أهمها تنقية الهواء… فوائد النباتات المنزلية 

نباتات منزلية
نباتات منزلية

مهارات حياة | 12 أغسطس 2020 | إيمان حمراوي

إذا كان منزلك أو حتى مكان عملك، لا يضم نباتات منزلية لاعتقادك بأنها غير ضرورية، فقد حان الوقت لتغيّر وجهة نظرك، مع عشرات المزايا التي توفّرها هذه النباتات في المنزل، وتجعل من وجودها مهماً كتنقية الهواء، عدا عن تشكيلها لوحة فريدة وطبيعية داخل المنزل.


لتنقية الهواء

بات معروفاً أن النباتات المنزلية تعمل على تنقية الهواء، عبر أخذ ثاني أكسيد الكربون وطرح الأوكسجين، ومن أفضل النباتات المنزلية لتنقية الهواء، النباتات الصبارية، التي تتميز بقدرتها على إزالة السموم من المنزل بتنقية الهواء من الملوثات الموجودة بفعل مواد التنظيف الكيماوية،إضافة إلى دورها بتسكين حروق الشمس ولسعات الحشرات.
 
 الصبار
 
 نبتة "اللبلاب الإنكليزي تتميز، وفق وكالة "ناسا"،  بكونها أكثر النباتات المنزلية فائدة لقدرتها على تنقية الهواء بشكل كبير، وامتصاصها لغازات "الفورمالدهيد" المسرطنة، فهي تنمو بدرجات حرارة معتدلة وأشعة شمس متوسطة.
 
اللبلاب الإنكليزي

أما نبتة "لسان الحماة" فهي قادرة على امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون، وطرح الأكسجين ليلاً خلافاً لمعظم النباتات، لذلك يساعد وجودها في غرفة النوم على نوم هادئ، وتحتاج تلك النبتة لتنمو إلى قليل من الضوء والماء، كما تعمل  "شجرة المطاط" التي تنمو بسرعة في الإضاءة الخافتة والأجواء الباردة، على تنقية الهواء وتخليص المنزل من السموم.
 
لسان الحماة
" نبتة الدراسينا الحمراء الأطراف"، تعمل على إزالة السموم من الهواء، مثل غازات الفورمالدهيد وثلاثي كلور الإيثيلين، وتنمو في ضوء الشمس والرطوبة العالية، أما اللبلاب الأصفر أو قلب عبد الوهاب، مصنف في قائمة "ناسا" لتنظيف الهواء من غازات الفورمالدهيد المسرطنة، وينمو بالقليل من أشعة الشمس في درجات حرارة مائلة إلى الباردة.
 
قلب عبد الوهاب

"النبتة العنكبوتية" أيضاً في قائمة "ناسا" للنباتات الأكثر تنقية للهواء، فهي تحارب الملوثات مثل البنزين، وأول أكسيد الكربون. إضافة إلى نبتة "النخليات" الفعالة في التخلص من غازات البنزين، وثلاثي كلور الايثيلين، وتنمو في الظل وبالسقاية الجيدة.
 
النبتة العنكبوتية
 
ومن النباتات المفيدة لتنقية الهواء من الملوثات، نبتة "زنبقة السلام"، ونبات " الفيلوديندرون" فهو فعال في امتصاص غازات الفورمالدهيد المسرطنة، وينمو بكمية معتدلة من الماء و قليل من الشمس.

تحسّن الحالة المزاجية

وجود هذه النباتات في المنزل، لا ينعكس فقط على هواء نقي وإنما حتى على الحالة المزاجية والنفسية وأيضاً الصحيّة للناس.

حيث أكد خبراء - بحسب موقع ريل سيمبل الأمريكي - أن النبات يمكنه أيضاً أن يساعد على تقليل ضغط الدم وتحسين الذاكرة وتقليل التوتر، ومن هذه النباتات (الريحان و اللبلاب وورد الأوركيد وإكليل الجبل وزنبق الوادي والغاردينيا).

جمالية أخاذة

يمكن وصف عملية تنسيق النباتات المنزلية بمهمّة خبراء الجمال، وأصبحت هذه العملية جزء من اختصاص ديكور المنازل، فلكل نبات مكان خاص يعطي فيه أجمل صورة له.

فعلى مداخل المنازل من الجميل أن تجد نوع من النبات ذات الأوراق الخضراء الكبيرة، حيث يمكنها أن تعطي انطباعاً مميزاً عن اهتمام أصحاب المنزل وذوقهم.

اقرأ أيضاً: 7 فوائد مذهلة للعنب… أحدها تأخير علامات الشيخوخة

فيما يمكن وضع أزهار متفتحة في غرف النوم وتحديداً ذات الزهور البيضاء، كزنبق السلام أو قرن الغزال أو هيدرانجيا النجمية.

ووضع شجيرات صغيرة في المطابخ، وغرف الطعام وحتى في الحمامات، حيث يمكن وضع نبات الهليون أو بعض أنواع نبات الهيدرا بحيث تكون في (أصيص) صغير، لتضفي لمسة خاصة سحرية.

طرد الحشرات

ويمكن الاعتماد على بعض النباتات المنزلية في طرد الحشرات وخصوصاً تلك الصيفية المزعجة كالناموس والذباب.

ومن بينها الريحان الذي يستخلص منه أصلاً زيوت تستخدم كمواد للرش وطرد البعوض، فيما يساعد نبات اللافندر على جعل البعوض خاملاً وبالتالي يبعده عن المنزل.

وكذلك الأقحوان لديه قدرة فعّالة على صد الصراصير والنمل والقراد والقمل والبراغيث والبق، وأيضاً إكليل الجبل ونبات القطيفة، بحسب موقع electrodry الأسترالي .

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق