سالم المسلط: ميزانية الائتلاف محدودة و الرواتب تكاد تكون رمزية

سالم المسلط - الائتلاف السوري المعارض فيسبوك
سالم المسلط - الائتلاف السوري المعارض فيسبوك

سياسي | 10 أبريل 2022 | إيمان حمراوي

ذكر رئيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" سالم المسلط، أسباب استبعاده عدداً من أعضائه خلال الأيام الماضية، نافياً في الوقت ذاته وجود أي فساد في المؤسسة، وأكد على أهمية الشفافية، وكشف عن ميزانية المؤسسة الشهرية.


واجتمع سالم المسلط وعدد من أعضاء الهيئة السياسية، في إسطنبول، يوم الجمعة الماضي، مع عدد من الإعلاميين، لتقديم توضيحات حول عملية إعادة هيكلة الائتلاف.

وحول سبب استبعاد 14 عضواً من الائتلاف في الـ 2 من الشهر الجاري، قال سالم المسلط لـ"روزنة": إنه "تم استبعادهم إما لعدم فعاليتهم أو لاستبدال قانوني، نافياً عدم ارتباط خروجهم بأي ملفات فساد مالية".

والأعضاء الذين تم استبعادهم: "عبد الله الفرج، جمال الورد، أمل شيخو، حاتم الظاهر، كفاح مراد، جلال خانجي، عبد المجيد الشريف، علا عباس، محمد صفوان جندلي، حسين العبد الله،  زياد العلي، وليد إبراهيم، محمد أيمن الجمال، وحسان الهاشمي".
 

مؤتمر صحفي للائتلاف الوطني السوري بحضور رئيسه سالم المسلط-مواقع التواصل

(مؤتمر صحفي للائتلاف الوطني السوري بحضور رئيسه سالم المسلط-مواقع التواصل)


كما نفى المسلط وجود أي فساد في المؤسسة، وكشف أنّ ميزانية الائتلاف الشهرية تصل إلى 250 ألف دولار أميركي، وبالكاد تغطي رواتب الموظفين التي وصفها بـ"الرمزية"، والمكاتب وممثلي الائتلاف في الخارج، على حد قوله.

وصوّت أعضاء الائتلاف، يوم الخميس الماضي، على إنهاء عضوية 4 مكونات من الائتلاف وهم: "حركة العمل الوطني" و"الحراك الثوري" و"الكتلة الوطنية المؤسسة" و"الحركة الكردية المستقلة"، وتقرّر الإبقاء على كل من هشام مروة ونصر الحريري كأعضاء مستقلين.

اقرأ أيضاً: تغييرات في الائتلاف والتجمع الوطني الحر يعلن الانسحاب منه

وأوضح المسلط خلال الاجتماع، أنه كان من الضروري إعفاء المؤسسات التي ليس لها وجود وفاعلية حقيقية، لافتاً إلى وجود تنظيمات وكيانات فاعلة على الأرض خارج الائتلاف، وتساءل: "لماذا لا تكون تلك الكيانات داخل الائتلاف؟" دون ذكر اسم جهة معينة.

وأشار رئيس الائتلاف إلى أنّ اليد مفتوحة حالياً لتمثيل حقيقي داخل المؤسسة، فما جرى هو استبدال منطقي، وتصحيح لتمثيل المؤسسة، موضحاً أنهم استبدلوا 4 مجالس محافظات، ليكون مجموع مجالس المحافظات 8 مجالس، إضافة إلى 6 مجالس محلية ممثلة للشمال السوري في "اعزاز والباب وعفرين وجرابلس ورأس العين وتل أبيض". 

ولفت إلى أنّ التمثيل سيكون لنقابات في الداخل ولشخصيات فاعلة، وسيكون هناك تمثيل للجاليات في أوروبا.

وبيّن أنّ النظام الداخلي الجديد الذي تم إقراره للمؤسسة، يوم الخميس الماضي، جرى التصويت عليه من قبل 60 صوتاً من أصل 64.

وأشار إلى أن قرارات "الائتلاف" ليست تحت ضغط أي جهة خارجية ولا علاقة لأي من تركيا أو طرف آخر بتلك القرارات.

المسار السياسي

وحول عملية المسار السياسي، قال رئيس الائتلاف لـ"روزنة" إنهم يحاولون دفع العملية السياسية إلى الأمام، حيث كان هناك عدة لقاءات مع الكثير من المسؤولين في الدوحة وتمحور الحديث عن ملف المعتقلين وملف اللاجئين السوريين وعدم الضغط عليهم من أجل العودة.

هل هناك اختراق من النظام؟

وزير الداخلية في "الحكومة السورية المؤقتة" محي الدين هرموش، صرح أواخر شهر آذار الفائت، أنّه يملك معلومات موثقة عن ارتباط عدد من أعضاء الائتلاف بالنظام السوري، وقال إنه حصل على تلك المعلومات من داخل النظام وهو مستعد لكشفها.

قد يهمك: هل نجح الائتلاف السوري في تعزيز قيم الديمقراطية؟

ويجري الآن، وفق رئيس الائتلاف، تشكيل لجنة تحقيق مستقلة من عدد من القانونيين والقضاة من خارج "الائتلاف"، للاجتماع بوزير الداخلية والبحث في صحة الأدلة المتوفرة عنده.

التطبيع مع النظام

نفى رئيس الائتلاف، سالم المسلط، وجود أي تطبيع ما بين تركيا والنظام السوري، وأوضح أنّ علاقات تركيا تتحسّن مع دول المنطقة مثل السعودية والإمارات، لكن لا يوجد أي علاقة مع النظام السوري.

وكانت صحيفة "حرييت" التركية، تحدثت في الـ 4 من الشهر الجاري، عن مناقشات داخل الحكومة التركية تجري حالياً للشروع في حوار مع حكومة النظام، دون ورود أي تقارير أخرى تؤكد ما جاءت به.

وعاد الائتلاف للتأكيد في نهاية الاجتماع على سعيه لتعزيز العلاقات مع الشعب السوري وتمثيلهم بشكل حقيقي، وإجراء أي عمليات من شأنها تحسين العملية السياسية والدفع بها إلى الأمام.
 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق