الأمم المتحدة تطالب المانحين 10 مليار دولار لدعم السوريين

مؤتمر المانحين حول سوريا - twitter
مؤتمر المانحين حول سوريا - twitter

سياسي | 30 مارس 2021 | إيمان حمراوي

مع حاجة حوالي 24 مليون سوري إلى المساعدات الإنسانية، تعتزم الأمم المتحدة حث المانحين الدوليين اليوم الثلاثاء، على التعهد بما يصل إلى 10 مليار دولار، لمساعدة السوريين داخل وخارج البلاد، في ظل جائحة كورونا، لافتة إلى أنّ الحاجة إلى الدعم الإنساني لم يكن بهذا الحجم من قبل.


ويستضيف الاتحاد الأوروبي، المؤتمر السنوي الخامس حول سوريا، الذي ستطلب فيه الأمم المتحدة 4.2 مليار دولار للسوريين داخل البلاد، و5.8 مليار دولار للاجئين والدول المضيفة في الشرق الأوسط، وفق وكالة "رويترز".

ووفق الوكالة فإن، حوالي 24 مليون سوري يحتاج إلى مساعدات أساسية بزيادة 4 ملايين عن العام الماضي، وهو أعلى رقم حتى الآن منذ عام 2011.

 منسق الشؤون الإنسانية والإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة، مارك لوكوك، قال  في بيان، إن "تدهور الظروف المعيشية والتراجع الاقتصادي وكوفيد 19 يؤدي إلى مزيد من الجوع وسوء التغذية والمرض".

اقرأ أيضاً: تقرير يوثق خسائر السوريين بعد 10 سنوات من العمليات العسكرية للنظام



ودعت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر المانحين الدوليين إلى المساعدة في إعادة إعمار سوريا، وبخاصة إصلاح خدمات الصحة والمياه والكهرباء.

وحثّ بيتر ماورير، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، القوى العالمية على التوصل إلى اتفاق سلام، أو مواجهة العديد من المؤتمرات السنوية الأخرى للمانحين لسوريا.

وأشار الاتحاد الأوروبي إلى أنّ إعادة بناء المدن المدمرة تحتاج إلى مليارات الدولارات، ولا يمكن البدء بذلك حتى تتفق القوى المشاركة في الصراع على تسوية سلمية، بما في ذلك روسيا وإيران.

قد يهمك: يونيسيف: 12 ألف طفل سوري قتلوا وأصيبوا منذ 2011



وقالت منظمة الأمم المتحدة، في الـ 25 من شباط الماضي، إن حوالي 60 في المئة من السوريين لا يصلهم الغذاء بشكل منتظم، أي 12.4 مليون شخصاً، بسبب الاقتصاد السوري الهش، ما أدى إلى سوء تغذية مزمن، وبشكل خاص بين نسبة كبيرة من الأطفال الذين أصبحوا يعانون من التقزّم.

وكانت " يونيسيف" ناشدت في تقريرها الصادر في 11 آذار الجاري، المجتمع الدولي، للحصول على 1.4 مليار دولار أميركي من أجل تقديم الدعم للأطفال في سوريا والدول المجاورة لعام 2021.

وجمعت الأمم المتحدة جمعت خلال مؤتمر المانحين الرابع مساعدات بقيمة 7.7 مليار دولار لتمويل عمليات الإغاثة للسوريين داخل البلاد وفي دول الجوار المحيطة، رغم تعهد الجهات المانحة، آنذاك، بتقديم أكثر من 10 مليار دولار، وشاركت 60 دولة ومنظمة غير حكومية بفعاليات مؤتمر المانحين الرابع، و الذي انطلقت فعالياته ابتداء من 22 حزيران الماضي ولغاية 30 منه عبر تقنية الفيديو بسبب "كورونا".

وأصدر فريق "منسقو استجابة سوريا"، تقريراً منتصف شهر آذار قال فيه، إنه ومنذ بدء الثورة السورية (آذار 2011) سجلت سوريا 6.9 مليون نازح داخلي، مقابل 6.5 مليون سوري من اللاجئين، أما  الأطفال المتسربون من التعليم بلغ عددهم 2.5 مليون، فيما يقطن المخيمات ومراكز الإيواء 1.9 مليون نازح.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق