الأول في بلجيكا.. ملف قضائي جديد ضد عناصر النظام السوري في أوروبا

الأول في بلجيكا.. ملف قضائي جديد ضد عناصر النظام السوري في أوروبا

مكتب المدعي العام الفيدرالي البلجيكي- من الإنترنت

تقارير وتحقيقات | 30 01 2024

نور الدين الإسماعيل

للمرة الأولى تفتح الحكومة البلجيكية ملفاً قضائياً ضد عنصر سابق بقوات النظام السوري، بتهمة ارتكاب جرائم حرب، بعد فتح ملفات مشابهة في محاكم أوروبية، خلال فترات سابقة.

وقال "المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية" إن السلطات البلجيكية ألقت القبض على السوري "حسين .أ"، بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في سوريا، بين عامي 2011 و2016.

المثول أمام القضاء البلجيكي

ونقل موقع "vrt" البلجيكي عن المتحدث باسم مكتب المدعي العام الاتحادي إريك فان دويز قوله: "تم إجراء عمليات تفتيش يوم الثلاثاء الماضي في منزل المشتبه به في بروكسل، وكذلك في عناوين شركتين مرتبطتين به".

اقرأ أيضاً: ألمانيا: اعتقال عضو من "حزب الله" بتهمة ارتكاب جرائم حرب بسوريا

وأضاف المتحدث أن "المشتبه به مثل أمام قاضي التحقيق في بروكسل يوم الأربعاء الماضي، الذي اتهمه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في سوريا بين عامي 2011 و2016، ووضعه قيد الاعتقال".

ووفق الموقع البلجيكي نقلاً عن مصادر قضائية فإن المشتبه به كان قائد ميليشيا مسلحة في مدينة سلمية بريف حماة الشرقي "وجلاداً يعمل بأوامر بشار الأسد، ويقال إنه بهذه الصفة قام بتعذيب وقتل عدد لا يحصى من الناس".

محاكمات سابقة

سبق وأن مثل عدد من عناصر النظام السوري والمجموعات المسلحة التابعة له المتهمين والمشتبه بارتكابهم جرائم حرب في سوريا أمام محاكم عدة دول أوروبية، من بينها ألمانيا وهولندا وفرنسا.

في كانون الأول الماضي أعلنت "محكمة العدل الاتحادية" الألمانية، اعتقال عضو في "حزب الله" اللبناني، للاشتباه في ارتكابه جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في سوريا.

وقالت محكمة العدل، إنه وبناء على مذكرة توقيف، صادرة عن قاضي التحقيق لدى محكمة العدل الاتحادية في الـ 27 من تشرين الثاني، اعتقل السوري "عمار . أ"، من قبل ضباط من مكتب الشرطة الجنائية لولاية بادن فورتمبيرغ جنوبي ألمانيا.

المتّهم الذي كان عنصراً في "حزب الله" اللبناني، بمدينة بصرى الشام في درعا، بين عامي 2012 و2013. مشتبه به بشدة، كشريك بارتكاب جرائم ضد الإنسانية من خلال التعذيب والحرمان من الحرية، إضافة إلى جرائم حرب، وفق بيان المحكمة.

وفي تموز الفائت، أعلنت النيابة الفيدرالية في ألمانيا، توقيف وسجن السوري الملقب بـ"تريكس التضامن" للاشتباه في ارتكابه "جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب" لحساب النظام السوري في الفترة الممتدة بين عامي 2012 و2015.

وقالت النيابة في بيان إن المشتبه به تصرّف بين عامي 2012 و2015 كمسؤول محلي لـ"قوات الدفاع الوطني" المؤيدة للنظام السوري في حي التضامن جنوبي دمشق.

وتحاكم ألمانيا الطبيب السوري علاء موسى بتهمة ارتكابه جرائم ضد الإنسانية، وقتل وتعذيب أشخاص في مستشفيات عسكرية في مدينتي حمص ودمشق، إضافة إلى اتهامات بمحاولة موسى جعل أشخاص عقيمين.

وسبق أن حكمت ألمانيا في مطلع 2022 بالسجن المؤبد على الضابط السابق في "فرع الخطيب" بدمشق، أنور رسلان.

وحكم القضاء الألماني في شباط 2020 بالسجن أربع سنوات ونصف على إياد الغريب بتهمة المشاركة في اعتقال 30 متظاهراً على الأقل في دوما كبرى مدن الغوطة الشرقية قرب دمشق، في عام 2011، ومن ثم نقلهم إلى مركز اعتقال تابع لأجهزة الاستخبارات.

غيابياً في فرنسا

أصدرت وحدة جرائم الحرب الفرنسية، منتصف تشرين الأول الماضي، مذكرات توقيف دولية بحق أربعة ضباط رفيعي المستوى من قوات النظام السوري، على رأسهم وزيرا الدفاع السابقان علي أيوب وفهد الفريج، بتهمة التواطؤ في جرائم حرب بمدينة درعا، أدت إلى مقتل المواطن السوري - الفرنسي صلاح أبو نبوت.

وشملت مذكرات التوقيف كل من اللواء علي أيوب والعماد فهد الفريج، إضافة لقائد القوى الجوية اللواء أحمد بلول وقائد اللواء "64" العميد الركن علي الصافتلي، بتهمة "تعمد توجيه هجمات ضد المدنيين، والقتل العمد للأشخاص المحميين بموجب القانون الدولي الإنساني".

محاكمة عناصر من الفصائل

قبل أيام وجه المدعي العام الألماني تهماً لثلاثة لاجئين سوريين بالانضمام إلى "لواء التوحيد" الذي وصفته المحكمة بـ"المنظمة الإرهابية"، على الرغم من عدم تصنيف الفصيل العسكري السوري ضمن قوائم الإرهاب الألمانية.

وقالت المحكمة في بيان، الأربعاء الماضي، إن النيابة العامة الاتحادية وجهت اتهامات ضد المواطنين السوريين (محمد ر)، و(أنس ك)، و(يوسف ك)، أمام غرفة أمن الدولة بالمحكمة الإقليمية العليا في برلين، بسبب الاشتباه بأنهم "تصرفوا كأعضاء في منظمة إرهابية أجنبية"، مشيرة إلى أنهم ليسوا رهن الاحتجاز السابق للمحاكمة.

في عام 2020 اعتقلت السلطات الفرنسية المتحدث السابق بفصيل "جيش الإسلام"، مجدي نعمة المعرف باسم "إسلام علوش"، والذي كان ينشط بشكل رئيسي في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وكان القضاء الألماني في عام 2022، قد وجه تهماً لمواطن ألماني بالمشاركة في القتال ضمن صفوف "أحرار الشام".

وسبق أن أصدرت محكمة دوسلدورف الألمانية في عام 2021 حكماً على مواطن سوري كان ضمن صفوف "جبهة النصرة"، بالسجن مدى الحياة بتهمة قتل ضابط من قوات النظام السوري بعد تعذيبه.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض