مسؤول في البيت الأبيض زار دمشق للإفراج عن مواطنًين أميركيَّين

مواطنون أميركيون في سوريا
مواطنون أميركيون في سوريا

سياسي | 19 أكتوبر 2020 | إيمان حمراوي

قال مسؤول في الإدارة الأميركية، إن المسؤول الرفيع في البيت الأبيض، كاش باتل، زار العاصمة دمشق في وقت سابق من العام الحالي، للتباحث مع حكومة النظام السوري سعياً للإفراج عن مواطنَيْن أميركيين إثنين على الأقل، تعتقد الولايات المتحدة أنهم معتقلون لديها.


المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، أضاف أن باتل أحد مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأكبر مسؤول عن مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، أكد ما جاءت به صحيفة "وول ستريت جورنال" حول هذا الشأن بقوله:  "هذا يرمز إلى أي مدى يجعل ترامب إعادة الأمريكيين المحتجزين في الخارج أولوية كبرى".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في إدارة ترامب، وآخرين مطلعين على المفاوضات، قولهم إنه رحلة باتل تعتبر أول مناسبة يلتقي فيها مسؤول أميركي كبير بمسؤولين في حكومة النظام بسوريا، منذ عشر سنوات.

مسؤولون أميركيون، عبروا عن أملهم في إبرام اتفاق مع رئيس النظام السوري، بشار الأسد، يسمح بإطلاق سراح الصحفي أوستن تايس، الذي اختفى خلال عمله في سوريا عام 2012، وماجد كمالماز، وهو طبيب سوري - أميركي اختفى عام 2017 عند حاجز تفتيش لقوات النظام بعدما أوقفته، وفق الصحيفة.

اقرأ أيضاً: ترامب يوجه رسالة للنظام السوري يطلب فيها المساعدة

وتعتقد السلطات الأميركية، أن حكومة النظام السوري تعتقل 4 أميركيين آخرين على الأقل، لكن لا يُعرف عنهم إلا قليلاً.

وبيّنت "وول ستريت جورنال" أن دونالد ترامب أرسل إلى الأسد في آذار رسالة خاصة يعرض فيها "حواراً مباشراً" حول تايس.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة، أنّ اللواء عباس إبراهيم، مدير الأمن العام اللبناني، التقى بمستشار الأمن القومي الأميركي، روبرت أوبراين، في البيت الأبيض الأسبوع الفائت، لبحث ملف المعتقلين الأميركيين في سوريا.

وأضافت المصادر، أنّ المحادثات لم تحرز تقدماً يذكر في الملف، لافتة إلى أن حكومة النظام السوري، طالبت الولايات المتحدة مراراً بسحب كل قواتها من البلاد.

وذكرت صحيفة "الوطن" المحلية، أن كلاً من المبعوث الخاص للرئيس الأميركي لشؤون المخطوفين، روجر كارستينس، وكاش باتل، مساعد الرئيس الأميركي زارا دمشق في آب الماضي، واجتمعا باللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني في مكتبه بدمشق، مشيرة إلى أنها ليست الزيارة الأولى لمسؤولين أميركيين رفيعي المستوى، إذ سبقتها 3 زيارات مشابهة إلى دمشق خلال الأشهر والسنوات الماضية.

وفي الـ 19 من آذار الماضي، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب النظام السوري إلى المساعدة بتأمين خروج الصحفي الأميركي أوستن تايس، الذي اختطف في دمشق عام 2012، وعبّر ترامب عن أمله بالإفراج عنه، إن كان معتقلاً لدى سلطات النظام السوري.

قد يهمك:سي أي إيه اتصلت بعلي مملوك ثم انقطع التواصل

وأعلنت الولايات المتحدة عام 2018 مكافأة قدرها مليون دولار، لمن يقدّم أي معلومات يمكن أن تقود إلى الإفراج عنه.

أما ماجد كمالماز، فهو طبيب نفسي اعتقل عند حاجز لقوات النظام في شباط عام 2017، وافتتح عيادة نفسية في لبنان لمعالجة السوريين، ولم يكن يحمل موقفاً سياسياً، بحسب عائلته التي لا تعرف عنه شيئاً إن كان حياً أو ميتاً، وفق صحيفة "نيويورك تايمز".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق