العفو الدولية: مسلخ بشري وشنق جماعي في سجن صيدنايا

العفو الدولية: مسلخ بشري وشنق جماعي في سجن صيدنايا

تقارير | 7 02 2017

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها، اليوم الثلاثاء، إن النظام السوري أعدم نحو 13 ألف معتقل في سجن صيدنايا غالبيتهم من المدنيين المعارضين، بين عامي 2011 و2015، وعرضت في تقريرها شهادات لحراس سابقين في السجن ومعتقلين وقضاة شهدوا الإعدامات.

وأضاف التقرير وحمل عنوان (مسلخ بشري: شنق جماعي وإبادة في سجن صيدنايا)، أنه "بين 2011 و2015، كل أسبوع، وغالباً مرتين أسبوعياً، كان يتم اقتياد مجموعات تصل أحياناً الى 50 شخصاً إلى خارج زنزاناتهم في السجن وشنقهم حتى الموت".

وتابع التقرير أن "هؤلاء السجناء كان يتم اقتيادهم من زنزاناتهم وإخضاعهم لمحاكمات عشوائية وضربهم ثم شنقهم في منتصف الليل وفي سرية تامة.. وطوال هذه العملية يبقى السجناء معصوبي الأعين، لا يعرفون متى أو أين سيموتون إلى أن يلف الحبل حول أعناقهم".

ونقل التقرير عن قاض سابق شهد هذه الإعدامات قوله "كانوا يبقونهم معلقين هناك لمدة 10 إلى 15 دقيقة"، مضيفاً أن "صغار السن من بينهم كان وزنهم أخف من أن يقتلهم فكان مساعدو الضباط يشدونهم إلى الأسفل ويحطمون أعناقهم".

وأكد التقرير أن "السجناء في صيدنايا يتعرضون للاغتصاب أو يتم إجبارهم على اغتصاب بعضهم البعض، بينما عملية إطعامهم تتم عبر إلقاء الحراس الطعام على أرض الزنزانة التي غالباً ما تكون متسخة ومغطاة بالدماء".

إقرأ أيضاً: هل يستفيد المعتقلون من تقرير "العفو الدولية"؟

وقال أحد السجناء السابقين في صيدنايا، "كل يوم كان لدينا في عنبرنا اثنان أو ثلاثة أموات.... أتذكر أن الحارس كان يسألنا يومياً كم ميت لدينا.. كان يقول: غرفة رقم 1، كم؟ غرفة رقم 2، كم؟ وهكذا دواليك".

وأضاف أنه "في أحد الأيام كان التعذيب عنيفاً لدرجة أن عدد الموتى في عنبر واحد بلغ 13 سجيناً"

كما نقل التقرير عن أحد العسكريين السابقين وكان سجيناً في صيدنايا منذ 2011، قوله "عندما يتم شنق المساجين كان بإمكاني سماع أصوات طقطقة مصدرها غرفة الشنق الواقعة في الطابق الأسفل".

وأوضح "كان بإمكانك إذا وضعت أذنك على الأرض أن تسمع صوتاً يشبه الطقطقة.. كنا ننام على صوت سجناء يموتون اختناقاً.. في تلك الفترة كان هذا الأمر عاديا بالنسبة لي".

وأكدت منظمة العفو الدولية في تقريرها أن "هذه الممارسات ترقى الى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ولكنها مع ذلك مستمرة على الأرجح"، مشيرةً إلى أن "النظام ينتهج سياسة إبادة خلال تعذيبه المساجين بصورة متكررة وحرمانهم من الطعام والماء والعناية الطبية".

وكانت المنظمة وثَّقت في تقرير سابق نشر في آب الماضي، وفاة نحو 18 الف معتقل في سجون النظام منذ آذار 2011، ما يعني أن مقتل 13 ألف معتقل في سجن واحد (صيدنايا) يزيد هذه الأرقام بنسبة كبيرة.

ويقع سجن صيدنايا على بعد نحو 30 كم شمال دمشق، وهو سجن عسكري يتبع لجيش النظام، ويعد من أكبر السجون في سوريا.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض