المصرف المركزي السوري يلتف على "قيصر" برفع أسعار المواد الغذائية

المصرف المركزي السوري يلتف على "قيصر" برفع أسعار المواد الغذائية
اقتصادي | 20 يونيو 2020

مالك الحافظ - روزنة|| قال خبير اقتصادي سوري أن أسعار المواد الغذائية الأساسية سترتفع في سوريا خلال الفترة المقبلة، بعد أن استبعد المصرف المركزي السوري، المواد الغذائية الرئيسية من قائمة التمويل التي أقرت بناء على توصية اللجنة الاقتصادية في المصرف. 


و أصدر "مصرف سورية المركزي" تعميماً إلى كافة المصارف وشركات الصرافة، يتضمن تعديل قائمة المواد الممولة بسعر صرف الحوالات الشخصية والبالغ 1250 ليرة سورية للدولار الأميركي الواحد.

الخبير والباحث الاقتصادي، يونس الكريم، أشار خلال حديثه لـ "روزنة" إلى أن "المصرف المركزي" يريد أن يتلافى عقوبات "قانون قيصر"، التي تشمل المؤسسات، ما دفع النظام للجوء إلى الأفراد (التجار) وتابع "النظام بالتالي يتصرف عن طريق الأفراد من خلال دفعهم لاستجلاب المواد الغذائية بطرقهم التي يرتأونها بدون أن يكون هناك ارتباط مع النظام". 

الكريم لفت خلال حديثه إلى أن "المصرف المركزي لم يمول المواد الغذائية الأساسية خلال السنوات القليلة الماضية بسبب عدم توفر الاحتياطي الأجنبي لديه، وهو بذلك أعطى الحرية للتجار لإدخال المواد الغذائية عبر طرق التهريب وبالتالي سيتم دفع الرشاوي أكثر للجمارك". 

وأردف بالقول "كانت هناك مشاكل بين المصرف المركزي و التجار في عملية الاستيراد، حيث كانوا يضعون أموالا في احتياطي المصرف… كانت عملية معقدة لذلك كان كثير من المستوردين لا يرغبون بعملية الاستيراد المباشر". 

قد يهمك: البنك المركزي يضخ كتلة ضخمة من الليرة السورية لهذه الأسباب

ورأى الباحث الاقتصادي بأن المصرف المركزي من خلال هذا التعميم يهدف إلى تعويم النظام الاقتصادي من ناحية، و تلافي عقوبات "قيصر" من ناحية أخرى. 

وختم بالإشارة إلى أن "المشكلة المتمثلة لدى المستوردين الآن؛ هي من أين سيحصلون على الدولار... سعر الحوالات هو 1250 و شركة الصرافة لن تبيع المستوردين بهذا الرقم؛ و إنما بسعر السوق السوداء، وبالتالي فإن الفرق بين السعرين زائداً مئة إلى مئتين كهامش؛ هو مقدار ارتفاع أسعار السلع". 

وشملت القائمة الجديدة لتعميم المصرف المركزي الأدوية البشرية وموادها الأولية، والبذور الزراعية، وبيض التفقيس وصيصان جدات الفروج، والمعدات والكواشف المخبرية وحليب الأطفال للرضع، والأعلاف.

وسيتم تمويل إجازات وموافقات الاستيراد للمستوردين على عقودهم الموقعة مع كل من “المؤسسة السورية للتجارة” و”المؤسسة العامة للتجارة الخارجية” و”وزارة الصحة”، المرتبطة بالنظام.

وفي نهاية شهر آذار الماضي، قرّر المركزي تمويل المواد الأساسية المستوردة لصالح "المؤسسة السورية للتجارة" و"المؤسسة العامة للتجارة الخارجية" فقط وفق نشرة أسعار الصرف الصادرة عنه، (أي بدولار قدره 435 ليرة سورية)، فيما تموّل المواد الأساسية بحال كانت لغير الجهتين المذكورتين بسعر الصرف التفضيلي والبالغ 700 ليرة.

وأوضح المركزي حينها أن المواد الأساسية التي سيموّل استيرادها بالدولار الرسمي هي الرز والسكر والشاي ومعلبات التونة والسردين وحليب الأطفال الرضع والأدوية البشرية وموادها الأولية، والبذور الزراعية والمتة، وبيض التفقيس وصيصان لجدات الفروج، وبيض التفقيس وصيصان لأمات الفروج، والبياض، والزيوت والسمون النباتية الخامية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق