المرصد السوري: 1900 شخص قضوا بأعمال عنف في عام ٢٠٢٢

المرصد السوري: 1900 شخص قضوا بأعمال عنف في عام ٢٠٢٢ - من الإنترنت
المرصد السوري: 1900 شخص قضوا بأعمال عنف في عام ٢٠٢٢ - من الإنترنت

سياسي | 03 يناير 2023 | نور الدين الإسماعيل

قال المرصد السوري لحقوق إن نحو 1900 شخص قضوا بأعمال عنف، خلال العام 2022، في المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري، و151 قتيلاً في منطقة شمالي حلب التي يسيطر عليها "الجيش الوطني السوري".


اقرأ أيضاً: بيانات صادرة عن السجل المدني تكشف انتهاكات جديدة للنظام 



وبحسب التقرير الذي نشره المرصد، اليوم، فإن 1898 شخصاً قتلوا في مناطق النظام، خلال العام 2022، وارتفع معدل الجريمة بشكل خطير في ظل الفلتان الأمني، إضافة إلى "الأزمات المعيشية الكارثية التي تعصف بالمدنيين في ظل تعنت النظام بالسلطة".
 
وتوزعت الخسائر البشرية بين مدنيين وعسكريين من قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية لها ولإيران ولروسيا من جنسيات سورية وغير سورية، ومن تنظيم داعش ومسلحين آخرين ومجهولي الهوية.

وبحسب التقرير فإن 749 مدنياً قتلوا، بينهم 129 طفلاً وطفلة، و60 سيدة، و559 رجلاً وشاباً، توزعت ظروف مقتلهم بين جرائم قتل ناجمة عن عنف أسري وحالات اغتصاب وبدوافع سرقة، وحوادث انفلات أمني في درعا، وبمخلفات الحرب، وبأخرى مجهولة.

وأشار إلى أن 104 أشخاص منهم قتلوا في معتقلات النظام السوري، و30 آخرين على يد قوات النظام والمجموعات المسلحة التابعة لها.

ووثق التقرير وقوع 159 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022، "بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 174 شخصاً، بينهم 32 طفلاً".

وذكر أن 986 حالة اعتقال تعسفي جرت خلال العام، بينهم 3 أطفال و30 امرأة، وذلك على فترات متفاوتة، بتهم متنوعة أبرزها: مطلوب للخدمة الإلزامية والاحتياطية في جيش النظام، والتواصل مع جهات خارجية وجرائم إلكترونية، وأفرج عن قسم كبير منهم لاحقاً بعد دفع ذويهم إتاوات مادية، بينما لا يزال نحو 220 شخصاً منهم قيد الاعتقال.

تناول المرصد في تقرير آخر أبرز الانتهاكات وأعمال العنف التي وقعت خلال العام الماضي في منطقة عفرين والمناطق التابعة لها شمالي حلب، والتي يسيطر عليها "الجيش الوطني السوري".

ورصد التقرير مقتل 151 شخصاً، "بأساليب وأشكال متعددة ضمن مناطق نفوذ القوات التركية وفصائل غرفة عمليات "غصن الزيتون" في ريف حلب الشمالي الغربي، بالإضافة لإصابة أكثر من 118 آخرين".

قد يهمّك: كيف علّق مدير مستشفى حماة الوطني على ضرب أحد الأطباء؟



وشهدت المنطقة، بحسب التقرير، 30 اقتتالاً فصائلياً وعائلياً وعشائرياً وهجمات مسلحة، تسببت بمقتل 73 شخصاً، بينهم، 11 مدنياً من ضمنهم 5 سيدات و3 أطفال.

ووقع خلال العام 14 تفجيراً في المنطقة، بأشكال متعددة كألغام ومفخخات وعبوات ناسفة، تسببت بمقتل 7 أشخاص، بينهم 4 مدنيين، و2 من العسكريين، وانتحاري فجر نفسه بنقطة عسكرية في عفرين.

كما وقعت أكثر من 583 حالة اعتقال تعفسي بحق أشخاص، بينهم طفلان اثنان و15 سيدة، وما لا يقل عن 94 حالة اختطاف، بينهم طفلان اثنان و6 سيدات.

وتطرق التقرير إلى "168 عملية استيلاء على منازل ومحال تجارية وسيارات وأراضٍ زراعية في عفرين والنواحي التابعة لها جرت خلال العام، من قبل عناصر وقيادات الفصائل الموالية للحكومة التركية"، حيث تعود ملكية هذه العقارات لأشخاص مهجرين من المنطقة، بعد العملية العسكرية التركية والتي سيطرت بموجبها على المنطقة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق