كورونا يستفحل في عموم سوريا و الإصابات تتجاوز الألف

كورونا يستفحل في عموم سوريا و الإصابات تتجاوز الألف
صحة | 08 أغسطس 2020

أعلنت وزارة الصحة بدمشق، مساء أمس الجمعة، تسجيل أعلى حصيلة يومية في أعداد الإصابات بفيروس "كورونا المستجد"، حيث تجاوز أعداد الحالات حاجز الألف إصابة. 


وذكرت الوزارة في بيان لها تسجيل 61 إصابة جديدة ليرتفع إجمالي الإصابات المسجلة في مناطق سيطرة النظام إلى 1060 حالة، بينما وصلت حالات الشفاء إلى 311 حالة، في حين توفي 48 مصابا حتى مساء الجمعة وفق الأرقام الرسمية.

كما بيّنت خارطة توزع إصابات يوم أمس، فسجلت محافظة حلب 12 إصابة لتتصدر قائمة الإصابات، وتبعتها حمص واللاذقية بـ 10 حالات في كل محافظة، و 7 حالات في حماة و دمشق، و 6 حالات في ريف دمشق، و5 في طرطوس، و 3 في القنيطرة. 

وخلال الأيام الماضية توفي أكثر من 30 طبيباً ومحامياً جراء التفشي الكبير لجائحة "كورونا" في مناطق سيطرة النظام السوري.


قد يهمك: كورونا يُسقط الرياضة السورية بـ "الضربة القاضية" 


ونعت صفحات محلية على موقع "فيسبوك"، مؤخراً، ما لا يقل عن 17 محامياً، معظمهم من محافظات دمشق وحلب والقنيطرة وطرطوس، وقد نشرت "نقابة المحامين" أسماء 15 منهم، مؤكدة أنهم فارقوا الحياة إثر إصابتهم بفيروس "كورونا". 

بينما وثّقت صفحة "أطباء سماعة حكيم" على "فيسبوك" وفاة 30 طبيباً في سوريا بسبب "كورونا" خلال الأيام القليلة الماضية، كان آخرهم الدكتور الصيدلاني في حلب، أحمد بغدادي، والذي نعته الصفحة صباح اليوم السبت.
وفي مناطق الشمال السوري، أعلنت "شبكة الإنذار المبكر" في محافظة إدلب، عن تسجيل إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع عدد الحالات المصابة هناك إلى 41 حالة، منها 22 في إدلب و19 في شمال حلب.

وفي شمال شرق سوريا، أعلنت "هيئة الصحة" التابعة للإدارة الذاتية الكردية عن تسجيل 16 حالة إصابة جديدة بالفيروس بالإضافة إلى حالة وفاة واحدة، في مناطق سيطرتها.

وقال المسؤول في هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية "جوان مصطفى"، اليوم السبت، إن 16 حالة جديدة بالفيروس، توزعت على مناطق "الحسكة والقامشلي وكوباني".
وبذلك وصل إجمالي عدد الإصابات بـ "كورونا" في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" إلى 82 حالة منها أربع حالات وفاة، مع تسجيل حالة وفاة من ضمن الحالات الموجودة في الحسكة، وهي لرجل في الـ 83 من العمر.

وأصدرت "الإدارة الذاتية" في وقت سابق بيان قررت من خلاله عن التشديد على إجراءات إغلاق كافة المعابر الحدودية للمنطقة وفق ما جاء في البيان الصادر عنها، الذي تضمن بنود جرى الإعلان عنها بوقت سابق.

تضمن حينها فرض حظر تجول في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" ومنعت حركة النقل، باستثناء الحركة التجارية، بين مناطق سيطرتها والمناطق الأخرى، ومنع تجمعات العيد والتجمعات في المسابح والمقاهي، بالإضافة إلى حركة حافلات النقل الجماعي داخل المدن، وذلك لمدة 10 أيام تبدأ مع أول أيام عيد الأضحى في 31 من تموز الماضي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق