الولايات المتحدة تمدّد حالة الطوارئ الخاصة بسوريا عاماً إضافياً

الرئيس الأميركي دونالد ترامب - سبوتنيك
الرئيس الأميركي دونالد ترامب - سبوتنيك

سياسي | 09 أكتوبر 2020 | إيمان حمراوي

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن تمديد حالة الطوارئ الوطنية المتعلقة بالأوضاع في سوريا إلى ما بعد منتصف شهر تشرين الأول الحالي.


وأصدر البيت الأبيض، أمس الخميس، بياناً، قال فيه إنّ "الوضع في سوريا يقوض الحملة الهادفة لمكافحة تنظيم داعش ويعرّض المدنيين للخطر، وبخاصة الأفعال التي أقدمت عليها الحكومة التركية بتنفيذ هجوم عسكري على شمال شرقي سوريا".

وأردف البيان، أن نتيجة لذلك يُفرض تهديد غير عادي على الأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة"، ولهذا السبب  "فإن حالة الطوارئ الوطنية المعلنة في 14 تشرين الأول عام 2019 يجب أن تبقى سارية بعد 14 تشرين الأول 2020 لمدة سنة واحدة".

ومرر الكونغرس الأميركي قانون الطوارئ الوطنية عام 1976، ويمنح الحق للسلطة التنفيذية على رأسها  الرئيس الأميركي بالتعامل مع الأزمات الطارئة بشكل حاسم، بعد موافقة الكونغرس الأميركي، ويحق له أن يتجنب  أي قيود أو حدود على قراراته المتعلقة بالتعامل مع الأزمات، وفق موقع "الجزيرة".

اقرأ أيضاً: هل تُوقف الولايات المتحدة مواجهة خلايا داعش؟

ويسمح قانون الطوارئ للرئيس الأميركي بتمديد حالة الطوارئ مدة عام واحد، يمكن تجديدها بعد موافقة الكونغرس.

وأعلنت القوات الأمريكية، مطلع العام الحالي، تفعيل وتكثيف عمليات مكافحة الإرهاب في سوريا بعد توقف مؤقت لنحو شهر بسبب اغتيال قاسم سليماني قائد "فيلق القدس" التابع لـ"الحرس الثوري" الإيراني.
 
وكان الجيش التركي شن آخر عملية عسكرية له في شمال شرقي سوريا في تشرين الأول عام 2019 تحت اسم "نبع السلام" سيطر خلالها على عدد من المناطق على الحدود السورية التركية، بينها تل أبيض شمال الرقة، ورأس العين شمال الحسكة، بمشاركة "الجيش الوطني السوري" التابع للمعارضة السوري.

وصادق البرلمان التركي منذ يومين على قرار تمديد إرسال القوات العسكرية خارج تركيا عاماً إضافياً، بهدف القضاء على الهجمات المحتملة ضد البلاد من قبل التنظيمات الإرهابية، وفق وصف البرلمان.

 وسبق أن أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا ستواصل العمليات العسكرية في سوريا ما لم تحصل على الوعود المقدمة لها من قبل روسيا والولايات المتحدة، لافتاً إلى أن الوضع سيبقى في إدلب كما هو.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق