إحراق مبانٍ خدمية.. غضب متجدد بسبب الكهرباء في ريف حلب

صورة تعبيرية - فيسبوك
صورة تعبيرية - فيسبوك

اقتصادي | 04 يونيو 2022 | إيمان حمراوي

خرج محتجون في بعض مناطق ريف حلب الشمالي، في مظاهرات واسعة، أُضرمت خلالها النيران في الشوارع وفي بعض المباني الخدمية، مثل شركة الكهرباء في مدينة عفرين، بسبب السياسة المتبعة في قطع الكهرباء ورفع أسعارها، متّهمين القائمين عليها بالفساد.


وأضرم المحتجون، أمس الجمعة، النيران في شركة الكهرباء بمدينة عفرين، بعدما تجمعوا في أحد شوارع المدينة، إضافة إلى اقتحام المجلس المحلي في المدينة، بحسب ما أظهرت تسجيلات مصورة، كما ذكر ناشطون أنه تمت مهاجمة مركز شركة الكهرباء في مدينة صوران أيضأ.

 وبحسب مراسل روزنة، سقط قتيلان خلال الاحتجاجات أحدهما في بلدة جنديرس، حيث أصيب جراء طلق ناري، بينما كان يحاول تهدئة المتظاهرين، والثاني أحد المتظاهرين في مدينة عفرين، ينحدر من بلدة بيانون، توفي حرقاً  داخل المجلس المحلي الذي تم إحراقه من قبل المتظاهرين، حيث أغمي عليه بسبب الدخان الكثيف وعلق في الطابق العلوي ولم يتمكن أحد من إنقاذه، فيما أصيب 3 أشخاص أثناء تفريق المتظاهرين في عفرين من قبل حرس الوالي التابع لولاية هاتاي.
 
 

خروج مظاهرات ضد سياسات شركة الكهرباء التركية السورية في كل من مدن عفرين، و مارع و جنديرس و صوران. تم إحراق مقر الشركة في...

Posted by Hussam A Alnhar on Friday, June 3, 2022

بالتزامن مع مظاهرات وصفها المحتجون بـ"السلمية" في مدينتي مارع والباب وجنديرس وصوران تنديداً بممارسات شركة الكهرباء، وعدم الاستجابة لمطالب الأهالي في خفض سعر الكيلو، حيث ندد المحتجون برفع أسعار الكهرباء مرتين خلال الشهر الفائت، معترضين على طول فترات الانقطاع.

وتداول ناشطون بياناً لشركة الكهرباء "STE" جاء فيه أن "الشركة السورية التركية للطاقة  الكهربائية تتعرّض "لأعمال إرهابية وتخريب ممنهج يستهدف  البنية التحتية لقطاع الكهرباء ويطال جميع المرافق والأقسام والأنظمة والبرمجيات وحرق وسرقة ونهب الحواسيب وكافة المعدات".
 

الناطق باسم "الجيش الوطني" يوسف حمود، قال في تغريدة على "تويتر": "نقف إلى جانب أهلنا في المحرر ولا نرتضي وصفهم بالإرهابيين والمخربين، فالإنسان عندما يصل إلى أبلغ أنواع الفاقة والعوز ثم يشاهد الاستغلال والمستغلين، من الطبيعي أن يخرج عن الموضوعية بعد أن تنتهي مساحتها".

وأضاف: "نطالب الشرفاء من القادة العسكريين بالنزول بأرتالهم دون تسليح، واحتواء الشارع بوعود حقيقية وجادة لإيجاد الحلول السريعة".
 


وطالبت "اللجنة المشتركة لرد الحقوق" في عفرين في بيان، بمحاسبة من أطلق النار على المتظاهرين، وإعادة هيكلة المجلس المحلي، ومطالب أخرى غيرها.

وتداولت شبكات محلية بياناً لـ"ثوار ومهجرين" في مدينة عفرين، أعلنوا خلاله جاهزيتهم لإغلاق شركة الكهرباء بالكامل، ومنع الموظفين من العمل لحين تحقيق مطالب الأهالي، متوعدين باعتقال مدير شركة الكهرباء واستجوابه لمعرفة شركائه ومن يدعمه لمحاسبتهم.

اقرأ أيضاً: بعد عام من وصولها.. هل لبّت الكهرباء التركية آمال سكان إدلب؟



وسبق أنّ أصدرت "اللجنة المشتركة لرد الحقوق" في عفرين بلاغاً طلبت فيه من شركة الكهرباء الحضور بعد تلقي عدة دعاوى لمتابعة المشكلات المسجلة لدى اللجنة، موضحة أنّ عدد الشكاوى المسجلة ضد الشركة تجاوز الـ1200 شكوى.

ويعاني أهالي ريف حلب الشمالي من ارتفاع أسعار الكهرباء بسبب الوضع الاقتصادي المتردي، في ظل قطع التيار الكهربائي المتكرر بحجة الصيانة والتقنين، ما أدى إلى احتقان الأهالي وخروجهم في المظاهرات.

وسبق أن شهدت مناطق ريف حلب الشمالي خلال الأشهر الفائتة احتجاجات واسعة بعد رفع شركة الكهرباء للأسعار.

ومنذ أيام رفعت شركات الكهرباء في أعزاز وعفرين الأسعار، حيث أصبحت الشريحة الأولى بسعر 2.5 ليرة تركية للكيلو واط الواحد، والشريحة الثانية بين 3 و4.5 ليرات تركية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق