الهلال الأحمر التركي: احذروا 4 أسباب تؤدي لانقطاع المساعدات

الهلال الأحمر التركي: احذروا 4 أسباب تؤدي لانقطاع المساعدات
مهارات حياة | 15 أغسطس 2020

بيّنت منظمة "الهلال الأحمر" التركي، يوم أمس الجمعة، الأسباب التي قد تؤدي إلى انقطاع المساعدات عن العائلات اللاجئة أو توقفها بشكل مفاجئ.


و قالت المنظمة أن أول الأسباب يتعلق بحدوث تغيير في بنية الأسرة من حيث العمر والعدد؛ بشكل لم يعد مستوف لمعايير برنامج المساعدات التي تقدمها المنظمة، بينما يرتبط السبب الثاني بحدوث تغيير في السجل الوظيفي أو سجل الضمان الاجتماعي، أو اكتشاف امتلاك العائلة المستفيدة لأصول ذات قيمة عالية.

وأما بالنسبة للسببين الثالث والرابع فهما حصول مقدم طلب المساعدة على الجنسية التركية، وتغيير عنوان العائلة المسجل لدى المنظمة أو انتقالها إلى منطقة أو ولاية أخرى، دون إبلاغ مكتب الأحوال المدنية أو مديرية الهجرة في المنطقة الجديدة.

وكان الصحفي المختص بشؤون اللجوء، علاء عثمان، قال لـ "روزنة" في وقت سابق، أن "الأشخاص الذين يعملون على تغيير أرقام هواتفهم أو عناوين سكنهم دون إعلام وقف التضامن الاجتماعي أو مكتب الهلال الأحمر، يؤدي بهم الأمر إلى حرمانهم من المساعدات".
 
اقرأ أيضاً: معايير الحصول على بطاقة المساعدة من الهلال الأحمر التركي

وتابع "في حال قمنا بتغيير عنوان السكن، يجب إعلام المديرية العامة للهجرة ومديرية الأحوال المدنية بحسب الإرشادات، التي ذكرها موقع الهلال الأحمر التركي، وعلينا أيضاً إعلام وقف المساعدات الاجتماعية بهذه التغييرات سواء أكانت في عنوان السكن أو رقم الهاتف، وتأكيد رغبتنا باستمرارية استلام المساعدات على العنوان أو الرقم الجديدين، تفادياً لانقطاعها".
 
وأضاف "سيتم إيقاف المساعدة المالية في حال تمت الزيارة التفقدية وتبين لهم عدم وجودك في عنوان سكنك المسجل لديهم، وبالتالي يجب تقديم طلب جديد، وفي حال تغيير رقم الهاتف يجب زيارة مكتب وقف التضامن الاجتماعي أو مكتب الهلال الأحمر الذي قمنا سابقاً بتسجيل البيانات فيه، وتقييد المعلومات الجديدة".

يذكر أن برنامج المساعدات الذي ينسقه الهلال الأحمر التركي يموَّل من المفوضية الأوربية، ويقدم عبر بطاقة الهلال الأحمر الذكية معونة شهرية تقدر بنحو 120 ليرة تركية لكل شخص، بحال حقق الشروط.
 
وأعلنت مديرية الهجرة العامة في وزارة الداخلية التركية في تموز الفائت أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في تركيا وصل إلى 3 مليون و649 ألف شخص، وتضم إسطنبول أكبر تجمع للسوريين بين المدن التركية إذ يصل عددهم إلى 547 ألف شخص، بنسبة تصل إلى نحو 3.64 في المئة من عدد سكان الولاية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق