كيف ننقذ النساء من الخيم؟ .. تعدد الزوجات أم تمكين المرأة!

النساء في المخيمات - xeber24
النساء في المخيمات - xeber24

نساء | 10 نوفمبر 2021 | حميدة شيخ حسن

تعدد الزوجات من أشد المواضيع حساسية عند طرحها للنقاش، خصوصاً أنه مرتبطٌ بالرخصة الدينية الممنوحة شرعاً للرجال (وإن كان بستخدم خارج إطار ضوابطه الشرعية)، وتحاربه النساء من منطلق حقهن في حياة كريمة عادلة مع شريك الحياة من دون مشاركة أحد.


ولأن الحروب تُخلف وراءها العديد من الأرامل و النساء العازبات في ظل واقع اقتصادي سيء، يستغل البعض حاجتهن لتأمين "حياة كريمة" مع رجل كزوجة ثانية أو ثالثة أو رابعة في بعض الأحيان. 

الحرب التي استمرت نحو ثمانية أعوام في سوريا كانت جزءاً من المشهد العام لواقع النساء في العالم، حيث كانت تظهر بين الحين والآخر دعوات متواترة للنساء لقبول فكرة الزواج المتعدد من قبل بعض المجموعات المتدينة، حتى ظهرت أخيراً جمعية " تعدد الزوجات" في شمال سوريا بشكلها الرسمي.

قد يهمك: جمعية تعدد الزوجات في الشمال السوري: عدة فروع دون ترخيص حتى الآن



الباحث الاجتماعي صفوان قسام رفض فكرة إنشاء الجمعية بشكل مطلق: "حتى يصير وضعك منيح تفضلي تزوجي .. هذا ابتزاز وسلب لإرادة المرأة وحقها في اختيار الشريك". 

"زوجي تزوج وحدة أرملة.. انجبرت إني أتأقلم مع هذا الوضع لحتى أبقى مع أولادي"، هذه قصة سيدة سورية تشاركنا ما حدث معها، ولعدم التعرض لمثل هذه الخيارات المجحفة بحق السيدات، يضيف الاختصاصي الاجتماعي حسام سعيد،  أن "من المهم تمكين المرأة اقتصادياً ومهنياً وفكرياً حتى تكون مستقلة بقراراتها كافة وبخاصة الشخصية منها والمرتبطة بالزواج أو العيش بمفردها".

آراء عدة تحوم حول تعدد الزوجات منها ما يعطي الرجال حق التعدد بذريعة الحاجات النفسية والجنسية والمادية للنساء الأرامل والمطلقات، ومنها ما يعتبره غير أخلاقي ومنافٍ لجميع المبادئ الإنسانية، كالناشطة النسوية فضيلة الشامي، حيث تصف الرجل الذي يتزوج أكثر من امرأة بـ"الأناني"، وأن هذا الفعل لا بدّ أن يؤثر على الحالة النفسية لجميع أفراد العائلة.

المزيد من التفاصيل حول تعدد الزوجات بحلقة جديدة من برنامج أنتِ قدها مع نور مشهدي، يمكنك مشاهدتها كاملةً من خلال الفيديو التالي:
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق