مجيد، في تلك الفترة وعلى التوالي، إضافة لقيامه بدخول إحدى مراكز قوات الأمن الداخلي (الأسايش) ومعه أشخاص لا علاقة بهم بالموضوع، ورفضه التعاون والاعتذار بعد محاولات إقناعه بذلك لتجاوز الموضوع، قررت دائرة الإعلام في شمال شرق سوريا، تعليق عمله في الإعلام إلى إشعار آخر وسحب كافة المهمات والبطاقات الإعلامية الممنوحة له في شمال شرق سوريا.

وتشرف دائرة الإعلام في "الإدارة الذاتية" على العمل الصحفي شمال وشرق سوريا، إضافة لـ"اتحاد الإعلام الحر" الذي يضم المئات من الأعضاء، والذي فرضت "الإدارة الذاتية" مؤخراً على الإعلاميين الانتساب إليه "كشرط لمزاولة المهنة".

قد يهمك: سوريا .. مراسلون بلا حدود تدين قيود الإدارة الذاتية على الصحافة



وشهدت مناطق شمال وشرق سوريا بداية العام الجاري، حالات تضييق على الحريات الإعلامية، وتهديدات تمسّ أمن وسلامة الصحفيين وحرية العمل الصحفي.

تلك الانتهاكات التي تعددت ما بين اعتقالات لصحفيين وإيقاف مؤسسات إعلامية عن العمل أبرزها مكتب "رووداو"، شكلت أسباباً مباشرة للانتهاكات المرتكبة بحق الإعلام شمال وشرق سوريا.

وفي شهر شباط اتّهمت "الإدارة الذاتية" شبكة "رووداو" الإعلامية "بإثارة النعرات وتشويه صورة المؤسسات العاملة في شمال وشرق سوريا"، ومنعتها من ممارسة العمل الصحفي في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وأشارت إلى أنّها وجهت لها إنذارين، إلا أنّ الشبكة استمرت في سياستها الإعلامية.

ومنتصف العام الفائت استنكرت "قسد" اتهامات منظمات حقوق الإنسان بانتهاك حقوق الصحفيين في مناطق سيطرتها واصفة إياها بأنها "حملات تحاول استهدافها لتشويه الحقائق"، حيث أدانت منظمة "مراسلون بلا حدود" في نيسان من ذات العام اعتقال "قسد" لثلاثة صحفيين في أسبوع واحد.

وتحتل سوريا المرتبة 171 ضمن مؤشر حرية الصحافة في منظمة "مراسلون بلا حدود" من أصل من 180 بلداً، لعام 2021.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق