أزمة محروقات جديدة في سوريا بسبب قناة السويس!

أزمة محروقات في سوريا - Facebook
أزمة محروقات في سوريا - Facebook

اقتصادي | 27 مارس 2021 | إيمان حمراوي

قالت وزارة النفط والثروة المعدنية بدمشق إن تعطّل حركة الملاحة في قناة السويس بمصر لليوم الرابع على التوالي انعكس على توريدات النفط إلى سوريا.

 
وأضاف وزير النفط، بسام طعمة، خلال اتصال هاتفي مع التلفزيون السوري، "كان مخططاً أن تصل شحنات نفطية إلى ميناء بانياس في محافظة طرطوس، أمس الجمعة، لكن جنوح سفينة حاويات عملاقة وسدها لقناة السويس حال دون وصولها إلى سواحل سوريا".

ولاستمرار تأمين الخدمات الأساسية للسوريين أشار طعمة إلى أنّ وزارة النفط تقوم بترشيد توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية (مازوت - بنزين )، بما يضمن توفرها لأطول زمن ممكن.

وفي حال استمرار تعطل الملاحة في قناة السويس، لفت  طعمة إلى إمكانية إيصال التوريدات النفطية من إيران إلى سوريا عبر رأس الرجاء الصالح.

وليلة الثلاثاء - الأربعاء الماضية جنحت سفينة الشحن "إيفر غرين" في قناة السويس مغلقة الممر الملاحي الأهم في العالم، وتحاول مصر قطر السفينة التي يبلغ طولها 400 متر وتزن 220 ألف طن، من أجل  مرور السفن الأخرى عبر القناة المائية.

وأعلنت هيئة قناة السويس المصرية الخميس الماضي، تعليق حركة الملاحة البحرية بشكل مؤقت لحين إعادة تعويم السفينة، حيث تنتظر عشرات السفن عند طرفي القناة وفي منطقة الانتظار في المنتصف المرور.
 

وكان وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، طلال البرازي، برر في الـ 14 من آذار، عجز حكومة النظام عن تأمين المشتقات النفطية بتعرض سوريا لـ"إرهاب اقتصادي" يستهدف منع وصول المشتقات النفطية إليها عبر البحر، مشيراً إلى أن "جهوداً كبيرة تبذل لتأمين المشتقات النفطية"، وفق صحيفة "الوطن" المحلية.

بدء تخفيض مخصصات المحروقات

عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة دمشق، مازن دباس، قال لموقع "هاشتاغ سوريا" إن المخصصات اليومية للمحافظة من مادة البنزين ستنخفض من 48 طلباً إلى 41، فيما مخصصات المازوت ستنخفض من 18 طلباً إلى 14 طلباً، وستكون الأولوية في التوزيع للمستشفيات والمؤسسات الحكومية ووسائل النقل.

وفي حماة قال عضو المكتب التنفيذي، ثائر سلهب، أمس الجمعة، إن مخصصات المحافظة اليومية من مادة المازوت ستنخفض إلى 6 طلبات ونصف الطلب، فيما ستنخفض مخصصات البنزين إلى 10 طلبات.

اقرأ أيضاً: بعد رفع أسعار البنزين والغاز.. "منحة" بـ 11 دولاراً للموظفين



ورفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك منتصف شهر آذار الجاري من سعر البنزين والغاز المنزلي في ظل أزمة محروقات خانقة تعيشها البلاد، حيث أصبح  سعر مادة البنزين (أوكتان 90 ) للكميات المخصصة على البطاقة الإلكترونية "مدعوم وغير مدعوم" بـ 750 ليرة سورية لليتر الواحد، وأصبح سعر ليتر البنزين "أوكتان 95" للمستهلك إلى 2000 ليرة سورية. 

كما أصبح سعر مبيع اسطوانة الغاز المنزلي وزن ( 10 كيلو غرام ) للمستهلك بـ 3850 ليرة سورية، وفق وكالة "سانا"، وذلك بعدما كان سعرها الرسمي 2650 ليرة بزيادة نحو 1200 ليرة.

وحدّدت أيضاً سعر غاز البوتان الصناعي وزن (16 كيلو غرام)، للمستهلك إلى 9200 ليرة سورية، بعدما كانت سابقاً بـ 6 آلاف ليرة، أي بزيادة 3.200 ليرة، وفق موقع "الاقتصادي".

ويعاني السوريون في مناطق النظام السوري منذ أشهر طويلة من أزمة محروقات خانقة، حيث أصبحت صور طوابير المنتظرين على محطات الوقود للحصول على مخصصاتهم أمراً اعتيادياً، فضلاً عن عدم حصول المواطنين على مخصصاتهم من الغاز المنزلي لأكثر من شهرين، في ظل عجز حكومة النظام السوري عن تأمين المحروقات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق