بموافقة النظام السوري.. يهود سوريون في دمشق (فيديو)

يهود سوريون في بلادهم - مواقع "إسرائيلية"
يهود سوريون في بلادهم - مواقع "إسرائيلية"

اجتماعي | 10 نوفمبر 2021 | محمد أمين ميرة

بعد عقود من رحيلهم عن سوريا، أجرى 12 يهودياً أمريكياً من أصول سورية، الشهر الماضي، زيارة إلى العاصمة السورية دمشق.


وقالت قناة "كان" الإسرائيلية، التي نقلت القصة، إن الزيارة تمّت بموافقة النظام السوري وحمايته.

وقدم الزوار من بلدة بروكلين الأميركية الواقعة في نيويورك، وينحدر هؤلاء من أصول سورية.

وتقول القناة أن الهدف من زيارتهم في الأساس هو إجراء فحوصات وعلاج لأسنانهم، كون ذلك أقل كلفة من الولايات المتحدة.

ورفض اليهود الأمريكيون طلبات لقاء مع مسؤولين حكوميين بارزين في دمشق، و لم يرغبوا في أن تتحول زيارتهم إلى زيارة سياسية، وفق قناة "كان" التي لم تذكر أي أسماء للزوار و المسؤولين أو حتى طبيعة عملهم.

وما لفت الاهتمام وفق محرر الشؤون العربية في القناة الإسرائيلية، ومعد التقرير "روعي كايس" هو موافقة النظام على هذه الزيارة، وحتى تشجيعه لها.

اقرأ أيضاً: خاص: تفاصيل احتجاز الفتاة الإسرائيلية في سوريا

ووفق كايس يشجع النظام السوري مؤخراً، اليهود الأميركيين على زيارة سوريا، ويتعهد بحمايتهم، كما أطلق عهوداً خلال الفترة الماضية، بإعادة ترميم المعبد اليهودي في حي جوبر شرقي دمشق.

واعتبر الصحفي الإسرائيلي في تغريدة له هذه الخطوات، بأنها محاولة من النظام السوري للخروج من عزلته وتحسين صورته.

وقال أحد المغردين على تويتر، ويدعى جوزيف فيشر، إن ما يحدث في سوريا تجاه اليهود عملية مهمة، معبراً عن أمله في أن تكون الزيارة الأخيرة لهم مؤشراً نحو تغييرات إيجابية.

وخلال زيارتهم إلى دمشق، التقى اليهود الأميركيون، اليهود الثلاثة المتبقين في سوريا، حسب المصدر ذاته.

وقبل نحو 3 أعوام، أرسل النظام السوري، دعوة إلى اليهود الأمريكيين، ذوي الأصول السورية، لزيارة بلادهم، وفق ما ذكرته صحيفة "ماكور ريشون" العبرية.

وقالت الصحيفة أن يهوداً من أصول سورية، تلقوا دعوة رسمية من مخابرات النظام، لكنهم فضلوا في النهاية عدم الزيارة لاعتبارات شخصية.

هذه الزيارة ليست الأولى من نوعها، حيث كشفت الصحيفة عن زيارة أجراها قبل نحو شهر، وفد آخر من يهود الولايات المتحدة إلى حلب شمالي سوريا، وقاموا خلالها بتفقد أحد المعابد، بتسهيلات من روسيا.

اليهود الأميركيون يتلقون اليهود الثلاثة المتبقين في سوريا
(زيارة اليهود الأمريكيين لـ الثلاثة المتبقين في سوريا)

وتحدثت مصادر فيما تسمى "الجالية السورية بإسرائيل" للصحيفة، عن عودة عائلات رجال أعمال من اليهود، إلى سوريا، والعمل هناك بجوازات سفر أجنبية، بعد موافقة النظام السوري على ذلك. 

وتؤكد تقارير صحفية وصول أعداد اليهود الذين عاشوا في سوريا مطلع الخمسينات من القرن الماضي إلى نحو 30 ألفاً، هاجر معظمهم إلى فلسطين بعد حرب 5 حزيران 1967.

وتجدر الإشارة إلى أن أكبر التجمعات التاريخية لليهود في سوريا، كانت في دمشق وحلب والقامشلي، وقد وجدت مجتمعات أصغر تقيم في نصيبين واللاذقية.

ومنذ ديسمبر/كانون الأول من عام 2014، يتواجد في سوريا بين 60 إلى 70 يهودياً فقط يقيمون في دمشق، إضافة إلى نحو ستة آخرين في حلب.

وأكبر تجمع لليهود السوريين يوجد في بروكلين في نيويورك، مع تواجد في مناطق أخرى في الولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية وإسرائيل.
 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق