وزارة العدل بدمشق: 3 أشخاص اعترفوا بقتل آيات الرفاعي 

تعنيف النساء - ilmessaggero
تعنيف النساء - ilmessaggero

نساء | 04 يناير 2022 | إيمان حمراوي

تطورات متسارعة في قضية قتل آيات الرفاعي بعد إعلان وزارة العدل لدى حكومة النظام السوري، اليوم الثلاثاء، سبب وفاة الشابة وأكدت إلقاءها القبض على الفاعلين. 


وذكرت صفحة "وزارة العدل السورية" على فيسبوك، اليوم الثلاثاء، أنّ "المحامي العام الأول بدمشق القاضي أديب مهايني أكد أن آيات توفيت بعد الاعتداء عليها بالضرب والتحقيقات جارية لمعرفة حيثيات القضية".

ونقلت إذاعة "شام إف إم" المحلية عن مهايني قوله إنّ "نتائج تقرير الطب الشرعي أكدت الاعتداء على الشابة آيات، حيث توفيت بسبب عدة ضربات على الرأس، من قبل زوجها وعمها وحماتها، الذين اعترفوا بما اقترفوه، وأجريت بحقهم الإجراءات اللازمة وحولوا إلى القضاء".

تأكيد وزارة العدل يدحض الرواية المتداولة عبر وسائل التواصل التي قالت إنّ سبب وفاتها كان بسبب "الانتحار".

بيان رسمي

وزارة الداخلية لدى النظام السوري نشرت بياناً، اليوم الثلاثاء، على فيسبوك، حول تفاصيل وفاة آيات قالت فيه: "في الـ 31 من الشهر الفائت، وفي الساعة الـ 10 مساء تم إخبار قسم شرطة القنوات في دمشق بدخول الشابة إلى  الإسعاف في المستشفى وكانت مفارقة الحياة من منزل زوجها في محلة المجتهد"

وأضاف البيان، أنه تم ضبط إفادة الطبيبة المسعفة والتي أكدت أن الشابة دخلت المستشفى مفارقة الحياة مع توقف القلب والتنفس، وحضر والد ووالدة الشابة وقدموا ادعاء بحق زوجها بسبب وجود خلافات بينه وبين زوجها، مؤكدين أنها كانت تتعرض للضرب منه، إضافة للمعاملة السيئة من والده وزوجة والده".

وبعد توقيف زوج الضحية، عُثر في منزله على قطعتي خشب على شكل عصا "خيزرانة"، وواحدة منهما يوجد برأسها عدة دبابيس حديدية.

ما سبب الجريمة؟

اعترف الزوج، وفق البيان، أن والده ووالدته كانا يضربان آيات باستمرار، بقصد تأديبها وتعليمها، وفي يوم وفاتها تعرضت للضرب من قبل والده مرتين، الأولى كانت نتيجة خلافه مع الضحية بسبب الماء الساخن والثانية بسبب خلافه على فقدان مفك براغي كان يبحث عنه، ما أدى لوقوع شجار بينه وبين آيات، فأقدم على ضربها على رأسها بالحائط ثم تركها بالغرفة.

وبعد ساعة من الحادثة، حضر ابن شقيق الزوج القاصر، وشاهد آيات بحالة مزرية وتم إسعافها، واعترف والدا الزوج بعد التحقيق بضرب الضحية.

وطالب سوريون على وسائل التواصل بمحاسبة المجرمين وفق القانون بأشد العقوبات، وتوضيح تفاصيل الجريمة وعدم الصمت عنها.

اقرأ أيضاً: النساء  ومواجهة العنف .. بين ظلم المجتمع ونقص بدائل الحماية

كيف وصلت المستشفى؟

قال مصدر من مستشفى المجتهد بدمشق لـ إذاعة "شام إف إم"، إن الشابة وصلت  إلى المستشفى الساعة 11 ليلاً في الـ 31 من كانون الأول الفائت، وقد فارقت الحياة، وعلى جسدها "زرقة معممة وعلامات توحي بوفاتها قبل وصولها للمشفى بحوالي ساعتين، فيما تبيّن بعد تشريح الدماغ وجود كدمات داخلية، قد تعني تعرضها للضرب".

وأشار المصدر إلى أنّ الشابة كانت بمنطقة قريبة من المستشفى وعملية نقلها من المنزل إلى هناك لم تتعد دقائق.

رواية متداولة 

تداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي رواية تفصّل حياة آيات مع زوجها وعائلته وكيفية تعنيفها.

بحسب الرواية المتداولة، تزوجت آيات في عمر صغير من (غ ح)، ولديها طفلة عمرها سنة، وكانت مقيمة مع عائلة زوجها.

ومنذ زواجها تعرضت آيات للتعنيف والمعاملة السيئة، ووصل حالها لدرجة أن تأخذ أم زوجها (ق ي) الذهب العائد لها لدفع أموال لقاء تخليص ولدهم من الخدمة العسكرية.

قد يهمك: السويداء: مقتل امرأة على يد والدتها وخالها بداعي الشرف!



السيدة كانت أشبه بـ "خدّامة" لعائلة زوجها، تنظف وتغسل وتجلب أغراض المنزل من خبز وغاز، رغم وجود 3 شباب يعيشون معها، وفوق كل ذلك تتعرض للضرب من زوجها وأمه وابن أخيه البالغ من العمر 13 عاماً.

تصبر الزوجة فوق كل ذلك وتتحمل، أما زوجها يمنعها من زيارة أهلها إلا نادراً، وبدون ابنتها، وفوق ذلك يريد منها أن تصبر على الزواج الثاني من ابنة عم والدته التي اشترطت لذلك طلاق زوجته الأولى منه.

ووفق تقرير لمنظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" انتشر شهر أيار عام 2021، إن "16 امرأة على يد أقرباء لهن بحجة الشرف، بينما قُتلت 6 نساء أخريات لأسباب لم يتم الكشف عنها، إضافة إلى ذلك، تم توثيق حالات تم ممارسة العنف المنزلي فيها ضدّ نساء أخريات"، ما بين كانون الثاني 2020 وحتى شباط عام 2021. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق