"العفو الدولية": روسيا والصين تستخفان بأرواح ملايين السوريين

تقارير | 2 03 2017

اعتبرت منظمة العفو الدولية، أن روسيا والصين قد أساءتا استخدام حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي، خلال التصويت على مشروع قرار كان من شأنه أن يساعد على ضمان المحاسبة عن استخدام وإنتاج الأسلحة الكيميائية من جانب جميع الأطراف في سوريا. 

وقالت شيرين تادرس، مديرة مكتب المنظمة في الأمم المتحدة: "لقد أظهرت روسيا والصين، باستخدامهما حق النقض ضد مشروع هذا القرار، استخفافاً صارخاً بأرواح ملايين السوريين، فالدولتان من الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، ولا يوجد أي مبرر لقيامهما بذلك".

اقرأ أيضاً: "فيتو" روسي صيني يعرقل عقوبات بحق النظام السوري

واستخدمت روسيا والصين حق النقض "الفيتو" مجدداً، الثلاثاء الماضي، ضد مشروع قرار في مجلس الأمن يفرض عقوبات على النظام السوري بتهمة استخدام الأسلحة الكيميائية.

ونال القرار الذي صاغته بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة، تأييد تسع دول مقابل ثلاث عارضته هي روسيا والصين وبوليفيا، في حين امتنعت كازاخستان وإثيوبيا ومصر عن التصويت.

وأضافت تادرس، "على مدى ست سنوات، عملت روسيا بدعم من الصين، على تعطيل قرارات لمجلس الأمن الدولي كان من شأنها أن تؤدي إلى إجراءات عقابية على النظام السوري، وهذا المسلك يمنع تحقيق العدالة، كما يشجع جميع أطراف النزاع على أن تتصرف دون مبالاة بالقانون الدولي".

وأشارت، إلى أن "الاستخدام المخجل لحق النقض من قبل روسيا اليوم هو مثال آخر على كيفية إساءتها لهذا الحق لكي تضمن إفلات حليفها، النظام السوري، من عواقب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها".

قد يهمك.. لجنة أممية تؤكد حصول هجوم كيميائي في إدلب

وهي المرة السابعة التي تستخدم فيها روسيا، حق "الفيتو" لحماية النظام السوري من العقوبات، كما أنها المرة السادسة التي تنضم فيها الصين إلى روسيا في الاعتراض على قرارات تتعلق بسوريا.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض