كيف تواجه المرأة الابتزاز الإلكتروني والعنف الأسري؟

العنف ضد المرأة - miro.medium
العنف ضد المرأة - miro.medium

نساء | 28 نوفمبر 2020 | روزنة

عنف جنسي، وآخر جسدي، وثالث نفسي وجديدها ابتزاز إلكتروني، جميعها أساليبُ عنفٍ باتت تُطبّق ضد النساء، وبأرقام مخيفة، نور بحلقة اليوم من (إنت قدها) تفتح ملف العنف ضد النساء والذي بات يظهر بأدوات وأساليب ومظاهر مُختلفة. 

عضو لجنة التنسيق والمُتابعة في شبكة المرأة السورية ربى الشوفي أكدت أنّ العقلية الذكورية ما تزال موجودة وبقوة في جميع المجتمعات، وفي مجتمعاتنا تظهر بشكلٍ أكبر وأسوء، وحتى المجتمعات المُتقدمة لم تتخلص منها، وتتمثل هذه العقلية وبشكلٍ أساسي بالتملك، حيث يعتبر الذكور أنّهم يمتلكون حق الوصاية عليها.

وتابعت الشوفي: "كل إجراءات مُناهضة العنف أو ما يمكن تسميته بتجريم العنف التي تقوم بها جهات نسوية سورية ما تزال قاصرة، كونها تعتمد على تمويلات غير قادرة على الحصول عليها، وفي النتيجة لا تستطيع تحقيق الغاية المرجوة منها وهي الحماية بالشكل اللازم". 

وأكّدت الشوفي أنّ الجهات النسوية تعمل بشكل كثيف من أجل تأمين الحماية اللازمة، غير أنّ حجم العنف الذي تتعرض له النساء أكبر بكثير من حجم العمل الذي يتم إنجازه، فواحدة من كل ثلاث نساء تتعرض للعنف في العالم، فكيف بنا في مجتمعاتنا، فمن المُمكن أن تكون الاحصائيات أكبر.

 

لُمتابعة القسم الأول من العنف ضد النساء.. شاهدوا الفيديو

 
 

وفي القسم الثاني من (إنت قدها) استضافت نور الناشطة الحقوقية بيان ريحان قالت: "إن النشاط الإعلامي لتحريك قضايا المعتقلات في أيّة سجون من شأنّه إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين، وهذا الأمر ينطبق على الإخفاء القسري". 

اقرأ أيضاً: والدة نور الشلو توضح لـ "روزنة" سبب اعتقالها



بدوره المحامي حيدر هوري أكّد أنّ الابتزاز الإلكتروني يدخل ضمن مفهوم التهديد، حيث يقوم الجاني بتحريض المجني عليه للقيام بفعل ما، أو الامتناع عن القيام بفعل ما، ويُمكن أن يكون الابتزاز لغايات ماديّة، أو لغايات جنسيّة. 

وأكد هوري على أنّ أي شخص يتعرض للابتزاز ويكون ضحّية لمُبتزين سواء كان أنثى او ذكر، وبالطبع النسبة النسبة الأكثر من الأشخاص المعرضين للابتزاز هم من النساء، وهنا يجب على الأسرة والمجتمع تقديم الدعم النفسي وتعزيز الثقة بالنفس، مُشيراً إلى ضرورة اللجوء للشرطة، وفي حال عدم اهتمام الشرطة بالشكوى وذلك غالياً يكون ناتج عن عائق اللغة.

 

لُمتابعة القسم الثاني من العنف ضد النساء.. شاهدوا الفيديو:

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق