"الأسرة بعيون الأبناء".. معرض فني لأطفال سوريين في غازي عنتاب

Main Image
Thumbnail 1
Thumbnail 2
Thumbnail 3
Thumbnail 4

تقارير | 17 12 2023

هبة الخاروف

أقامت لجنة الأسرة في الجالية السورية بولاية غازي عنتاب التركية، معرضاً فنياً بعنوان "الأسرة بعيون الأبناء"، في إطار ما وصفته بالجهود المستمرة لدعم الأطفال واليافعين السوريين بالولاية،


وتضمن المعرض الذي أقيمت فعالياته السبت الفائت، عرض رسومات الأطفال واليافعين الموهوبين في المراكز التعليمية التابعة للجالية السورية في غازي عنتاب، مع منح الحضور فرصة التصويت على الرسومات المتميزة، وتقديم القائمين على الفعالية جوائز تحفيزية للمراتب الثلاثة الأولى.

وقال رئيس لجنة دعم الأسرة صلاح لكة لروزنة، أن الفعالية "تعكس الجهود التي تقوم بها لجنة دعم الأسرة في تعزيز التواصل بين الأطفال والكادر التعليمي، وإبراز الإنجازات والجهود المبذولة في مراكز التعليم التابعة للجالية".

وأشار إلى أن الهدف الرئيسي من المعرض هو إلقاء الضوء على أهمية مراكز التعليم للأطفال السوريين في غازي عنتاب، بخاصة في الأحياء الشعبية.



وأضاف "لكة" أن المعرض يهدف أيضاً إلى تشجيع الأطفال الموهوبين على تطوير مواهبهم، خاصة في فن الرسم، ودعم الأهالي والكادر التعليمي الذين يسعون للحفاظ على اللغة والثقافة العربية لدى الأطفال السوريين.

وحسب القائمين على المعرض، تجسد الفعالية جهوداً محلية، حيث وفرت لوجستيات المعرض بفضل جهود أعضاء لجنة الأسرة، من مواد الرسم والدفاتر، واستخدام معرض "جمعية الرواد".

وعبر صلاح لكة عن التزام اللجنة بدعم الأسر والأطفال في المهجر، من خلال تنفيذ مثل هذه الفعاليات بشكل مستمر حسب الإمكانيات المتاحة.

إقرأ أيضاً: مؤتمر "بيت الإعلاميين العرب" في تركيا: وعود لحل مشاكل الصحافيين السوريين

عدد الأطفال المشاركين في المعرض 36 طفلاً وطفلة من سوريا، وكانت مشاركة أطفال أتراك فكرة مرحب بها، وهذا من شأنه أن يعكس الحالة المجتمعية وعملية الاندماج للأطفال الذين يعيشون في غازي عنتاب، وفق "لكة". 

وبما يتعلق بالهدف النفسي الاجتماعي، أشار "لكة" إلى أن المشروع يهدف إلى تقدير جهود الأهالي والمعلمين وأعضاء الجالية، وإظهار التعاون والتكامل الاجتماعي بين السوريين في غازي عنتاب، وذلك لتقدير مواهب الأطفال ومساهمتهم في إظهار حالة الوحدة والتعاون الاجتماعي، على حد وصفه.

بالإضافة إلى الأهداف النفسية والاجتماعية، يعزز المشروع دعم الأسر ويسلط الضوء على جهودها، بخاصة الأسر التي تعمل جاهدة للحفاظ على ثقافة وهوية أطفالها وتطوير مهاراتهم.

نجوى حسين، عضو بالجالية السورية ولجنة الأسرة، تحدثت لروزنة عن جهود اللجنة في توجيه الأطفال للتعبير عن تجاربهم من خلال رسومات تعبر عن واقعهم ومشاعرهم في الغربة، مشيرة إلى أهمية فهم كيفية تعايش الأطفال مع أسرهم والمحيط.

بدورها، أعربت جنى عثمان، طالبة علوم سياسية،  عن سعادتها بحضور هذه الفعالية، قائلة: "الرسومات جميلة جداً، من مواهب عمرهم صغير وسعدت كثيراً لوضوح وجود الموهبة عند الطلاب وكثير من الأفكار الإبداعية".

يشجع المشروع الأطفال الذين قد يكون لديهم مواهب متنوعة، وكذلك فعاليات مجتمعية أخرى لتنظيم أنشطة مشابهة تدعم التنوع الثقافي والاجتماعي في المجتمع السوري في غازي عنتاب، حسب القائمين عليه.

وتشير تقديرات رسمية تركية إلى تواجد نحو 460 ألف سوري في ولاية غازي عنتاب التركية، التي تعرضت في شباط الماضي لظروف إنسانية قاسية بعد الزلزال المدمر.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض