تعرف على مخيم سليمان شاه.. للاجئين السوريين

 تعرف على مخيم سليمان شاه.. للاجئين السوريين

تقارير | 5 11 2015

يحل فصل الشتاء، وتبدو مخيمات اللجوء السوري، أكثر الأماكن تضرراً من البرد والمطر، وطقوس هذا الفصل القاسية، لا سيّما أن البنية التحتية لمعظمها، ضعيفة.

هنا في مخيم سليمان شاه، الواقع في الأراضي التركية، قرب مدينة أورفا جنوبي البلاد، يعيش نحو 30 إلى 50 ألف نسمة، من اللاجئين السوريين، يواجهون أوضاعاً ليست بأفضل حال، من أبناء بلدهم اللاجئين في مخيمات الأردن ولبنان.

المخيم القريب من مدينة تل أبيض شمال سوريا، يعد من أكبر المخيمات في تركيا، ممتداً على مساحات شاسعة من الأراضي، ويقسم لـ10 أحياء، كل حي فيه حوالي 450 خيمة، ومقسم لأربعة قطاعات، وهناك مختار تركي لكل حي، معه أربعة سوريين يساعدونه.

ويسكن اللاجئون داخل خيامٍ أصبحت قديمة وبالية، فبحسب الأهالي هناك، لم تبدل الخيام منذ سنتين تقريباً! وبنية المخيم التحتية ضعيفة جداً، فعلى أطرافه، توجد حمامات الرجال والنساء، وغرف غسيل لا تعمل معظم الغسالات فيها، ما يجبر اللاجئين، على الغسيل اليدوي للملابس، بسبب عدم السماح لهم بإدخال أي نوع من الغسالات لخيمهم.

ويحوي كل حي على مسجدين، واحد للرجال وآخر للنساء، كما يوجد في المخيم مشفى ومستوصف، ومركز تسوق، إضافة إلى مدرسة، يقصدها عدد كبير من الطلاب السوريين، والذين يداومون بثلاثة أفواج.

ومع بداية الشتاء الحالي، برزت مشاكل المكان، فالتدفئة الموجودة والمتمثلة بالشوفاجات، ضعيفة، ورغم أن اللاجئين عملوا على إكساء خيامهم بأكياس نايلون سميك، وتثبيتها جيداً، إلا أن معرفة مدى قدرتها على التحمل، رهنٌ بأول عاصفة قوية ستحل بالمنطقة!

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض