مع نهاية 2020..  إسرائيل تقصف مواقع للنظام بريف دمشق

مع نهاية 2020..  إسرائيل تقصف مواقع للنظام بريف دمشق

تقارير | 30 12 2020

إيمان حمراوي

في هجوم معتاد بين الحين الآخر، استهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، مواقع تابعة لقوات النظام السوري في ريف دمشق، ما أدى إلى وقوع قتيل وجرحى، ويعتبر ذلك الهجوم الثاني من نوعه خلال أسبوع، بعدما استهدف يوم الجمعة الماضي منطقة مصياف غربي حماة.


وذكرت وكالة "سانا"، نقلاً عن مصدر عسكري قوله إنّ "إسرائيل نفذت فجراً عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من شمال الجليل، استهدفت وحدة من الدفاعات الجوية في منطقة النبي هابيل بريف دمشق"،  ما أدى  لمقتل عنصر من قوات النظام، وإصابة 3 آخرين، إضافة إلى وقوع أضرار مادية.

ولم يصدر أي تعليق من الجانب الإسرائيلي عن القصف، وقال متحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي لوكالة الأنباء الفرنسية، إنهم لا يعلقون على تقارير ينشرها الإعلام الأجنبي.

وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض، اليوم الأربعاء، إن انفجارات عنيفة ضربت منطقة الزبداني شمال غربي العاصمة دمشق، ناجمة عن قصف إسرائيلي، استهدف تمركزات لقوات "حزب الله" اللبناني في منطقة النبي هابيل بريف الزبداني وكتيبة للدفاع الجوي في المنطقة، التي حاولت التصدي للقصف الإسرائيلي، ما أدى لخسائر مادية وبشرية.

اقرأ أيضاً: طيران الاحتلال الإسرائيلي يقصف مصياف

يأتي ذلك بعد محادثات هاتفية أجراها رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مساء الإثنين الماضي، بحثا خلالها الوضع في سوريا، وكتب نتنياهو على حسابه في "تويتر"، إنه تحدث مع بوتين عن "الوضع في سوريا والتطورات في المنطقة والإجراءات المطلوبة لزيادة الاستقرار بها"، وفق وكالة "الأناضول".

وكان طيران الاحتلال الإسرائيلي، استهدف من الأجواء اللبنانية فجر يوم الجمعة الماضي منطقة مصياف بريف حماة الغربي. 

وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المعارض أن الهجوم استهدف "مواقع عسكرية لقوات النظام والمليشيات الإيرانية الموالية لها في محيط مدينة مصياف غربي حماة".

و في نهاية الشهر الفائت، قال الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن إيران خفضت بعض الشيء من وجودها العسكري في سوريا، إلا أنها في المقابل زادت من نشاط أذرعها والقوات العاملة معها.

قد يهمك: إسرائيل ترفع مستوى استهداف النفوذ الإيراني في سوريا    

وأضاف أدرعي، أن "الحرس الثوري" الإيراني في سوريا يشرف على هذا النشاط عبر "الوحدة 840" التي تعتبر الذراع الخارجية لـ"فيلق القدس" في "الحرس الثوري"، والتي تتولى إدارة وتوجيه "الميليشيات الإيرانية" بالاشتراك مع "حزب الله" اللبناني.

وأوضح أن "هذه الوحدة تعمل في أقصى شروط السرية، ومن مهامها تنفيذ عمليات تفجير ضد أهداف غربية، وتنفيذ اغتيالات ضد شخصيات إيرانية معارضة".

واستهدف القصف الإسرائيلي مواقع إيرانية و للنظام السوري خلال الفترة القريبة الماضية بشكل مكثّف أسفر بعضها عن مقتل عناصر في صفوف القوات الإيرانية.
 
و أكد مسؤولون في إسرائيل أنّ الهجوم سيتواصل للتصدي لمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وإرسال أسلحة متطورة لـ"حزب الله" اللبناني.

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض