موظف بإحدى مراكز كورونا يهدد مواطنة: لا تعيطي صوتي أعلى!

مدينة الجلاء الرياضية
مدينة الجلاء الرياضية

صحة | 19 أغسطس 2020 | إيمان حمراوي

بعد انتشار مقطع مصور لإحدى الموظفات في مركز فحص كورونا بدمشق، وهي تناشد المتجمعين غاضبة: "بينكم حالات إيجابية التزموا الدور"، تكرر الموقف في إحدى المراكز المستحدثة بمدينة الجلاء الرياضية في العاصمة دمشق، في غياب للتنظيم وإجراءات السلامة وتدافع بين المواطنين.


وحدثت مشكلة بين أحد الموظفين في مدينة الجلاء ومواطن بسبب انتظاره لوقت طويل، ومواطنة أخرى، اليوم الخميس، وعلت الأصوات بين الطرفين، واتهم المواطنون الموظفين والحكومة بالفساد بعد ضياع وقتهم في الانتظار دون فائدة، وفق تسجيل مصور انتشر على "فيسبوك".
 
 

فوضى عارمة في مدينة الجلاء الرياضية منذ ساعات الفجر الأولى.. شكاوى وردت من مواطنين يسجلون اليوم، يومهم الرابع بانتظار أخذ المسحة.. منذ الصباح، ترد الصور والتسجيلات المخزية، والتي تؤكد أن قرار تجميع هذا الطوفان البشري في مدينة الجلاء الرياضية دون أدنى تنظيم .. قرار أرعن غير مدروس.. حتى الآن لا يوجد أي توضيح حول انسحاب الكوادر الطبية وتوقف إجراء المسحات.. قوبل طلب التصوير في مدينة الجلاء اليوم بالرفض.. السيدة مديرة الصحة في دمشق لا تجيب على هاتفها منذ الصباح.. مصدر في مديرية الصحة بدمشق، أفاد بأن المسحات نفذت من المركز، ما استدعى مغادرة الفريق الطبي، دون التعليق على ما ورد من أخبار.. أنباء أخرى أفادت بأن مجموعة من الحاضرين اقتحموا غرفة الكادر الطبي وقاموا بتحطيم الباب، فما كان من الفريق إلا مغادرة المدينة.. بانتظار أي توضيح أو رد من أي جهة مسؤولة، والأهم، إيجاد حل لهذه المهزلة، والتوقف عن إذلال الناس بهذه القرارات والإجراءات النزقة.. #كورونا

Publiée par Fares Zakhour sur Jeudi 13 août 2020


وشهد المركز الجديد  في مدينة الجلاء الرياضية،  ازدحاماً كبيراً بين المواطنين، وفشل في الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي، الذي كان هدف افتتاح المراكز، وفق ما ظهر في التسجيل المصور.

وقال غازي عبد الغفور، أحد الناشطين على "فيسبوك" إن المواطن دفع أجرة المسحة 100 دولار، إضافة إلى حجز طائرة لا يقل عن 500 دولار، وفي حال عدم أخذ المسحة منه وتسليمه نتيجتها قبيل سفره فإن خسارته ستكون كبيرة، فضلاً عن عذاب الانتظار.

فيما قال فارس زخور، صحافي سوري على "فيسبوك" إن الفوضى تعم المدينة الرياضية منذ ساعات الصباح، وبين أنه لم يرد أي توضيح حول انسحاب الكوادر الطبية، وتوقف إجراء المسحات، ولفت أن طلب التصوير في المدينة الرياضية قوبل بالرفض.
 
وأضاف، أن مصدر في مديرية صحة دمشق أفاد أن المسحات نفدت من المركز، وهو ما استدعى مغادرة الفريق الطبي.

اقرأ أيضاً: كورونا يخنق أطباء سوريا… مشافي ميدانية لمواجهة الفيروس؟ 

ويأتي الازدحام أيضاًَ بسبب طلب الدول لنتيجة فحص كورونا PCR، بموعد أقصاه 4 أيام قبل موعد المغادرة، كما في لبنان، حيث أعلنت وزارة الإعلام أنه على المسافرين القادمين إلى لبنان من بلدان يتوفر فيها فحص كورونا، باستثناء الأطفال دون 5 سنوات، وقبل 96 ساعة إبراز نتيجة الفحص عند كونتوارات تسجيل الحقائب قبل المرور إلى دائرة الهجرة، وفي حال كانت نتيجة الفحص إيجابية يمنع المسافر من السفر.

مراكز جديدة لفحص كورونا

وخصصت وزارة الصحة، لدى حكومة النظام السوري، ابتداءً من اليوم الخميس، مدينة الجلاء الرياضية في منطقة المزة  بالعاصمة دمشق،  كمركز لإجراء المسحات الخاصة بتحليل "بي سي آر" لتشخيص كورونا، للراغبين بالسفر خارج سوريا.

كما خصصت مدينة تشرين الرياضية، في منطقة البرامكة، كمركز لأخذ المسحات اعتباراً من الأحد القادم في الـ 16 من آب، نظراً لعدم استيعاب المركز الأساسي المخصص لفحص كورونا، وفق ما أعلنت وزارة الصحة أمس الأربعاء.

وتشهد سوريا يومياً عشرات الإصابات بفيروس كورونا بشكل متسارع، ولا سيما بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية في أواخر أيار الماضي، حيث وثقت وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري، اليوم الخميس، 75 إصابة جديدة، ما يرفع الإصابات الكلية إلى 1402

وتبدو الازدحامات بشكل أكبر في الأفران، ومراكز المؤسسة السورية للتجارة وفي الأسواق، ومؤخراً في مراكز فحص كورونا للراغبين بمغادرة سوريا، وتظهر الصور أمام مراكز اختبارات كورونا عدم وجود أي إجراءات وقائية بين المواطنين.

ولا تبدو تلك المشكلة الوحيدة التي ظهرت للإعلام، حيث انتشر مقطع فيديو يبين الازدحام الشديد لمواطنين أمام أحد مراكز إجراء اختبارات "كورونا"، ما أثار غضب واستياء الناس.

وأظهر الفيديو إحدى الموظفات تناشد المتجمعين غاضبة: "بينكم حالات إيجابية التزموا الدور"، ما يعني بأن ظهور أعراض الإصابة على الأصحاء مسألة وقت بسبب وجود حالات إصابة بين المجتمعين، واكتظاظ المكان فيهم. 
 


وكان القرار الذي فرضته وزارة الصحة والمتعلق بتكلفة إجراء تحليل "كورونا" أثار غضب سوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ حددت الوزارة رسم الفحص الخاص بتشخيص فيروس كورونا بقيمة 100 دولار أميركي لكل شخص يرغب بالسفر خارج البلاد، وقد حددت الوزارة في الـ 22 من شهر تموز الفائت، 4 مراكز غير مؤهلة للتعامل مع الحالات؛ من أجل إجراء التحليل الخاص بالفيروس.

ازدحامات في السويداء

ومع اختلاف المكان لا تختلف إجراءات حكومة النظام في التعامل مع المواطنين أو فيما يخص الإجراءات الوقائية، حيث انتشرت صورة لازدحام المواطنين أمام صالة "الاستقلال" التابعة للمؤسسة السورية للتجارة في بلدة المزرعة غربي السويداء، منتظرين دورهم في الحصول على مخصصاتهم من الأرز والسكر، أمس الأربعاء، دون اتخاذ أي إجراءات وقائية من ارتداء كمامة أو الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي، ما قد يزيد من تفشي كورونا نتيجة عدم الالتزام و عدم فرض أي رقابة من قبل الجهات المعنية التابعة لحكومة النظام.
 
وذكرت صفحة "السويداء 24" على فيسبوك أن البعض برر سبب الازدحام لعدم توفر المواد المطلوبة في الصالة إلا في أيام قليلة في الشهر، نتيجة عدم قدرتهم على شراء المواد بأسعار عالية من أماكن أخرى، وأصدرت منظمات أممية تقارير في وقت سابق، أكدت خلالها أن نسبة 84 في المئة من السوريين تحت خط الفقر.
 

وكان محافظ السويداء، همام دبيات، أكد في الـ 5 من الشهر الحالي  على أهمية مراقبة التباعد الاجتماعي بالمسافات، وارتداء الكمامات على منافذ "السورية للتجارة"، وفي حال احتاج الأمر إلى القوة يمكن للشرطة أن تتدخل، على حد قوله، وفق صحيفة "الوطن".

كما طالب مديرية الصحة، بمراقبة وسائل النقل العام للتأكد من اتباع الإجراءات الوقائية، إضافة إلى مراقبة أسعار الكمامات في الصيدليات، وأمر بتشكيل لجان محلية لمراقبة التجمعات، مثل تجمعات المخابز، والأفراح وغيرها، والحد منها، إضافة إلى إلزام المواطنين بارتداء الكمامات خلال تلك التجمعات.

ووثقت وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري اليوم الخميس، 75 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع عدد الإصابات الكلية في سوريا إلى 1402، بينها 53 حالة وفاة، و395 حالة شفاء. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق