قتيل وجرحى بغارات روسية على ورشة أخشاب في إدلب

قتيل وجرحى بغارات روسية على ورشة أخشاب في إدلب

تقارير وتحقيقات | 29 02 2024

عادت مجدداً الغارات الجوية على أطراف مدينة إدلب، اليوم الخميس، وقتل على إثرها مدني، وسط حالة من الخوف بين أهالي محافظة إدلب من تكرار القصف على مناطق أخرى.

وقال "الدفاع المدني" (الخوذ البيضاء)، في بيان، إنّ غارات لطائرات روسية استهدفت ورشة صناعة أخشاب "ورشة موبيليا" على أطراف إدلب الغربية، أدت إلى مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين، بينهم فتى.

وأشار الناشط الإعلامي، حسين خالد الطويل، إلى أنّ صواريخ فراغية خلّفت دماراً كبيراً في المنطقة.

وأطلق "الدفاع المدني"، الثلاثاء الفائت، خدمة "الراصد" التي ترسل تحذيرات متعلقة بحركة الطيران الحربي، وإيصالها بطريقة سهلة للمسعفين ولمنظومات الإسعاف أثناء الاستجابة.

وكانت قوات النظام السوري استهدفت الإثنين الفائت، مدينة دارة عزة بصاروخ موجه ما أدى إلى مقتل شاب وإصابة والده، وهو الهجوم هو الرابع من نوعه منذ بداية العام الحالي.

وفي الـ 11 من الشهر الجاري، استهدفت قوات النظام بصاروخ موجه، منزلاً مدنياً مأهولاً، في قرية الأبزمو غربي حلب، ما أدى لأضرار مادية في المنزل.

اقرأ أيضاً: مقتل طفلة وإصابة امرأة بقصف مدفعي على مدينة إدلب

ووثق الدفاع المدني منذ مطلع العام الحالي وحتى الـ 22 من شباط، 13 هجوماً بطائرات مسيرة مذخرة، أدت إلى إصابة سبعة مدنيين بينهم طفلان.

وترى "الخوذ البيضاء" أن المدنيين في شمال غربي سوريا يواجهون تهديداً خطيراً، مع استخدام الطائرات المسيرة والصواريخ الموجهة، التي تطلقها قوات النظام، مشيرة أن هذا التصعيد الخطير في التكتيكات يهدد حياة السكان الأبرياء، في ظل ظروف إنسانية صعبة، وتراجع كبير في الاستجابة الإنسانية.

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض