"صفقة أمريكية".. مشفى إماراتي بدمشق مقابل الإفراج عن صحفي

الصحفي الأمريكي أوستن تايس
الصحفي الأمريكي أوستن تايس

سياسي | 27 أبريل 2021 | ترجمة وتحرير: مالك الحافظ

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" عن تفاصيل سرية تتعلق بمحادثات واشنطن مع دمشق حول الإفراج عن الصحفي الأميركي أوستن تايس، مشيرة إلى أن كل من الإمارات والفاتيكان دعموا إدارة الرئيس الأميركي الأسبق دونالد ترامب في جهودها للإفراج عن تايس.


وبحسب ما ترجم موقع "روزنة" عن الصحيفة الأميركية، فإن إدارة ترامب التي ضغطت من أجل استعادة تايس المختطف منذ عام 2012، قد دعمت الإمارات جهودها، من خلال إبداء ولي عهد إمارة أبو ظبي، محمد بن زايد، استعداده لمساعدة واشنطن في هذا الأمر. 

وقالت الصحيفة أن واشنطن تفاءلت بالمسعى الإماراتي بخاصة بعد أن افتتحت أبو ظبي سفارتها في دمشق. حيث دفع ذلك التفاؤل بالأمريكيين إلى طرح فكرة أن يقوم الإماراتيين ببناء مستشفى في دمشق بمقابل أن تُسلّم الأخيرة تايس بالمقابل، إلا أن ذلك لم يتحقق لأسباب غير واضحة، وفق الصحيفة. 

وعند فشل الفاتيكان في تأمين الإفراج عن تايس، تحدثت الإدارة الأميركية مع ممثل هوليوودي (لم تفصح عنه الصحيفة) له علاقات مع حكومة دمشق؛ لكن دون فائدة، ما دفع واشنطن إلى اللجوء لموسكو، إلا أن الروس أيضاً لم يقدموا أية فائدة لإدارة ترامب. في حين لم توضح الصحيفة مستوى الاتصال وآليته الذي حصل بين الروس والأمريكان. 
                                                                           والدا الصحفي الأمريكي يرفعان صوره في مؤتمر صحفي 

متابعة ملف تايس ليس من أولويات إدارة بايدن 

كان الرئيس السابق دونالد ترامب شديد التركيز على عودة تايس بأمان، لدرجة أن حكومة دمشق كان لديها الحافز لعقد صفقة كبيرة مقابل الإفراج عنه، غير أنه وبعد خروج ترامب من البيت الأبيض، فقد بدأت الآمال في إطلاق سراح تايس تتلاشى.

إدارة بايدن، ورغم التزامها بالعثور على تايس وإنقاذه، إلا أن مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية كشف أن وزير الخارجية أنطوني بلينكين تحدث مع عائلة تايس وأوضح أن الوزارة "ليس لها أولوية" في السعي لإطلاق سراحه.

كما تستعرض الصحيفة في تقريرها، مسيرة المراحل التي مر فيها المسؤولين الأمريكيين في مساعيهم مع دمشق للكشف عن مصير تايس والإفراج عنه، فرغم أن العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وسوريا كانت في حدها الأدنى منذ أن أغلقت الولايات المتحدة سفارتها في دمشق في عام 2012 و من ثم الأمر بإغلاق السفارة السورية في واشنطن في عام 2014، إلا أن إدارة ترامب كانت أيضًا على استعداد لاستخدام كبار المسؤولين للعمل بشكل مباشر من أجل إطلاق سراح تايس.
                                                         صورة للصحفي الأمريكي أوستن تايس مع عنصر من المعارضة العسكرية السورية

حصلت وكالة المخابرات (سي.آي.إيه)، أثناء إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، على وثيقة سورية سريّة تشير إلى أن حكومة دمشق كانت تحتجز تايس. ووصف مسؤولون سابقون أميركيون بأن الوثيقة تبين بأنها تحتوي ربما على رقم السجين أو رقم الاعتقال. " ليس من الواضح ما إذا كانت الولايات المتحدة أو وكلائها قد واجهوا المسؤولين السوريين بالوثيقة" تضيف الصحيفة.

في عام 2016، أجرت المخابرات الأميركية تقييمًا حول مصير تايس وخلصت إلى أن "أدلة قوية" تشير إلى أنه لا يزال على قيد الحياة.

في أوائل عام 2017 سافر مستشار أمريكي يعيش في بيروت وله علاقات مع النظام السوري، إلى دمشق حاملاً رسالة من الحكومة الأمريكية تطلب معلومات عنه، حيث التقى مع علي مملوك. واعتبر مسؤولون أميركيون أنهم كانوا يأملون في أن يؤدي الاجتماع إلى إعطاء السوريين دليلاً على أن تايس لا يزال على قيد الحياة، وصولا إلى عقد صفقة للإفراج عنه.

قد يهمك.. تقرير أميركي: التعاون ضروري بين بايدن و الإتحاد الأوروبي بسوريا



في شباط 2017، تواصل كل من مايك بومبيو (وزير الخارجية الأميركي الأسبق) ، و وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، مع علي مملوك (رئيس مكتب الأمن القومي آنذاك). كانت تلك الاتصالات أعلى مستوى اتصال بين واشنطن منذ سنوات، إلا أنه لم يثمر عن أي شيء. 

و في آب 2018، قام أحد كبار موظفي وكالة المخابرات (سي آي ايه) بزيارة دمشق والتقى بعلي مملوك، حيث كان هدف الزيارة بشكل رئيسي مراجعة موضوع احتجاز تايس. في آذار 2020 ، كتب السيد ترامب رسالة إلى بشار الأسد يطلب فيها إطلاق سراح تايس ويقترح إجراء حوار مباشر.

في أعقاب ذلك، أرسلت إدارة ترامب في آب 2020 اثنين من كبار المسؤولين إلى سوريا للقاء بمملوك، من أجل تأمين إطلاق سراح تايس، كان الأمريكيون إلى حد ذلك الوقت يأملون أيضًا في إبرام صفقة لإطلاق سراح تايس. 

أخبرهم مملوك أنه يريد خروج القوات الأمريكية من سوريا وأن تعود العلاقات بين البلدين طبيعية قبل أن تسمح سوريا بأي تقدم في قضية تايس. ومع ذلك ، لم يقر مملوك آنذاك مطلقاً أن يكون النظام يحتجز تايس، مستمرين في ذلك النمط الذي استمر قرابة تسع سنوات، بحسب الصحيفة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق