قتل ابنتيه بدم بارد.. جريمة بشعة في ريف السويداء

محافظة السويداء - مواقع التواصل
محافظة السويداء - مواقع التواصل

اجتماعي | 11 يناير 2022 | محمد أمين ميرة

حالة صدمة بين السوريين عموماً وأبناء السويداء خصوصاً، بعد جريمة مروعة شهدتها المحافظة، نفذها أب بحق ابنتيه، خلال الساعات القليلة الماضية.


الشابة وئام مسعود (18 عاماً) وشقيقتها مريام (16 عاماً) ضحيتان متزوجتان تنحدران من قرية صميد في ريف السويداء الغربي، أطلق والدهما الأربعيني عليهما النار لأسباب غير معروفة حسب الأنباء المتداولة في المدينة. 

قد يهمك: وزارة العدل بدمشق: 3 أشخاص اعترفوا بقتل آيات الرفاعي

نقلت شبكة السويداء 24 عن مصادر طبية قولها أن عم الفتاتين بعد وصولهما إلى المشفى الوطني في السويداء اتهم والدهما بإطلاق النار عليهما، ما أدى لإصابة إحدى الضحيتين بعدة رصاصات، ما ينفي فرضية "القضاء والقدر" المزعومة من قبل أحد أقارب العائلة (لم يحدد المصدر صلة القرابة بدقة).

(صورة لإحدى السيدات ضحايا جريمة القتل في قرية صميد في السويداء - السويداء 24)

الجهات المختصة وفق الشبكة السورية باشرت التحقيقات لكشف ملابسات الحادثة، وقد تم الكشف على الضحيتين بحضور قاضي التحقيق الأول في السويداء.

بندقية روسية

بعد ساعات من نقلها للحادثة، نشرت الشبكة صورة للمدعو "ي س مسعود"، لافتة إلى أنه أقدم على قتل ابنتيه بفتحه النار من بندقية روسية، وتوارى عن الأنظار بعد ارتكابه للجريمة.

ودعا ناشطون لإلقاء القبض على القاتل وتقديمه للقضاء، مشاركين في منصات التواصل الاجتماعي #حق_وئام_ومريام على غرار الوسم الذي انتشر للتضامن مع الفتاة آيات الرفاعي التي قضت على يد زوجها وعائلته.

رأى بعض المتابعين، أن ما جرى كان نتيجة طبيعية لانتشار السلاح العشوائي والمخدرات، فيما اعتبر آخرون أن المشكلة تبدأ من الأهل وطريقة تفكيرهم خاصة وأن إحدى الفتيات أم لولدين 18 عاماً والأخرى أم لطفل وعمرها 16 عاماً.

3 جرائم بشعة

اللوبي النسوي السوري (سياسي مستقل غير حزبي) أصدر بياناً على حساباته في مواقع التواصل، تحدث فيه عن "وقوع 3 جرائم بشعة ضد النساء في سوريا خلال أقل من 10 أيام، آخرها جريمة السويداء، التي بدأت بتزويج الفتيات وهن قاصرات".

بعد جريمة قتل آيات الرفاعي التي تكشفت ملابساتها بداية العام 2022، قضت  طفلة تبلغ من العمر 11 عاماً في ناحية الغزلانية في ريف دمشق، في 8 كانون الثاني/يناير 2022.

تعرضت الطفلة لمحاولة تحرش من شقيقها قابلتها بالمقاومة، لتتلقى طعنات منه قبل أن يقوم بسكب المازوت على جسدها وحرقها، وفق اعترافات عنه نشرته وزارة الداخلية السورية

اقرأ أيضاً: طعن وحرق.. جريمتان بحق طفلتين في ريف دمشق واللاذقية

"آن الأوان لنقف جميعاً ضد العنف، وأن يكون هناك قوانين صارمة ضد العنف ومنظومة حماية للنساء والفتيات في كل مناطق سوريا، وبغض النظر عمن يحكمها كأمر واقع" حسب البيان.

وأكد اللوبي النسوي أن مسؤولية تلك الجرائم يتحمل مسؤوليتها بالإضافة لِلقاتل "المجتمع والقانون والضابطة العدلية والإعلام والنظام وقوى الأمر الواقع، كلهم يتقاسمون الدماء والخراب" حسب وصف البيان.

احتلت سوريا عام 2021 المرتبة قبل الأخيرة (162 من أصل 163) في مؤشر السلام العالمي، الذي تصدره "Vision Of Humanity".

وبحسب موقع "Numbeo Crime Index" المتخصص بمؤشرات الجرائم، في العالم، تصدرت سوريا في العام ذاته قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة، واحتلت في ذلك المرتبة التاسعة عالمياً.

فظائع متكررة تشهدها سوريا، رغم عدم ارتباطها المباشر بأجندة سياسية أو عسكرية، إلا أنها ترتبط بشكل أو بآخر بالحرب وما خلفته نتائجها من آثار على المجتمع بأسره.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق