باريس تستعيد 10 أطفال فرنسيين من المخيمات شمال شرقي سوريا

باريس تستعيد 10 أطفال فرنسيين من المخيمات شمال شرقي سوريا
أخبار | 22 يونيو 2020

قالت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الإثنين، إنه جرى إعادة 10 أطفال فرنسيين من مخيمات النازحين في شمال شرقي سوريا.

 
وأضافت الوزارة في بيانها، أنّه تم تسليم هؤلاء الأطفال إلى السلطات الفرنسية، دون ذكر مزيد من التفاصيل. وفق وكالة "رويترز".
 
وكان مصدر فرنسي قال عام 2018 إن باريس أُبلغت بوجود نحو 150 طفلاً من أبناء جهاديين فرنسيين في سوريا، تم الإبلاغ عنهم من قبل العائلات في فرنسا أو في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الكردية في سوريا.

اقرأ أيضاً: فرنسا تستعيد طفلة مريضة من مخيم الهول شرق سوريا 
 
وتستبعد السلطات الفرنسية أي عمليات لإعادة راشدين أو مقاتلين أو زوجات يعتبرن ناشطات في تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش، رغم مطالبة محامي العائلات في فرنسا بذلك. وفق "فرانس 24".
 
وحضت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، العام الفائت حكومات العالم على إعادة نحو 28 ألف طفل من أكثر من 60 بلداً معظمهم موجود في مخيمات للنازحين في شمال شرقي سوريا إلى بلدانهم.
 
ووفق اليونيسيف فإن نحو 80 في المئة من الأطفال العالقين في شمال شرقي سوريا تقل أعمارهم عن 12 عاماً، نصفهم دون سن الخامسة.
 
وتؤوي مخيمات شمال شرقي سوريا، الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"، أبرزها مخيم الهول في ريف الحسكة نحو 12 ألف أجنبي، بينهم 4 آلاف امرأة و8 آلاف طفل من عائلات الأجانب الذين كانوا في صفوف تنظيم "داعش". وفق "الإدارة الذاتية".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق