خالد القيش: "من أجل صحتك لا ترجع لسوريا"

خالد القيش: "من أجل صحتك لا ترجع لسوريا"
أخبار | 13 مايو 2020

اشتكى فنانون سوريون من سوء وضع مراكز الحجر الصحي التابعة لحكومة النظام السوري بعد عودتهم من خارج البلاد، مؤكدين أنه لا علاقة لها بالحجر الصحي بسبب انتشار الحشرات وسوء النظافة والخدمات.

 
الفنان خالد القيش الذي عاد مؤخراً من الإمارات وصف وضع مراكز الحجر الصحي، وسوء النظافة، محذّراً من يفكر بالعودة إلى سوريا بالعدول والتراجع عن قراره.
 
وقال القيش على صفحته في "فيسبوك"، أمس الثلاثاء، إنّ 270 راكباً وصلوا من الإمارات إلى مراكز في دمشق تفتقر لأدنى مقومات النظافة والتعقيم، و"لا شيء له علاقة بالحجر الصحي".
 
 وتابع: "وصلنا إلى المدينة الجامعية بعد أكثر من 17 ساعة ما بين مطار الشارقة ودمشق، وبعد الوصول كانت هذه النتيجة من الاهتمام".
 
وحذّر الأشخاص الراغبين بالعودة إلى سوريا في هذه الفترة بالعدول عن القرار والتفكير به قبل الإقدام عليه قائلاً: "الحظر الذي قمت به خلال شهرين ستخسره خلال ساعات من أجل صحتك وكرامتك".

واعتبر القيش خلال حديث مع راديو "شام إف إم" المحلية، أن السوريين في تلك المراكز يواجهون خطراً حقيقياً ويجب تداركه.

وأوضح أنّ جميع من في المركز يستعمل مرافق عامة مشتركة، ولا يوجد أي فصل أو تباعد بين الأفراد، فضلاً عن أنّ الغرف مشتركة مع شخص أو شخصين، وتحتوي على حشرات، فيما الحمامات ليست صالحة لكبار السن الموجودين.
 
 
وكان القيش أشار في وقت سابق إلى أنّه كان متواجد في دبي لتصوير مسلسل "حارس الجبل" للمخرج سائد الهواري.

بدوره علّق مدير المدينة الجامعية، أحمد واصل على كلام القيش بقوله: إنه تم تجهيز الوحدة (20) كمركز للحجر الصحي بما يتوافر لديهم من أثاث، وعقمت لأكثر من مرة، مشيراً إلى أنّ القيش محق فيما قاله بخصوص أن المرافق العامة لا تصلح لكبار السن، مطالباً بالتدخل من قبل وزارة الصحة والاهتمام بالموضوع.

وبيّن أن الأعداد الهائلة في الوحدة 20 أثّرت على نوعية الخدمة المقدمة، والبناء موضوع تحت تصرّف وزارة الصحة.

 اقرأ أيضاً: "سجن الكورونا"... صور صادمة من مركز الحجر الصحي بريف دمشق

من جهته نشر المخرج تامر اسحاق على صفحته في "فيسبوك"، صورة له مع خالد القيش من غرفتهم في الحجر الصحي، مؤكداً وجود "عدد هائل من جميع أنواع الحشرات الزاحفة والطائرة والمتسلقة".
 
وأشار إسحاق إلى أنّ الوضع أسوأ من مما يبدو عليه من الصور، وكلمة "حجر هي عنوان فقط"، فضلاً عن الحمام والتواليت المشترك لنحو 75 شخصاً.
 
 
وسبق أن تداولت صفحات محلية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "صوراً صادمة" عن الوضع المزري الذي يعانيه نزلاء مركز الدوير بريف دمشق للحجر الصحي الخاص بفيروس "كورونا"، ليتم نقلهم لاحقاً إلى  فندق مطار دمشق الذي يظهر خلال الصور أنه غير مؤهل أيضاً لاستقبال حالات الحجر الصحي.

 قد يهمك: بعد نقلهم إلى فندق 5 نجوم … كارثة صحية جديدة تهدد معزولي كورونا 

وقالت الصفحات التي تناقلت الصور أنها واردة من مركز الدوير الذي قامت حكومة النظام بتخصيصه لاستقبال لحالات الحجر الصحي إنّ مركز الدوير "أشبه بمعتقل للمتهمين بجرائم خطيرة"؛ لا أن يكون مركزاً مخصصاً للعزل والحجر الصحي على حالات مصابة بعدوى قاتلة؛ ستؤدي اللامبالاة في التعامل معها إلى تفشي الفيروس المميت (كورونا) بشكل كبير بين السوريين.
 
فيما قال آخرون من داخل دمشق أن هناك حالات سرقة وتعدي على الأملاك الخاصة لبعض القادمين مباشرة من مطار دمشق، حيث فرضت عليهم مؤخراً حكومة النظام الحجر الصحي "كإجراء احترازي".
 
وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا، وفق وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري، 47 إصابة، بينهم 29 حالة شفاء، و3 وفيات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق