تحذيرات من تفشي كورونا بعد وصوله مخيمات شمالي سوريا

مخيمات النازحين في سوريا
مخيمات النازحين في سوريا

صحة | 10 أغسطس 2020 | إيمان حمراوي

ارتفع معدل الإصابات بفيروس كورونا المستجد، إلى نحو ألف ومئتي إصابة بعد تسجيل عشرات الإصابات الجديدة في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، كما تم تسجيل إصابات جديدة في شمالي وشمال شرقي البلاد، لا سيما في مخيمات النازحين.


وقالت وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري، أمس الأحد، إنه تم توثيق 63 إصابة جديدة بالفيروس التاجي ما يرفع عدد الإصابات الكلية في سوريا إلى 1188 حالة، كما وثقت حالتي وفاة ليرتفع عدد الوفيات الكلي إلى 52.

وبيّنت أن عدد المتعافين من المرض بلغ 346 حالة.

وفي الشمال السوري، وثّقت "مديرية صحة إدلب" على صفحتها في "فيسبوك" إصابتين جديدتين، في مخيمات باب السلامة في ريف حلب الشمالي، ما يرفع عدد الإصابات الكلية إلى 45 إصابة.

وأشارت المديرية، إلى أنه لم تسجل أي حالة شفاء جديدة، ليبقى عدد حالات الشفاء في مجملها 29.

اقرأ أيضاً: كورونا يستفحل في عموم سوريا و الإصابات تتجاوز الألف

وحذّر فريق "منسقو استجابة سوريا" من أن المخيمات دخلت مرحلة الخطر بعد تسجيل إصابات فيها، وتخوف من توسع العدوى بالفيروس وعدم القدرة على السيطرة عليه بسبب ضعف الإمكانيات اللازمة لمواجهته.

وناشد الفريق الأمم المتحدة، والدول المانحة بتسريع تقديم الدعم للمخيمات، منعاً من انتشار الفيروس ومكافحته.

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" أواخر الشهر الفائت، إن الوضع في مخيمات النازحين والعشوائيات على صعيد النظافة العامة وتوفر الأساسيات في غاية السوء، لافتةً إلى أن نحو 2.7 مليون شخص في شمال غربي سوريا، هم من النازحين الذين يعيشون في مخيمات مكتظة تفتقد بشكل كبير إلى المياه والنظافة.

وأشارت المنظمة العالمية، إلى أن خيار التباعد الاجتماعي مستحيل في تلك الأماكن.

وأعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية، اليوم الإثنين، عن تسجيل 18 إصابة جديدة بكورونا في المناطق الخاضعة لسيطرتها، ما يرفع عدد الإصابات الكلية 119 إصابة، بينها 5 حالات وفاة، و10 حالات شفاء.

وشددت "الإدارة الذاتية" إجراءات إغلاق كافة المعابر الحدودية للمنطقة، وفرضت إجراءات احترازية، تحسباً من انتشار فيروس كورونا المستجد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق