أربع شائعات عن موانع الحمل تعرفي إليها

أربع شائعات عن موانع الحمل تعرفي إليها
نساء | 15 أكتوبر 2020 | آلاء محمد

إذا كنتم مقبلين على الزواج، ولا تفكرون بالإنجاب حالياً، أو كان لديكم أطفال ولا ترغبون بإنجاب المزيد، ولديكم مخاوف من استخدام موانع الحمل، إليك عدداً من النصائح الصحية، وتصحيح لبعض الشائعات.


منع الحمل وتنظيم الإنجاب، بالإضافة إلى أنها مسائل جدلية في المجتمع السوري، فهي محاطة بالشائعات، والاعتقادات الخاطئة، وغالباً ما تضع الزوجين أمام حمل غير مرغوب فيه.

تحدثت الدكتورة ختام الجميلي، اختصاصية نسائية وتوليد، لـ روزنة عن العديد من المعتقدات السائدة بخصوص استخدام موانع الحمل، وذكرت منها: 

"التمنيع بداية الزواج يسبب العقم"

أكدت الجميلي أن استخدام موانع الحمل سواء الحبوب والواقي الذكري والتمنيع الطبيعي، لا تسبب العقم نهائياً، وإنما قد تخفي مشكلة صحية موجودة أصلاً تمنع الحمل.

"تركيب اللولب للنساء الصغيرات بعد الطفل الأول تؤدي إلى العقم"

قالت الطبيبة، إنها شائعات ليس لها حقيقة علمية، وتعتقد أنها مرتبطة بحالات مرضية في السبعينات، وانتقلت إلى عصرنا الحالي من النساء الكبيرات في السن، كما أنه لا يوجد عمر محدد لتركيب اللولب.

وأضافت، أن اللولب قد يسبب نزيفاً لفترة قصيرة، خلال الأشهر الثلاث الأولى من تركيبه، ولكن سرعان ما يعتاد الرحم عليه، وتختفي آثاره الجانبية. 

اقرأ أيضاً: شروط صحية لا بد منها قبل التفكير بالإنجاب

"استخدام الواقي الذكري يسبب جفاف المهبل"

نفت الطبيبة هذه المعلومة، وأشارت إلى أن الواقي من أكثر الموانع أمناً على صحة المرأة، ولا يؤثر على هرموناتها، وجفاف المهبل مرتبط بانخفاض مستوى هرمون الإستروجين في الجسم.

ولكن، هناك أنواع معينة قد تسبب حساسية أو تخريشاً في المهبل، لذلك نصحت باستخدام الأنواع الجيدة، والمزلقات المائية.

"الرضاعة تمنع الحمل"

أكدت الطبيبة، أن الهرمونات تعود لطبيعتها لدى كثير من النساء، ويصبحن قادرات على الحمل بعد ولادتهن بأيام.

ونصحت النساء باستخدام موانع الحمل، والمباعدة بين الولادات حفاظاً على صحتهن، وأن يمنحن أنفسهن وقتاً لاستعادة قوتهن، ونشاطهن.

كما أكدت على أهمية وعي الزوجين بفوائد تنظيم الأسرة، وأثرها الإيجابي على العائلة، والمجتمع. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق