اعتداء على إعلاميين خلال احتجاجات للكوادر الصحية شمالي سوريا

احتجاجات في الباب للمطالبة بتحسين الواقع الوظيفي للكوادر الصحية شمالي سوريا - مراسل روزنة
احتجاجات في الباب للمطالبة بتحسين الواقع الوظيفي للكوادر الصحية شمالي سوريا - مراسل روزنة

اجتماعي | 01 أغسطس 2022 | محمد أمين ميرة

غضب وتوتر في مدينة الباب، عقب اعتداء على إعلاميين سوريين خلال تغطيتهم احتجاجات ضد "التمييز" في الرواتب والوضع الوظيفي للكوادر الصحية شمال غربي سوريا.


وبحسب مراسل روزنة، منعت الشرطة المدنية في الباب إعلاميين وصحفيين من تغطية الاحتجاجات هناك، كما تعرض بعضهم للضرب، ومصادرة الهواتف المحمولة.

احتجاجات الكوادر الصحية شمالي سوريا - مراسل روزنة

احتجاجات الكوادر الصحية شمالي سوريا - روزنة


أضاف المراسل، أن مدن الراعي والباب وعفرين شهدت وقفات احتجاجية طالبت بتحسين الوضع الوظيفي للأطباء والممرضين في مستشفيات المنطقة، ونددت بسوء معاملة بعض الإداريين فيها.
 

كيف بدأت القصة؟

بدأ التوتر حين حاولت الشرطة المدنية التابعة للمعارضة السورية، منع الصحفيين والناشطين الإعلاميين من تغطية الاحتجاجات، ما أدى لخلاف تطور إلى هجوم على الكوادر الصحفية.

ووفق لافتات رفعت خلال الاحتجاجات، انتقد سوريون وصول راتب الموظف التركي في بعض الأحيان، إلى أكثر من ثمانية أضعاف نظيره السوري شمالي حلب، رغم أن القطاع مدعوم من قِبل الاتحاد الأوروبي.
 


وحسب تعليقات في مواقع التواصل، يبلغ راتب الطبيب التركي المختص في مستشفيات الداخل السوري ما يصل إلى نحو 19 ألف ليرة تركية فيما لا يتجاوز راتب الكوادر الطبية السورية حاجز الـ 5000 آلاف ليرة تركية.

وعود بالمحاسبة

وفي وقت متزامن شاركت مديرية أمن الباب، بياناً توعدت فيه بمحاسبة العناصر التي تجاوزت التعليمات المعطاة بتأمين الوقفة للكوادر الطبية في المنطقة والاعتداء على الإعلاميين.

اقرأ أيضاً: الباب واعزاز .. توتر أمني واحتجاجات عقب اعتداء على طفلتين

وأضاف البيان: "نؤكد على دعمنا الكامل لحرية التعبير وحرصنا على عدم التعرض للإعلاميين بالمنطقة لحرية التعبير والتعاون السابق والحالي مع اتحاد الإعلاميين السوريين (الناشط في المنطقة)".
 

مديرية أمن الباب - مواقع التواصل

 

اتحاد الإعلاميين السوريين، أدان في بيان متزامن حصلت عليه روزنة، تكرار تعرض السلطات وعناصر الشرطة شمال غربي سوريا للإعلاميين والاعتداء عليهم ومصادرة كاميراتهم الشخصية.

وطالب الاتحاد المسؤولين بإصدار بيان اعتذار رسمي ومحاسبة ومحاكمة من قاموا بالانتهاكات والتعهد بالالتزام بميثاق الشرف الإعلامي وعدم التعرض لعمل الإعلاميين وحمايتهم والحفاظ على سلامتهم.

 

اتحاد الإعلاميين السوريين - مواقع التواصل


وتحتل سوريا المرتبة 171 ضمن مؤشر حرية الصحافة في منظمة "مراسلون بلا حدود" من أصل من 180 بلداً، لعام 2021.

فوضى وفلتان أمني

تشهد مناطق الشمال السوري ومنها مدينة الباب حالةً من الفوضى والفلتان الأمني، أبرزها ما جرى في أيار/مايو الماضي من غضب واحتجاجات بعد إطلاق الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني السوري سراح أحد المتهمين بارتكاب جرائم حرب والانتماء لقوات النظام السوري.

اقرأ أيضاً: إحراق مبانٍ خدمية.. غضب متجدد بسبب الكهرباء في ريف حلب

وذكر ناشطون أنه تم إطلاق سراح المتهم بعد دفع غرامة مقدارها 1500 دولار أمريكي، بواسطة قيادي في فرقة السلطان مراد التابعة للجيش الوطني وحملت العملية، وفق الادعاءات، توقيع رئيس فرع الشرطة العسكرية.

وفي 17 نيسان/أبريل 2022، شهدت مدينة الباب شرقي حلب، اشتباكات بين قوات من الشرطة العسكرية وفصيل أحرار الشام التابع للجيش الوطني بسبب دخول عناصر الفصيل بسلاحهم إلى سوق شعبي، وأدت الحادثة لسقوط جرحى من الطرفين.

كانت وزارة الدفاع لدى الحكومة السورية المؤقتة،  أكدت في بيان لها نيسان/أبريل الماضي، على ضرورة حصر السلاح في المعسكرات وخطوط المواجهة والنقاط الأمنية، دون أن توقف تلك البيانات حالة الفلتان الأمني التي تعيشها مناطق شمال غربي سوريا.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق