تعليق اتفاق الوعر.. والنظام يصعد عسكرياً

تعليق اتفاق الوعر.. والنظام يصعد عسكرياً

تقارير | 5 12 2016

أعاد جيش النظام السوري التصعيد العسكري على حي الوعر المحاصر في حمص، بعد خمسة أيام من التهدئة، في وقت سقط ضحايا مدنيون بقصف على الغنطو وتلبيسة والرستن بريف حمص.

وقال مراسلنا في حمص مهران طه، يوم الأحد، إن "جيش النظام شنَّ قصفاً كثيفاً بأسطوانات متفجرة وقذائف هاون على أبنية سكنية في حي الوعر ما أوقع جرحى في صفوف المدنيين فضلاً عن دمار منازل وممتلكات خاصة".

ويأتي القصف بالتزامن مع تحليق طائرات استطلاع يرجَّح أنها روسية، في سماء ريف حمص، حيث جرت العادة أن تتعرض المناطق التي يتم رصدها من طائرات الاستطلاع لقصف جوي مكثف.

إقرأ ايضاً: الوعر.. بماذا تمسكت لجنة التفاوض مع النظام؟

واجتمعت الأسبوع الماضي لجنة التفاوض التي تمثل حي الوعر مع ضابط روسي من قاعدة حميميم، وجرى بحث العراقيل التي تقف أمام إكمال تنفيذ اتفاق الوعر بين النظام السوري وممثلين عن الحي.

في وقت أبدت لجنة التفاوض عن الحي، خلال الاجتماع مع الضابط السوري، تمسكها بمطلب إفراج النظام السوري عن المعتقلين كشرط لإكمال تنفيذ الاتفاق مع النظام.

وخرج مئات المقاتلين المعارضين من حي الوعر المحاصر خلال الأشهر الماضية نحو مناطق سيطرة فصائل معارضة في إدلب، وذلك بموجب اتفاق تم توقيعه بين ممثلين عن الحي والنظام في كانون الأول الماضي على أن يطبق على مراحل.

إقرأ أيضاً: خروج السكان من داريا "تهجير" ومن قدسيا "إذعان"

ويحاصر جيش النظام حي الوعر، الذي يقطنه نحو 75 ألف مدني، وهو الحي الوحيد في المدينة الذي لا يزال يخضع لسيطرة مقاتلين معارضين بعد خروج المقاتلين المعارضين من جميع أحياء حمص قبل نحو عامين.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

 

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض