قتلى من "الدفاع الوطني" في عملية جديدة لـ"داعش" شرقي سوريا

قتلى من

تقارير | 21 11 2023

نور الدين الإسماعيل

سقط 6 عناصر من "الدفاع الوطني" الرديفة لقوات النظام السوري بين قتيل وجريح في عملية جديدة شنها عناصر ينتمون لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، في شرقي سوريا، في ظل تصاعد العمليات التي تستهدف تلك القوات والمجموعات العسكرية المساندة لها.


وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إن عنصرين من قوات "الدفاع الوطني" الرديفة لقوات النظام السوري قتلا، وأصيب 4 آخرون بجراح بليغة، نتيجة اشتباكات اندلعت بينهم وبين مجموعة تتبع لـ"تنظيم الدولة"، في بادية السخنة شرقي حمص.

وأشار إلى أن مجموعة مسلحة من التنظيم قتلت، يوم أمس الإثنين، 4 عناصر من "القوات الموالية للنظام السوري" في بادية السخنة.

اقرأ أيضاً: وزيرة فرنسية: الأطفال العائدون من سوريا لم يختاروا راديكالية آبائهم

إثر ذلك، شنت قوات النظام السوري عمليات تمشيط واسعة في بادية حمص، رداً على عملية الاستهداف التي تعرض لها العناصر.

ووفق المرصد، شن الطيران الحربي الروسي، أمس الإثنين، غارات جوية على مناطق مختلفة من بادية حمص، بعد زيادة وتيرة العمليات التي يشنها مقاتلو التنظيم على عناصر قوات النظام السوري، ومواقع تمركزهم، شرقي سوريا.

وأكد أن القصف الجوي الروسي تسبب بمقتل 6 عناصر للتنظيم، في بادية السخنة ومحيط حقل الضبيات للغاز بريف حمص الشرقي.

ووفق إحصائية نشرها "المرصد"، قتل 342 عنصراً من قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية له، منذ مطلع العام الجاري 2023، على يد تنظيم "الدولة".

وبحسب الإحصائية، فإن من بين العناصر القتلى 43 عنصراً من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية، قتلوا في 143 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض