سيدة سوريّة تحاول الانتحار لمنع ترحيل عائلتها من ألمانيا 

سيدة سوريّة تحاول الانتحار لمنع ترحيل عائلتها من ألمانيا 
أخبار | 13 سبتمبر 2019

 فشلت محاولة للشرطة الألمانية بترحيل عائلة سورية مكونة من 5 أفراد، أب وأم وثلاثة أطفال( 9 أشهر، و3 و4 سنوات) إلى إسبانيا من مدينة هالي (Halle -Westfalen) في الثاني من الشهر الجاري. 

 الشرطة الألمانية وصلت لمكان إقامتهم عند الساعة الثالثة صباحاً (يوم الاثنين قبل الفائت) من أجل أن تُرحّلهم عبر مطار دوسلدورف، رغم البيان الصادر منذ كانون الثاني 2016 عن وزارة الداخلية الألمانية؛ والذي يمنع من ترحيل العائلات التي لديها أطفال تقل أعمارهم عن 14 عام بين الساعة 12 و 6 صباحاً، وإذا  تعذر ذلك يتوجب تسجيل الأسباب.

قاوم الأب (31 عاماً) رجال الشرطة الذين قيدوه، فيما ادعت الأم (31 عاماً) أنها تريد الذهاب إلى المطبخ لإحضار طعام لأطفالها، ولكنها بدلاً من ذلك أحضرت سكيناً وجرحت يدها وبطنها أمام المعدة لوقف الترحيل، إلا أنها تلقت الإسعافات الأولية في موقع الحادث وتم نقلها لاحقاً إلى مشفى الأمراض النفسية. 

أُخرجت الأم من المشفى يوم الجمعة الفائت؛ وسيتم النظر في محاولة ترحيلهم مرة أخرى إذا استقر وضعها الصحي، بحلول يوم غد السبت، و إلا ستكون ألمانيا مسؤولة عن لجوئهم، لأن المدة المحددة للترحيل ستكون قد انتهت، حيث أن إجراءات الترحيل كانت قد بدأت قبل الموعد النهائي المحدد لترحيلهم بفترة وجيزة، و يبقى الأمر متروكاً للمكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين.

اقرأ أيضاً: ترحيل مصري من ألمانيا.. والسبب الجنسية السورية

و كانت العائلة السورية قد وصلت من إسبانيا في تشرين الأول من عام 2018، ، وتقدمت بطلب لجوء في ألمانيا، وتم نقلهم  إلى مدينة هالي في 28 كانون الثاني من العام الجاري، لكن حسب اتفاقية دبلن تعين على الأسرة العودة إلى إسبانيا التي كانت البلد الأوروبي الأول الذي وصلت إليه. 

وبحسب الصحافة الألمانية فإن دائرة الأجانب هناك حاولت تشجيعهم على مغادرة البلاد طواعية، لكنهم رفضوا، فيما أبدى متطوعون رعاية اللاجئين غضبهم واستنكروا إجراءات ترحيل هذه الأسرة التي تعتبر مندمجة في المجتمع الألماني، حيث التزم الوالدان بدورات اللغة الألمانية بشكل جيد والتحق الطفلان الأكبر سناً برياض الأطفال، ولم يجدوا مبرراً لحضور الشرطة عند الساعة الـ 3 صباحاً على الرغم من أن حجز الطائرة في مدينة دوسلدورف كان عند الساعة الثامنة مساء، وكان كافياً قدوم الشرطة قبل 6 ساعات فقط وفق  تقدير العائلة. 

وانتقد مستشار الحزب الديمقراطي الاشتراكي شتيفان غورنيكوفيتش؛ الطريقة التي قامت بها السلطات على الرغم من أنه لم يعترض على الترحيل نفسه حسب موقع "Haller Kreisblatt" الألماني،  لكن المتحدث باسم مقاطعة غوتيرسلو ( Gütersloh) جان فوكن؛ برر تصرف الشرطة الذي وصفه بغير المثالي، بأنه جاء بسبب رفض الوالدين المغادرة طواعية في رحلة خارجية، وأنهما أبديا مقاومة ضد المسؤولين وأن الأم قامت بإيذاء نفسها. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق