"من اشتراها فقد ارتكب حراماً".. وزارة الأوقاف السورية تدخل على خط مقاطعة البضائع

تقارير | 10 12 2023

نور الدين الإسماعيل

أصدر المجلس العلمي الفقهي في وزارة الأوقاف السورية التابعة لحكومة دمشق، فتوى شرعية بتحريم شراء البضائع من الشركات الداعمة للحرب التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.


وقال المجلس في بيان نشرته وزارة الأوقاف، إن كل من اشترى البضائع من الدول المعتدية والشركات الداعمة للعدوان، أو تعامل معها تجارياً، "فقد ارتكب حراماً، واقترف إثماً مبيناً، وباء بالوزر عند الله، والخزي عند الناس".

اقرأ أيضاً: بريطانيا: النظام السوري يتلاعب بأسعار الصرف لصالحه في المساعدات

وأشار بيان الوزارة إلى دور المقاطعة الاقتصادية، في "إيقاع الضرر والألم بالعدو، وأغلقت العديد من فروع هذه الشركات أبوابها في كثير من الدول".

وأوضح أن الجانب الاقتصادي هو من أشد الجوانب تأثيراً في حروب العصر، داعياً الشعوب العربية والإسلامية إلى مقاطعة تلك البضائع.

ولم يذكر البيان أسماء الشركات التي حرم التعامل معها أو البضائع التي لم يُجِز الشراء منها، مكتفياً بالقول إنها "باتت معروفة للجميع، وقد نشرت مراراً وتكراراً".

فتوى المجلس الشرعي أثارت ردوداً متباينة على وسائل التواصل الاجتماعي، بين مرحب بالفتوى، وآخر اعتبر أنها "تجارة مواقف"، مبرراً بأن سوريا تحت عقوبات اقتصادية غربية، ولا يوجد بضائع لتلك الشركات في سوريا، أساساً.

وطالب معلقون بالتصريح باسم تلك البضائع التي دعا البيان لمقاطعتها، فكتب بشار: "طيب اوكي بس شو نقاطع اكتبوا اسم البضائع لنعرفها".



وتتعرض سوريا لمجموعة من العقوبات الغربية، من أهمها "قانون قيصر" الأمريكي، و"قانون الكبتاغون"، وأخرى فرضها الاتحاد الأوروبي على شخصيات تابعة للنظام السوري.

ودخل "قانون قيصر" الأمريكي حيز التنفيذ في 2020. وفرضت بموجبه عقوبات على حكومة النظام السوري، ولكل من يقدم لها الخدمات أو التكنولوجيا أو المعلومات أو من يبيعها الطائرات أو المعدات العسكرية وغيرها.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض