عارف الطويل وفادي صبيح في صراع مفتوح مع زهير رمضان

عارف الطويل وفادي صبيح في صراع مفتوح مع زهير رمضان
فن | 26 فبراير 2020

إيمان حمراوي | صدرت نتائج انتخابات نقابة الفنانين السوريين في محافظتي دمشق وريفها، والتي كانت أقيمت على مدار يومي الأحد والإثنين، حيث تصدّر الفنانان عارف الطويل وفادي صبيح قوائم الناجحين بالانتخابات النقابية.

 
ووفق النتائج التي نشرت على الموقع الرسمي لنقابة الفنانين على "فيسبوك"، فقد حصل عارف الطويل على 242 صوتاً، في نتائج انتخابات النقابة لفرع دمشق، كما حصل محمد قنوع على 191 صوتاً، والنتيجة ذاتها للفنانة تولاي هارون التي فازت بـ 191 صوتاً.
 
بدوره تصدّر فادي صبيح نتائج الانتخابات لفرع ريف دمشق، حيث حصل على 205 أصوات، بينما حصل المثنى علي على 167 صوتاً، يليه نزيه أسعد علي بـ 162 صوتاً.
 
 
وصوّت على الانتخابات 360 عضواً من أصل 830 عضو نقابي، يحق لهم الانتخاب، وتتوالى الانتخابات تباعاً في حلب بعد دمشق، واللاذقية وطرطوس وحماة والمنطقة الجنوبية ومن ثم الشرقية.
 
ويتأهل الناجحون في الانتخابات من كل فروع النقابة في المحافظات، لأن يصبحوا أعضاء متممين في المؤتمر العام، المقرر إقامته الشهر القادم لانتخاب المجلس النقابي المركزي، ونقيب الفنانين.
 
 اقرأ أيضاً: فنانون يفتحون النار على زهير رمضان ويتهمونه بـ"التشبيح"
 
وصرّح فادي صبيح فيما يتعلّق بترشحه للانتخابات، بأن "الوقت حان للاهتمام بأنفسهم، وهو دافع ذاتي لإحداث فارق لأصدقائه وللنقابة"، وفق موقع "دام برس".
 
وعن وجود خلاف بينه وبين زهير رمضان، نفى صبيح ذلك، وقال: " إن رفعنا الصوت فهو لمصلحة شأننا العام، وخلافنا متعلق بوجهات النظر فقط".
 
وقالت تولاي هارون على هامش انتخابات النقابة، بحسب موقع "بوسطة": "أنا ما يهمني كفنانة أن يكون لي كرامة في بلدي، ولا أشحد... أنا وغيري من الفنانين في حالة اقتصادية متدهورة".
 
وكشفت أنه تم الاتفاق بين مجموعة من الفنانين، في حال فوز زهير رمضان في الانتخابات فإنه سيتم مقاطعة النقابة، مؤكدة قوله في وقت سابق بأنه "موجود في الدورة القادمة".
 
وسبق أن هاجمت هارون، زهير رمضان، خلال تسجيل مصور انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، قائلة إن رمضان يهددهم ببشار الأسد، واعتبرت أنّ النقابة في عهد رمضان أصبحت مصدر إذلال للفنان السوري.
 
وفيما يتعلّق بقرار زهير رمضان منع بعض الفنانين من العودة إلى سوريا، أكدت هارون أنّ هذا القرار لا علاقة له بالقيادة، وإنما صدر بشكل مباشر من رمضان.
 
ومع بدء انتخابات نقابة الفنانين السوريين، والحديث عن تدني مستواها، انتقد عدد من الفنانين نقيبها زهير رمضان وطريقة تعامله معهم، متّهمين إياه بـ"التشبيح".
 
وقال بشار إسماعيل خلال لقاء تلفزيوني، إن زهير رمضان يتصرّف وكأنه ورث النقابة عن أبيه، مستبعداً فوز أحد آخر غيره، وتمنى أن يكون مخطئاً في تقديره، لأنّ بقاءه نقيباً "كارثة" على حد قوله.
 
وأضاف، إن رمضان حوّل  النقابة إلى "فرع مخابرات" معتبراً أن فروع المخابرات أفضل منها بكثير لكونها تحفظ الأمن بينما النقابة تهدد أمن الفنانين.
 
وسبق أن اعترض فادي صبيح المرشح الأقوى لمنصب نقيب الفنانين على تصريحات زهير رمضان، الذي رفض فيها عودة بعض الفنانين السوريين إلى بلدهم.
 
يذكر في هذا السياق أن رمضان هاجم أغلبية الفنانين السوريين الذين غادروا بلدهم خلال السنوات الماضية، معتبرا أن مغادرتهم جاءت لأسباب سياسية مناهضة لسلطة النظام السوري، وهو ما رفضه كل من فادي صبيح و محمد قنوع وحتى فنانين آخرين؛ بدعوة فصل الفن الذي يمثل سوريا ككل وبمنأى عن السياسة، ومن ناحية أخرى أيضاً فإن الاتهامات السياسية لنجوم سوريا لا طائل منها وتستهدف سوية الدراما السورية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق