إدلب: مقتل جندي تركي بانفجار على الطريق الدولي "M4"

إدلب: مقتل جندي تركي بانفجار على الطريق الدولي "M4"
أخبار | 28 مايو 2020

قالت وزارة الدفاع التركية، إن جندياً تركياً قتل جراء انفجار على الطريق الدولي "إم 4"، الذي يمر بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

 
وأوضحت الوزارة في بيان، نقلته وكالة "الأناضول" التركية لللأنباء، أمس الأربعاء، أنّ الانفجار حدث أثناء تسيير دورية على الطريق الدولي، لم يعرف سببه، ما أسفر عن إصابة أحد الجنود الأتراك، حيث تم نقله إلى المستشفى، ومن ثم توفي.
 
واتفق الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحافي بموسكو، مطلع شهر آذار الماضي على نقاط عدة وهي "وقف كل الأعمال القتالية على خط التماس القائم في إدلب. وإنشاء ممر آمن عرضه 6 كيلومترات شمالاً، و6 كيلومترات جنوباً، من الطريق الدولي (M4).
 
إضافة إلى "تسيير دوريات روسية تركية مشتركة على طول الطريق الدولي M4 من بلدة ترنبة الواقعة على بعد 2 كيلو متر من مدينة سراقب وصولاً إلى بلدة عين الحور".
 
ونفذت تركيا وروسيا 12 دورية مشتركة على الطريق "إم 4" بعضها لم يكتمل لاعتبارات أمنية، وفق وزارة الدفاع الروسية.

اقرأ أيضاً: تركيا تسعى لتثبيت دائم لوقف إطلاق النار بإدلب… ما مصير الجماعات الجهادية؟
 
في حين خرجت اعتصامات عدة على الطريق الدولي (M4) الذي يربط مدينتي حلب واللاذقية مروراً بمحافظة إدلب، منذ منتصف شهر آذار الماضي على خلفية الاتفاق التركي الروسي، لمنع تسيير الدوريات المشتركة، وفق مراسل "روزنة" في إدلب.
 
وكان أردوغان اتّهم قوات النظام السوري الشهر الفائت، بانتهاك وقف إطلاق النار، وحذّر من استمرار الانتهاكات، وإلا تكبدت خسائر فادحة.
 
وقبيل اتفاق وقف إطلاق النار، كانت تتعرض أرياف إدلب لقصف مكثّف من قبل قوات النظام وروسيا، منذ أواخر نيسان العام الفائت، زادت وتيرته في تشرين الثاني الماضي، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.
 
وتندرج محافظة إدلب ضمن اتفاقية خفض التصعيد، الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر أستانة عام 2017، واتفاق المنطقة المنزوعة السلاح الموقع بين موسكو وأنقرة في أيلول عام 2018.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق