لُقِّب بـ"مانديلا سوريا".. سوريون ينعون وفاة المعارض رياض الترك

تقارير | 2 01 2024

نور الدين الإسماعيل

نعى سوريون وفاة المعارض السوري رياض الترك الملقب بـ"مانديلا سوريا"، والذي توفي في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس، مساء أمس الإثنين، عن عمر ناهز 94 عاماً.


وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة الترك من ابنته نسرين التي نشرت الخبر عبر حسابها الشخصي في فيسبوك.


رحيل "ابن العم"


عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي السوريين كتبوا عن رحيل الترك معبرين عن حزنهم، ومستذكرين بعض المواقف السياسية التي اشتهر بها المعارض السوري البارز.

اقرأ أيضاً: رياض الترك يغادر دمشق سراً ويصل إلى باريس

كتب الإعلامي السوري محمد منصور على حسابه الشخصي في فيسبوك منشوراً تحدث فيه عن السياسي السوري الراحل، قال فيه: "في اليوم الأول من عام 2024 خسرت سورية شيخ شيوخ مناضليها، وكبير كبار أحرارها، وأمثولة الصبر والثبات في سجونها، مانديلا سوريا: رياض الترك".

واعتبر منصور أن الترك "قدم مثالا استثنائيا على صلابة السوري الحر، حين يجابه أعتى واحط أشكال الطغيان".

ونشر مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فضل عبد الغني منشوراً على حسابه في "فيسبوك": "رحل رياض الترك (ابن العم)، الذي قارع وحشية الأسدين الأب والابن بشجاعة منقطعة النظير، ودفع في سبيل ذلك عمر من السجن والتعذيب، والتضييق والملاحقة، واستمر في نضاله ضد الدكتاتور بهمة وحيوية حتى آخر أيام حياته. رحمه الله".


من هو رياض الترك؟


رياض الترك، هو سياسي سوري بارز، ومعتقل سابق، من مواليد مدينة حمص عام 1930، درس في كلية الحقوق جامعة دمشق، وحصل على إجازة في المحاماة عام 1958. 

ودخل "الترك" السجن لأول مرة عام 1952 في عهد الرئيس السوري الأسبق "أديب الشيشكلي" لمدة 5 أشهر، ثم عاد إليه مجدداً في 1960، وبقي فيه 15 شهراً. 
 


وبعد تعرض الحزب الشيوعي السوري، الذي شغل "الترك" فيه منصب الأمين العام، لنزاع داخلي أسفر عن انقسامه لجناحَين "جناح وصال بكداش، وجناح رياض الترك"، انضم الأخير لتحالف المعارضة اليسارية السورية "التجمع الوطني الديمقراطي" منذ تأسيسه عام 1980.

ونتيجة لتلك المواقف اعتُقِل "الترك" وبقي في المعتقل نحو 20 عاماً دون محاكمة حتى 1998.

وإثر تصريحه الشهير لقناة الجزيرة القطرية بعد وفاة حافظ الأسد الذي قال فيه "الديكتاتور مات" أُعيد اعتقاله في 2001، وحكمت محكمة أمن الدولة العليا عليه بالسجن عام 2002، لسنتيَن ونصف السنة، بتهمٍ أبرزها، وهن عزيمة الأمة ونفسيتها. 
 


وفي سنة 2005 أعلن الحزب الشيوعي السوري، المكتب السياسي، جناح رياض الترك تغيير اسم الحزب إلى "حزب الشعب الديمقراطي"، وفي العام نفسه دعا الترك الرئيس السوري بشار الأسد ومجلس الوزراء إلى الاستقالة وتشكيل حكومة انتقالية.

وأيد "الترك" صراحةً الاحتجاجات السلمية في سوريا منذ انطلاقها 2011، موضحاً أن النظام فقد مصداقيته وعليه أن يرحل. 

وتمكن الراحل رياض الترك من الهرب خارج سوريا، ووصل إلى العاصمة الفرنسية باريس في شهر حزيران من عام 2018. 

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض