700 مليون دولار… مساعدات أميركية للداخل السوري ودول الجوار

700 مليون دولار… مساعدات أميركية للداخل السوري ودول الجوار
إقتصادي | 25 سبتمبر 2020

قالت الولايات المتحدة الأميركية، عزمها تقديم أكثر من 720 مليون دولار، ضمن إطار "مساعدات إنسانية للتعامل مع الأزمة في سوريا".


و أفاد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في تغريدة له عبر موقع "تويتر" بأن الولايات المتحدة تعلن الولايات المتحدة عن أكثر من 720 مليون دولار من المساعدات الإنسانيةِ لدعم المدنيين المتضررين من الصراع المستمرِ في سوريا، "مساهمةً (منها) في حل الأزمة التي خلقها (النظام السوري) وروسيا وإيران بحملتهم العسكرية الوحشية". 
 
حيث ستُوجه المساعدات إلى المجتمعات المضيفة للسوريين، سواء في تركيا، والأردن، ولبنان، والعراق، إضافة إلى الداخل السوري، مع التركيز بشكل رئيسي على الأطفال، والنساء، والأشخاص ذوي الإعاقة، والمسنين.

وبحسب الخارجية الأمريكية، تشمل المساعدات 419 مليون دولار من مكتب المساعدة الإنسانية التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وأكثر من 301 مليون دولار من مكتب السكان واللاجئين والهجرة بالوزارة.


قد يهمك: واشنطن تتهّم النظام السوري بتغييب حقيقة تفشي كورونا


من جانبه، قال نائب وزير الخارجية الأميركي، ستيفن بيغون، خلال لقاء صحفي، مساء أمس الخميس، أن الأموال ستذهب للسوريين في بلادهم ولمن هم في أمس الحاجة إليها في جميع أنحاء المنطقة (دول الجوار). 

وأوضح خلال فعالية على هامش أعمال "الجمعية العامة للأمم المتحدة" في نيويورك، أن المبلغ سيرفع إجمالي الدعم الأميركي المخصص لسوريا إلى ما يربو على 12 مليار دولار.

وأعلنت واشنطن في وقت سابق، أنها ستقدم مساعدات بقيمة 31 مليون دولار لسوريا في إطار مكافحة فيروس "كورونا المستجد".

وكتبت السفارة الأميركية في سوريا، عبر صفحتها على "فيسبوك"، إن "مساعدات أمريكية جديدة ستقدم لسوريا لمكافحة كورونا... تُعفى هذه المساعدات الإنسانية بما في ذلك الأدوية والإمدادات الطبية من أية عقوبات أمريكية، أو حتى عقوبات تفرضها الأمم المتحدة حاليا في جميع أنحاء سوريا". 

وتخضع سوريا منذ سنوات لعقوبات اقتصادية فرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة علي دمشق منذ 2011، إضافة إلى حزم العقوبات الأخيرة ضمن "قانون قيصر" الأميركي منذ منتصف حزيران الماضي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق