الوضع الاقتصادي في إدلب يهدد مشروع شاب مهجر

همسات - روزنة
همسات - روزنة

همسات - روزنامة روزنة | 15 فبراير 2021 | آلاء محمد

يزن شاب تهجر من مدينة حلب إلى ادلب تاركاً خلفه كل ما يملك من أثاث منزلي ومكنات تطريز صناعية، ولكن إصراره وطموحه دفعه للبدء من جديد.


اقرأ أيضاً: رغم نزوحه.. سوري يحافظ على أصالة خيمته وقهوته العربية


يتنقل يزن بين أقسام آلة التطريز خاصته، متابعاً سير عملها لإنتاج القماش المطرز وتسليم الطلبية في الموعد المحدد، وتختلفُ بيئةُ العمل في مدينة حلب عن إدلب بشكل كبير، فواجه الشاب الطموح عدداً من الصعوبات التحديات.

ودفع تردي الوضع  الاقتصادي في البلد، منتجي الملابس إلى الابتعاد عن التطريز والتوجه إلى بدائل أوفر، كما تم تخفيض سعر القطعة النهائية لتناسب إمكانيات الزبائن المادية، ما انعكس سلباً على إنتاج يزن لذلك ينوي بيع آلته لصاحب ورشة إنتاج، والعمل لديه بخِبرته.

سّبب التهجير والنزوح والهجرة توقف الكثير من الأعمال والصناعات المحلية التي كانت تشتهر بها سوريا مع بقاء القليل منها تصارع ظروف الحرب للاستمرار.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق