مبادرة لتعزيز التماسك الاجتماعي بين مكونات الرقة

روزنة
روزنة

همسات - روزنامة روزنة | 08 يوليو 2021 | مراسل روزنة| عبدالله الخلف

في بيت السيدة الشركسية أم زاور في مدينة الرقة تجلس مجموعة متنوعة من العرب والكرد والشركس، يتبادلون الحديث عن ثقافاتهم والأطعمة المشهورة لديهم، في سعي من نشطاء للتقريب بين هذه المكونات.


ويأتي ذلك بمبادرة من منظمة بيت المواطنة ومجموعة من النشطاء، نتيجةً للشرخ الذي حصل خلال سنوات الحرب بين مكونات السوريين في الرقة وفق يعرب الوالي، عضو منظمة بيت المواطنة ويقول "في الآونة الأخيرة رأينا من المهم والضروري تنظيم زيارات بين المكونات، فاجتمعنا مع ناشطين وناشطات وانطلقنا في هذه المبادرة".

اقرأ أيضاً: كفيف سوري يعيل أسرته ببيع المناديل الورقية

وذلك لأن أهوال الحرب التي عاشتها الرقة أدت إلى تراجع أعداد بعض المكونات العرقية، مثل الطائفة الأرمنية المسيحية، والشركس الذين لم يبق منهم الكثير كما تقول أم زاور.

ويعيش في الرقة نسيج اجتماعي متنوع يضم أغلبية عربية وكرد ومسيحيون وشركس وتركمان وغيرهم، وتشير التقديرات إلى أنه لم يبق سوى أفراد لا يتجاوز عددهم مئة من المكون المسيحي، بعدما كانوا أكثر من ألف عائلة تعيش في محافظة الرقة قبل الحرب.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق