هل يتابع السوريون مونديال قطر 2022؟

افتتاح كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022 -إنترنت
افتتاح كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022 -إنترنت

صدى الشارع | 21 نوفمبر 2022 | محمد الحاج

حماس وانتظار ومتابعة وانتقادات رافقت انطلاق كأس العالم لكرة القدم، مونديال قطر 2022. قبل يوم من افتتاح المونديال سأل برنامج صدى الشارع: هل يتابعه السوريون في ظل الظروف المعيشية الصعبة؟ ما تحضيرات المهتمين؟ ما الذي تبدل بطقوس مشاهدته في سوريا؟


توجه فريق العمل بالسؤال لسوريين في ثلاث مناطق مختلفة، إدلب والقامشلي والرقة، وسألنا شريحة عشوائية عن مدى اهتمامهم بكأس العالم وإن كانوا سيحضرون مبارياته أم لا.

أكثر من نصف الإجابات كانت أن أصحابها سيتابعون مونديال قطر، واختلفت الأسباب بين مشجع رياضي يهتم بهذا الحدث كل أربع سنوات، وبين من يبحث عن الترفيه والتسلية في ظل كل صعوبات الحياة التي يواجهها السوريون اليوم.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة جيدة من المستطلعة آراؤهم يهتمون لأخبار الفرق واللاعبين المشاركين بها ولهم توقعات خاصة للمتأهلين والحائز على اللقب، في حين قال مشارك شاب: "ما الذي تقصده بكأس العالم؟ ما هو؟ لم أسمع باسمه بحياتي".

وقال سوريون لمراسلي روزنة إن ظروف العمل الشاقة لن تسمح لهم بمتابعة المونديال، إضافة إلى عدم قدرة آخرين على دفع الاشتراكات الخاصة بمشاهدة القنوات الناقلة للمونديال أو حضوره في المقاهي.

وأوضح أحدهم: "أنا من جيل أشعر أن رفاهيات الحياة لم تعد موجودة لديه. لم يعد لدينا اهتمام إلا برغيف الخبز وجرة الغاز والمازوت ودفع الآجار بنهاية الشهر. أيام انتظار المونديال والاشتراك بالقنوات الناقلة كانت هناك حياة. الآن أصبحت رفاهية لم نعد نملكها".

كذلك أشارت نسبة واسعة من المشاركين بالاستطلاع والمتصلين عن تشجيعهم للمنتخب الأرجنتيني دون غيره، كما لفت متابعون أنهم يتابعون المونديال بحماس لأنه ينظم على أرض عربية.

وتحدث مشاركون حول حجم التفاعل الواسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع المونديال، وهو لا ينعكس على أرض الواقع في سوريا.

51 في المئة من المصوتين على سؤال الحلقة في فيسبوك اعتبروا أن القسم الأكبر من السوريين متابعتهم للمونديال ستكون ضعيفة وتحضيراتهم عادية، فيما رأى 49 في المئة أنها ستكون حماسية وكبيرة.

آراء متنوعة وتفاعل مع محمد الحاج في الحلقة، ندعوكم لمشاهدتها كاملة: 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق