مصادر في عفرين: وفاة ستينية بعد ضربها وتهديدها.. و"صقور الشمال" متّهم

مصادر في عفرين: وفاة ستينية بعد ضربها وتهديدها.. و

تقارير | 8 11 2023

روزنة

توفيت سيدة ستينية في قرية علي جارو شمالي مدينة عفرين بريف حلب، بجلطة دماغية، بعد تعرّضها للضرب والتهديد من قبل ملثّمين اقتحما مكان إقامتها، وسط اتّهام لفصيل "لواء صقور الشمال" التابع للفيلق الثاني في "الجيش الوطني السوري" بمسؤوليته عن وفاتها.


وقال لروزنة، أحد أقارب السيدة ملك نقلاً عنها قبيل وفاتها، إنّ ملثّمين اقتحما منزل أحد أقاربها الذي تقيم فيه قبل يومين، وقاما بضربها وتخويفها، بحجة سرقة المنزل.

وقبل خمس سنوات سلب فصيل "لواء صقور الشمال" بيت السيدة ملك المتوفية، واستقر عناصره فيه، كذلك سلبوا أرضها التي تحتوي على مئتي شجرة زيتون في قرية علي جارو بناحية بلبل، وفي كل فترة كانت تطالب بهما، دون فائدة، بل تتعرّض للتهديد والطرد، حسب رواية المصدر.

 وأضاف أنه في صباح الإثنين، بسبب عدم خروجها من المنزل وغيابها عن زيارة الجيران والأقارب شكوا بأمرها، وعندما دخلوا المنزل وجدوها ملقاةً على الأرض وشبه فاقدة للوعي، أسعفت إلى المستشفى، وتوفيت بعد ساعات.
 
ملك إيبو

ووفق أقارب ملك، ذهبت السيدة قبل شهر ونصف لتطالب شخص يدعى "الأسمر" وهو المسؤول الاقتصادي والأمني عن القرية منذ سيطرة فصيل "لواء صقور الشمال" عليها، وطالبته بمنزلها وأرضها، فهدّدها بإنهاء حياتها في حال رؤيتها مجدداً.

وتضيف المصادر: "الأسمر نفذ تهديده، وبعث إليها ملثمين لتخاف (…) آثار الضرب على جسمها ظاهرة، وبخاصة منطقة الرأس".

قبل وفاة السيدة ملك، أوصت خلال وجودها في المستشفى في حال وفاتها، بنقل جثتها أولاً إلى منزلها، ومن ثم دفنها، وهذا ما حدث.

ونعى أهالي عفرين السيدة ملك، وكتبوا أحدهم: "انتصرت عليك المسنة ملك إيبو  صاحبة البيت، يا سيد أسمر ودخلت منزلها، هل ذقتَ الموت من القهر وأنت بحسرة دخولك لمنزلك؟َ هُنا في هذهِ الأرض من ماتَ بحسرة الدخول لمنزلهِ فقط، نعم وفي النهاية دخلت منزلها ولكنها مكفنة بقهرها وحسرتها، وسمح لها بتوديعه وهي محمولة على الأكتاف".

ولم يصدر إيضاح من "الجيش الوطني" أو فصيل "صقور الشمال" حول الاتهامات، حتى لحظة نشر الخبر، كما لم يتسنى لنا التواصل معهم للاستيضاح.

اقرأ أيضاً: "الخزانة الأمريكية" تفرض عقوبات على "العمشات" و"الحمزات"

"المرصد السوري لحقوق الإنسان" ذكر في تقرير، اليوم الأربعاء، أن فصائل من "الجيش الوطني السوري" أقدموا خلال الأيام القليلة الفائتة، على سرقة وجني ثمار مئات أشجار الزيتون في قرى ناحية بلبل وناحية شيخ الحديد وناحية شران وناحية جنديرس في ريف عفرين.

كذلك أشارت منظمة "العفو الدولية" في تقرير لها عام 2021 إلى أنّ "الجيش الوطني السوري" المدعوم من أنقرة، مارس انتهاكات بحق المدنيين في مدينتي عفرين و رأس العين، تضمنت الاعتقال التعسفي والنهب والسلب ومصادرة الممتلكات والاختطاف.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض