بحادثة جديدة.. لغم أرضي ينهي حياة طفل في الرقة

بحادثة جديدة.. لغم أرضي ينهي حياة طفل في الرقة

لغم أرضي - من الإنترنت

تقارير | 2 03 2024

نور الدين الإسماعيل

أودى انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب بحياة طفل في محافظة الرقة شمالي سوريا، اليوم السبت، بعد أيام من حوادث مشابهة راح ضحيتها مدنيون بينهم أطفال، في كل من الرقة ودير الزور.

وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إن طفلاً يبلغ من العمر 10 سنوات فقد حياته بلغم أرضي من مخلفات الحرب، في قرية الشركة ضمن مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بريف الرقة الشمالي.

حوادث مشابهة

يوم الخميس الماضي، أفاد "المرصد السوري" بوفاة طفلين إثر إصابتهما بجروح بليغة تعرضا لها، نتيجة انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، في مكب للنفايات بالقرب من كراج الانطلاق القديم في منطقة السكرية بمدينة البوكمال، شرق دير الزور.

اقرأ أيضاً: مع بداية موسمها.. مقتل 8 أشخاص من جامعي الكمأة في البادية السورية خلال 24 ساعة

وفي تقرير نشرته "روزنة" في 26 شباط الماضي، لقي 13 شخصاً مصرعهم جنوبي بلدة الرصافة في ريف الرقة الجنوبي، إثر انفجار لغم أرضي بالشاحنة التي كانوا يستقلونها في البادية.

وقالت مصادر لـ"روزنة" إن القتلى 8 شبان و5 فتيات جميعهم أقارب ويعملون في جمع فطر "الكمأة" الذي ينتشر في مناطق البادية في مثل هذا الوقت من السنة، بالإضافة إلى 9 جرحى نقلوا إلى مستشفيات حلب.

وفي منتصف شباط، لقي طفلان حتفهما، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في قرية كفر داعل بريف حلب الغربي، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام السوري، بحسب "المرصد السوري".

وبحسب إحصائية نشرها المرصد، فقد ارتفع عدد القتلى المدنيين نتيجة انفجار الألغام في سوريا، منذ مطلع العام الجاري إلى 42 شخصاً، بينهم 7 نساء و22 طفلاً.

وتشير إحصائية أخرى نشرها "المرصد" مطلع العام الجاري إلى أن 255 مدنياً بينهم 24 امرأة و80 طفلاً، فقدوا حياتهم نتيجة الألغام الأرضية والأجسام الناتجة عن الحرب (ذخائر غير منفجرة)، في سوريا خلال العام 2023.

تحذيرات سابقة

حذّر "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان" في تقرير نشره عام 2021، من ارتفاع ضحايا الألغام في سوريا، محملاً النظام السوري المسؤولية الأكبر.

وقال المرصد في تقريره إنّ أطراف النزاع في سوريا متورطة بزرع الألغام بدرجات متفاوتة، وتقع المسؤولية الأكبر على عاتق قوات النظام السوري لامتلاكه تجهيزات عسكرية متنوعة تشمل أنواعاً متعددة من الألغام روسية الصنع.

ولفت التقرير إلى أن قوات النظام لديها أسلحة خاصة بمكافحة الألغام، لكنها سخرتها في الهجوم على مناطق مدنية، مضيفاً أن معظم ضحايا الألغام ينحدرون من محافظتي حلب والرقة، ومن ثم محافظة دير الزور ثم درعا وحماة.

وتعرف "اللجنة الدولية للصليب الأحمر" مخلفات الحرب، بأنها أسلحة غير منفجرة تترك بعد نزاع مسلح، مثل قذائف المدفعية والقنابل اليدوية والصواريخ.

واعتمد المجتمع الدولي عام 2003 معاهدة للمساعدة على الحد من المعاناة الإنسانية الناجمة عن مخلفات الحرب القابلة للانفجار وتقديم مساعدة سريعة إلى المجتمعات المحلية المتضررة.

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض